قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يُعد دومينيك كامينغز رجل استثنائي، ويصفه الكثيرون بأنه نابغة يؤثر بشكل كبير على رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إضافة إلى تمتعه بثقافة عالية وكتابته للمدونات العلمية.

"إيلاف" من بيروت: أجرى بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، تعديلًا حكوميًا جزئيًا قبل أيام. ويُعتقَد أن دومينيك كامينغز، كبير مستشاري جونسون، هو من أدار هذا التغيير، وهو من صرح لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قائلًا إن "فريقًا من أبطال الرسوم المتحركة يمكنه أن يؤدي عملًا أفضل من مجلس الوزراء كله".

دومينيك كامينغز، كبير مستشاري جونسون

شخصية استثنائية

منذ تعيينه مستشارًا كبيرًا لجونسون في يوليو 2019، سجل كامينغز حضورًا طاغيًا في أروقة صناعة القرار البريطاني. هذا الأمر لم يلاحظه الإعلاميون فحسب، إنما لاحظه المشرّعون أيضًا، فانتشرت صوره في وسائل الإعلام بزيّه الرسمي وقميصه الأبيض ذو الياقة المجعدة، وأطلقت عليه الصحافة وصف "مهندس اللا الاتفاق"، كما وصفته أيضًا بـ "السياسي سفنغالي"، ولقبته بلقب "غريغوري راسبوتين" الذي عُرفَ بتأثيره في العائلة الحاكمة في روسيا إبان حكم القياصرة.

سجل كامينغز حضورًا طاغيًا في أروقة صناعة القرار البريطاني

في غمرة التطورات المتعلقة بـبريكست التي شهدتها بريطانيا، واصل كامينغز خطف الأضواء بتصريحاته التي توطن قناعة لدى المتابعين بأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي أمرٌ لا ريب فيه.

صاحب النفوذ

يعُرف كبير مستشاري جونسون بأنه مخطط سياسي استراتيجي لا يرحم، والرأس المدبر للاستفتاء غير المتوقع في عام 2016 على الخروج من الاتحاد الأوروبي. تصوره وسائل الإعلام البريطانية بأنه صاحب النفوذ الفعلي، والمسؤول الأكبر عن تصلب موقف جونسون من بريكست.

أسلوبه العنيد وتشكيكه في المؤسسات الدولية أثارا مقارنات بينه وبين ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب. كما يُعتبر آخر العنقود في سلسلة من العباقرة الذين تولوا إدارة مكتب رئاسة الوزراء في ظل حكومات المحافظين.

يعرف بانه مخطط سياسي استراتيجي لا يرحم

بين عاميّ 2007 و2014، كان كامينغز مستشارًا خاصًا لمايكل جوف، عندما شغل هذا الأخير منصب وزير التعليم، قبل أن يقيله رئيس الوزراء ديفيد كاميرون. ومن عام 2015 إلى عام 2016، كان كامينغز مدير حملة إجازة التصويت الناجحة، وهي منظمة تعارض استمرار العضوية البريطانية في الاتحاد الأوروبي والتي لعبت دورًا ناشطًا في حملة استفتاء عام 2016 لصالح بريكسيت.

استقالة جاويد

استقال وزير الخزانة البريطاني، ساجد جاويد، قبل يومين. أتت هذه الاستقالة مفاجئة في الوقت الذي يجري فيه جونسون تغييرات في حكومته المحافظة، في حين كان متوقعًا أن يحتفظ جاويد بمنصبه الوزاري.

كانت تقارير سابقة لمّحت إلى خلاف بين جاويد وكامينغز. برر جاويد الاستقالة بقوله إن كامينغز لن يسمح لأي شخص أو أي شيء بأن يعيق الإنفاق الذي يجب، في رأيه، أن يتعلق بإظهار أن جيلًا كاملًا من الناخبين المحرومين يمكن أن يكون لهم مصلحة في المجتمع.

مصدر الإلهام

عندما يخرج كامينغز خارج ملعب ويستمنستر، غالبًا ما يبتعد ساعات عن هناك، ويقرأ روايات مثل "آنا كارنينا" أو يكتب أحد مدوناته الطويلة. في بيان من 237 صفحة، نُشر في عام 2013، أوجز فلسفته الأساسية في التعليم.

استعار كامينغز عبارة من عالم الفيزياء، موراي غيل مان، عن تعزيز "تعليم الأوديسة" الذي يشمل الرياضيات والعلوم الطبيعية، العلوم الاجتماعية، العلوم الإنسانية والفنون. هذا النهج يأخذ اسمه من رحلة شاقة استمرت 10 سنوات إلى الوطن في أوديسيوس بعد سقوط طروادة.

كامينغز يمتلك نظرة سياسية ثاقبة

يقدم كامينغز، الذي درس التاريخ القديم والحديث في أكسفورد، نظرة ثاقبة إلى تكتيكاته السياسية الخاصة من خلال الإشارة بإسهاب إلى نفوذ عملاقين من العالميّن القديم والحديث. ثوسيديديس، الذي يُعد أول المؤرخين الإغريق الذين أعطوا للعوامل الاقتصادية والاجتماعية أهمية خاصة، وأوتو فون بسمارك، "المستشار الحديدي" الذي كان له دور فعال في توحيد ألمانيا في عام 1871.

اهتمامه بعلم الوراثة

استشهد كامينغز بالبحث الذي ادعى أن التباين في أداء الأطفال في المدرسة يُفسر إلى حد كبير بالجينات. وفي أحد الأمثلة. يقول إن عالم الوراثة روبرت بلومين أظهر أن 70 في المئة من التباين في الدرجات في اختبارات الصوتيات يرجع إلى جينات "الوراثة".

ربما كان أكثر ما يثير الاهتمام هو ما كتبه كامينغز بأن اكتشاف الجينات المسؤولة عن القدرة الإدراكية العامة والقدرات والإعاقات المحددة من شأنه تمكين التعليم الشخصي الحقيقي بما في ذلك التدخل المبكر لصعوبات التعلم المحددة. أضاف: "عند إجبارهم على مواجهة مثل هذه التطورات العلمية، من المرجح أن يتعامل عالم التعليم والساسة بشكل سيء جزئيًا مع هذا الواقع، ويرجع هذا الأمر لوجود مقاومة قوية عبر الطيف السياسي لقبول الأدلة العلمية حول علم الوراثة".

مسار بريكسيت

عبر كامينغز أول مساراته في طريق بريكسيت مع ماثيو إليوت، وهو ناشط مخضرم رفض الأوروبانية، ورأى في تشكيل إتحادات سياسية بين الدول الأوروبية مثل الاتحاد الأوروبي بأنه مشروع فاشل. وعندما قبل كامينغز في النهاية عرض إليوت، قاما بتوزيع الرسائل التقليدية الأوروبية حول سيادة البرلمان والرسالة البسيطة المتمثلة في استعادة السيطرة.

كامينغر راهن على فشل الاتحاد الأوروبي

كمتمرّد، قاد كامينغز حملة مثيرة للجدل إلى حد كبير زعمت أن بريطانيا لا تستطيع منع تركيا من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي (وهو أمر غير صحيح) ولعب على وتر قضية إرسال المملكة المتحدة مبلغًا كبيرًا قيمته 350 مليون جنيه إسترليني أسبوعيًا إلى الاتحاد الأوروبي. كان هذا الرقم الإجمالي (الذي اعتبرته "هيئة الإحصاء في المملكة المتحدة" مضللًا على الأرجح)، يثبت قوة تكتيكات كامينغز لدى بعض المشككين بقدراته.

"مطالب إرهابية"

عند دخوله داونينغ ستريت، قدم كامينغز ما سمّاه سلسلة من "المطالب الإرهابية" إلى جونسون، وكان الأخطر منها - أدخله في مواجهة مع جاويد - هو السيطرة على شبكة المستشارين الخاصين. فمن خلال السيطرة على المستشارين الخاصين، يكتسب كامينغز نفوذًا كبيرًا في الحكومة.

اللافت كان موافقة رئيس الوزراء على مطالبه. لذا دخل كامينغز داونينغ ستريت بخطة واحدة فورية لفرز "فوضى" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ووضع رؤية أطول مدى لتطوير أساليب عمل الحكومة.

يتهم وزير سابق كامينغز باتباع تكتيكات قاسية شملت ضخ الشعبوية في الخطاب السياسي وتقويض الدستور عندما تم تعليق البرلمان العام الماضي. لكن النائب السابق عن حزب المحافظين السير نيكولاس سواميس، يبدي إعجابه به قائلًا: "دومينيك كامينغز رجل موهوب وذكي بشكل استثنائي. كل حكومة تحتاج إلى اضطراب. الحكومات التي لا تعاني اضطرابات سرعان ما تصبح باهتة، وتنفد قوتها".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "بي بي سي". الأصل منشور على الرابط:

https://www.bbc.co.uk/news/extra/09jpSjVUpQ/dominic_cummings_battle_for_downing_street#orb-footer