أعلن قصر باكينغهام الملكي أن الملكة إليزابيث الثانية ستقوم بعزل نفسها في مقر إقامتها الرسمية في في قلعة وندسور في مقاطعة بيركشاير غربي العاصمة لندن وذلك اعتبارا من يوم الخميس حيث ستنتقل الى هناك من قصر باكينغهام.

وقال بيان للقصر الملكي إن انتقال الملكة المبكر إلى قلعة وندسور قبل أسبوع مما تفعله عادة مع الاحتفال بعيد الفصح يأتي تنفيذا لإرشادات الحكومة بشأن فيروس (كورونا).

كما ألغيت حفلات حديقة الملكة السنوية في قصر باكينغهام، كما أن حفل حديقة قصر هوليرود هاوس في إدنبره، الذي يقام في يوليو، قيد المراجعة.

وقال مصدر ملكي إن الملكة ستقيم في منزلها المفضل مع أسرة مخفضة وسيتبع الجميع النصائح المناسبة الصادرة عن الحكومة، حيث أن الملكة ليست الوحيدة التي تأثرت بنصائح الحكومة، إذ هناك وريث العرش أمير ويلز الأمير تارلز يبلغ من العمر 71 عامًا وزوجته دوقة كورنوال 72 عامًا.

وتشمل العائلة الملكية العاملة الأخرى أبناء عم الملكة دوق غلوستر (75 عامًا)، دوق كنت (84 عامًا)، والأميرة ألكسندرا (83) عامًا، بينما يقضي زوج الملكة دوق إدنبره (98 عامًا) ، معظم وقته في ملاذ (وود فارم)، وهو منزل ريفي في مزرعة ساندرينغهام منذ تقاعده قل عامين من المهام الملكية.

وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون دعا جميع الناس في المملكة المتحدة، ولا سيما من هم فوق السبعين من العمر إلى تجنب جميع الاتصالات غير الضرورية والسفر كجزء من إجراءات غير مسبوقة في وقت السلم تهدف إلى محاولة السيطرة على انتشار فيروس Covid-19.

ومن المقرر أن تحتفل إليزابيث الثانية، صاحبة أطول فترة حكم في البلاد، بعيد ميلادها التاسع والتسعين الشهر المقبل، ويتزامن الاحتفال مع تحذيرات من مخاطر الإصابة بأعراض فيروس كورونا حيث كبار السن الأكثر عرضة له.

مواضيع قد تهمك :