قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن محادثات المجموعة البريطانية البحرينية المشتركة التطورات السياسية والأمنية الأخيرة في الشرق الأوسط، والنمو الاقتصادي، والأمن، وحقوق الإنسان، والرعاية الصحية، والتعليم، والتجارة.

وترأس وزير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية الدكتور أندرو موريسون، ووزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، يوم الخميس 17 أكتوبر 2019 الاجتماع الثاني عشر لمجموعة العمل البريطانية-البحرينية المشتركة في لندن.

خالد بن أحمد يتحدث في حفل جمعية الصداقة

وقالت الوزارة إن د. موريسون والشيخ خالد بحثا مجالات واسعة من التعاون الثنائي، بما فيها التطورات السياسية والأمنية الأخيرة في الشرق الأوسط، والنمو الاقتصادي، والأمن، وحقوق الإنسان، والرعاية الصحية، والتعليم، والتجارة.

محادثات مثمرة

وقال د. موريسون في تصريح أدلى به بعد اجتماع مجموعة العمل المشتركة: أسعدني الترحيب بالشيخ خالد في لندن لإجراء هذه المباحثات المثمرة. ترتبط المملكة المتحدة والبحرين بعلاقات وثيقة ومتينة، وقد أكدنا تعاوننا والتزامنا تجاه مجموعة واسعة من القضايا، من الدفاع إلى التعليم، ومن الأمن إلى التجارة.

وأضاف: المملكة المتحدة مستمرة في دعم البحرين بينما تواصل رحلتها في الإصلاح، وسوف نعمل معا لتعزيز السلام والأمن في منطقة الخليج.

وكانت مجموعة العمل البريطانية - البحرينية المشتركة تأسست في شهر مارس 2013، وهي منصة لمناقشة مسائل تهم البلدين في العديد من مجالات العلاقات الثنائية، بما فيها قضايا المنطقة والتجارة، مع التركيز على الإصلاح وحقوق الإنسان.

الصداقة البريطانية البحرينية

وحضر الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية، حفل الاستقبال الذي أقامته، يوم الخميس، مجموعة الصداقة البحرينية البريطانية البرلمانية، بالتعاون مع سفارة مملكة البحرين لدى المملكة المتحدة، وذلك في مجلس العموم البريطاني.

وحضر عدد كبير من الوزراء والدبلوماسيين والنواب والإعلاميين، يتقدمهم الدكتور أندرو موريسون وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط بوزارة خارجية المملكة المتحدة، وكونور بورنس وزير الدولة لشؤون التجارة في المملكة المتحدة والنائب رحمن تشتي المبعوث الخاص لرئيس وزراء المملكة المتحدة لحرية الدين والمعتقد.

‎وأعرب الشيخ خالد في كلمته الترحيبية عن سعادته بحضور الحفل والالتقاء بمجموعة كبيرة من أصدقاء مملكة البحرين واعتزازه بالروابط الطيبة معهم، مؤكداً عمق علاقات الصداقة التاريخية بين مملكة البحرين والمملكة المتحدة الممتدة لأكثر من مئتي عام وتحديداً منذ عام 1816، والقائمة على التعاون والعمل المشترك على كافة الأصعدة والمجالات السياسية والثقافية والاقتصادية، والاهتمام المشترك من قبل البلدين لتعزيز الأمن والتنمية في المنطقة والعالم أجمع.

ومن جانبه، أكد العقيد بوب ستيوارت رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية، عن تقديره لحضور وزير الخارجية حفل الاستقبال، مؤكداً أهمية العلاقة الاستراتيجية بين البلدين وسعيه من خلال رئاسته للمجموعة إلى تعزيز التعاون القائم بما يعود بالنفع والفائدة لشعبي البلدين الصديقين، وأشار إلى أهمية استمرار التواصل بين المسؤولين في البلدين.