قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: فيما اكد رئيس الحكومة العراقية المكلف الزرفي بأن بلاده تريد بناء نفسها بقرار عراقي خالص فقد ابلغ دول الاتحاد الاوروبي ان اولويات حكومته ستكون اجراء انتخابات مبكرة والتصدي للانهيار المالي الذي قد يواجه العراق وبسط سلطة القانون.

وخلال اجتماع عقده مع سفراء دول الإتحاد الأوربي المعتمدين في بغداد السبت فقد استعرض رئيس الوزراء العراقي المكلف عدنان الزرفي حجم المخاطر التي تواجه العراق ودول المنطقة والعالم في ظل المخاوف الناجمة من انتشار وباء كورونا وما خلفه من تداعيات شلّت حركة الاقتصاد والسوق العالمية، كما قال مكتبه الإعلامي في بيان صحافي تابعته "إيلاف".

وحذر من المخاطر الجدية التي خلفها تراجع أسعار النفط العالمية.. مشددا على ثقته بقدرة العراق على تخطي الأزمة الجديدة لإمتلاكه من الثروات ما يعوّضه من خسائر شريطة توافر الإدارة الحكومية الكفوءة.

وأطلع الزرفي السفراء على مسارات تشكيل حكومته.. مؤكدا أن أولويات حكومته هي تلبية مطالب الحراك السلمي بإجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة والتصدي للانهيار المالي وللإقتصادي المحتمل والعمل على خفض مستوى الفقر في البلاد واستعادة السلم الأهلي وبسط سلطة القانون.

كما اعرب الزرفي عن تعازيه لجميع الدول الأوروبية التي تفقد يوميا المئات من مواطنيها جراء تفشي وباء كورونا.. مؤكدا تعاطفه مع أسر الضحايا في دول الإتحاد التي طالما وقفت إلى جانب العراق في الكثير من القضايا الملحة والمصيرية.

من جانبهم أعرب السفراء "عن تمنياتهم للعراق باستعادة عافيته وتحقيق الاستقرار المنشود ولرئيس الوزراء المكلف إنجاز مهمته بما يلبي تطلعات الشعب ويعزز مكانة العراق المعهودة بالمنطقة والعالم" بحسب البيان.

حضر اللقاء سفراء ايطاليا والمانيا وفرنسا والسويد واليونان وبولندا وكرواتيا وبعثة الإتحاد الأوربي في العراق وممثل عن وزارة الخارجية العراقية.

عدنان الزرفي

يشار الى ان العراق يواجه حاليا صعوبات مالية تهدد بانهيار الاقتصاد العراقي نتيجة انهيار اسعار النفط التي افقدت العراق نصف موارده المالية التي تعتمد 90 بالمائة منها على نفط البلاد المصدر الى الخارج.

من جهته طمأن مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية مظهر محمد صالح اليوم الموظفين والمتقاعدين بشأن رواتبهم. قال صالح في تصريح صحافي إن رواتب الموظفين من اولويات الحكومة ولديها إجراءات مالية لن تؤدي الى تعثرها. واضاف أن "خياراتنا لمواجهة الوضع المالي تتجه صوب ضغط النفقات".. مبيناً أن "هناك فريق يعمل مع المجلس الوزاري لإعادة هيكلة مصروفات الدولة".

الزرفي: نريد بناء العراق بقرار وطني خالص
من جهة أخرى اعتبر الزرفي ان الشعب العراقي يريد بناء وطنه بقرار وطني خالص.

وقال الزرفي في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعته "إيلاف" السبت ان "كل ما يطلبه شعبنا العراقي هو الاستقرار والسيادة لبلدهِ وان يُقررَ مستقبله بنفسه ولا نريد ان ننعزل. وفي الوقت نفسه نريد ان نبني بلادنا بسواعدنا وبقرار (وطني خالص) من حكومةٍ ديموقراطية تمثل ارادة وطموح شعبها".

يشار الى ان الزرفي يجري مباحثات مع مختلف القوى السياسية في البلاد من اجل اعداد البرنامج الوزاري لحكومته المزمع تقديمه الى مجلس النواب قبيل إنتهاء المدة الدستورية للتكليف في 17 من الشهر المقبل والذي تناول رؤيته للأزمات القائمة والحلول والمعالجات المطروحة الى جانب آخر مستجدات المواقف السياسية للقوى والأحزاب الرئيسة من تشكيل الحكومة المرتقبة.