قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثار عضو الكونغرس الجمهوري المثير للجدل ستيف كينغ الغضب والدهشة في الولايات المتحدة الأربعاء عندما تساءل إن كانت البشرية قد حافظت على وجودها لولا ممارسات الاغتصاب وسفاح القربى التي جرت على مر التاريخ.

إيلاف: جاء كلام كينغ، المحافظ المتعصب والمؤيد بشدة للرئيس دونالد ترمب، وهو يدافع عن موقفه المعارض للإجهاض في شتى الحالات، بما في ذلك الاغتصاب وسفاح القربى، خلال كلمة له في "نادي وستسايد المحافظ" في ولايته أيوا. 

سجل عنصري
قال كينغ، وفق تسجيل فيديو لكلمته تم نشره، "ماذا لو راجعنا كل أشجار العائلات، واستبعدنا هؤلاء الأشخاص الذين كانوا نتاج الاغتصاب أو سفاح القربى؟، هل سيبقى هناك أي بشر في العالم في حال فعلنا ذلك؟".

أضاف "بالنظر إلى كل الحروب وكل عمليات الاغتصاب والنهب التي وقعت (...) أعرف أنه لا يمكنني أن أؤكد أني لست نتاجًا لشيء كهذا". تابع "أود أن أفكر بأن حياة كل واحد منا ثمينة كأي حياة أخرى". 

يشار إلى أن كينغ شخصية استقطابية في الكونغرس، وله تاريخ في الإدلاء بتصريحات عنصرية، وتصريحاته الأخيرة هذه رفضها الجمهوريون والديموقراطيون على السواء.

حان وقت إسقاطه
واعتبر النائب الجمهوري عن أيوا راندي فينسترا أن كينغ يقدم خدمة إلى الديموقراطيين لمتابعة سيطرتهم على مجلس النواب. وكتب على تويتر: "يحتاج ترمب مدافعين في الكونغرس، وليس أمورًا تشتت الانتباه". وانتقد ما لا يقل عن 10 مرشحين ديموقراطيين للرئاسة تصريحات كينغ.  

فقال جوليان كاسترو وزير الإسكان في عهد أوباما واللاتيني الوحيد في السباق الرئاسي: "لقد حان الوقت لإسقاط هذا المتعصب".
وغرّدت السناتور كيرستن غيليبراند على تويتر قائلة: "أنت عار، إستقل".

تصريحات كينغ المثيرة جعلت منه منبوذًا في واشنطن، حيث جرّده زملاؤه الجمهوريون من مهامه في لجان الكونغرس.