قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: تجمع آلاف العراقيين وهم يهتفون "الموت لأميركا" السبت في بغداد في موكب حول نعشي الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس أبرز مساعديه في العراق، اللذين قتلا الجمعة في غارة أميركية، حسبما ذكر مصور من وكالة فرانس برس.

يجري التشييع حاليًا في حي الكاظمية في بغداد، قبل أن تنظّم مراسم تشييع وطنية في المنطقة الخضراء، بحضور عدد من القادة العراقيين.

وأسفر "القصف الدقيق من طائرة مسيّرة" أميركية الذي دمّر ليل الخميس الجمعة السيارتين اللتين كانتا تقلّان سليماني والمهندس، عن سقوط عشرة قتلى، هم خمسة عراقيين وخمسة إيرانيين.

نقلت نعوش العراقيين الخمسة إلى الكاظمية على سيارات بيك-آب، رفعت عليها أعلام عراقية، وسارت بين الحشد الذي ارتدى المشاركون فيه ملابس سوداء. ورفعت على السيارات التي تنقل القتلى الإيرانيين أعلام إيران.

رفع عدد من المشاركين في الحشد صورًا للمرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

عبدالمهدي يشارك في تشييع سليماني والمهندس
يشارك رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي في مراسيم تشييع الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس اللذين قتلا الجمعة في غارة أميركية، بحسب بيان رسمي.

تحضر التشييع أيضًا شخصيات سياسية بارزة، منها هادي العامري رئيس الكتلة النيابية الموالية لإيران في البرلمان، وعمار الحكيم زعيم تيار الحكمة وأبو آلاء الولائي أمين عام كتائب سيد الشهداء، أحد الفصائل الموالية لإيران في الحشد الشعبي.

التقت القيادات السياسية عند مدخل المنطقة الخضراء المحصنة بالنعوش بعدما جرت عملية التشييع في مدينة الكاظمية. وهتف آلاف العراقيين خلال التشييع "الموت لاميركا". ورفعت على السيارات التي تنقل القتلى الإيرانيين أعلام ايران.

وحذّر العراق من "حرب مدمرة" على أرضه بعد الغارة التي نفّذتها طائرة مسيّرة وأثارت قلقاً في العالم ودعوات الى ضبط النفس.