قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: مع تصاعد التهديدات الأميركية الإيرانية وتوعد كل جانب للاخر بدفع ثمن باهظ، فقد بحث الزرفي مع القادة العسكريين جهوزية الجيش في حال اندلاع صدام مسلح بين الدولتين.. فيما قرر العراق التخلي عن قرار سابق بنقل مواطنيه من الخارج وحجرهم لمدة 14 يوماً.

وبحث رئيس الحكومة العراقية المكلف عدنان الزرفي اليوم مع وزير الدفاع نجاح الشمري ورئيس أركان الجيش عثمان الغانمي وقائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير يارالله كل على حدة التحديات العسكرية التي تواجه العراق على صعيدي الارهاب وتصاعد النزاع الإيراني الأميركي.

وأكد الزرفي خلال اجتماعه مع الشمري على أهمية العمل على القضاء التام على "فلول تنظيم داعش في مختلف المناطق".. محذراً من "خطورة استمرار الهجمات التي تتعرض لها القطعات العسكرية في وسط وشمال العراق".

وأكد ان حكومته المرتقبة تضع في أولوياتها التحدي الأمني ووضع الخطط المناسبة للتصدي بحزم لكل بقايا التنظيم الإرهابي والارتقاء بكفاءة القوات المسلحة وادائها تمهيداً لضبط الحدود وحفظ سيادة العراق.

ومن جانبه، استعرض وزير الدفاع "أهم التحديات التي تواجه القوات المسلحة العراقية وبمقدمتها الجيش العراقي".. مؤكداً "استعداد وزارته لإطلاق حملة كبرى للقضاء على كل فلول تنظيم داعش الإرهابي" كما قال المكتب الاعلامي لرئيس الحكومة المكلف في بيان صحافي تابعته "إيلاف".

عمليات فحص من كورونا لأفراد القوات العراقية

وخلال اجتماعه مع رئيس أركان الجيش الفريق أول ركن عثمان الغانمي فقد أكد الزرفي ضرورة الاسراع بإكمال تسليح الجيش من الدول الكبرى وتطوير إمكانياته لحماية البلاد وشعبها.

كما تمت منناقشة آخر تطورات الأوضاع الأمنية في العراق حيث تم التحذير من استمرار الهجمات التي تتعرض لها القطعات العسكرية وسط وشمال العراق.

كما بحث الزرفي مع قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير يارالله "تطورات الملف الأمني والعسكري خصوصا مع انسحاب جزء من قوات التحالف الدولي".. مؤكداً على "أهمية إكمال جهوزية القوات العراقية بكافة صنوفها وإيلاء ملف الإرهاب الإهتمام المشدد وإدامة اليقظة والحذر من تهديدات بقايا تنظيم داعش الى جانب المضي قدما في إخلاء المدن من التواجد العسكري وتسليم المهام الى القوات الأمنية.

وشدد الزرفي على "ضرورة دعم وتطوير القوات المسلحة بما يجعلها قادرة على الدفاع عن سيادة الوطن وحماية الشعب. من جهته قدم الفريق يار الله "شرحا مفصلا عن مجمل التحديات الأمنية في عموم البلاد والدور الطارئ الذي تضطلع به القوات المسلحة في مواجهة أزمة تفشي وباء كورونا".

وكان الزرفي قد أكد مطلع الشهر الحالي ان حكومته المقبلة ستلعب دوراً جدياً في تخفيف حدة الصراع الإيراني الأميركي وابعاد العراق والمنطقة عن تداعياته الخطيرة، مشيراً الى انعكاساته السلبية على الوضع السياسي والأقتصادي والأمني في العراق".. مشدداً على أنه "سيبدأ بلعب دور جدي في تخفيف حدة هذا الصراع وإبعاد العراق والمنطقة عن تداعياته الخطيرة".

وتأتي هذا الاجتماعات في وقت تصاعدت التهديدات خلال الساعات الاخيرة بين واشنطن وطهران حيث جوبهت تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب بضرب إيران ووكلائها في العراق برد إيراني غاضب وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ان إيران ستلقن من يقوم بحرب ضد بلاده درسا لن ينساه.

وكان ترمب قد هدد إيران مساء أمس من دفع "ثمن باهظ" إذا ما هاجمت هي أو حلفاؤها في العراق القوات الأميركية المنتشرة هناك. وحذر ترمب في تغريدته إيران قائلا "إذا حصل هذا الأمر، ستدفع إيران ثمنا باهظا جدا".

وتخوض الولايات المتحدة وإيران نزاعا شرسا على النفوذ في العراق، حيث تحظى طهران بدعم جهات فاعلة وفصائل مسلّحة فيما تقيم واشنطن علاقات وثيقة مع الحكومة العراقية.

العراق يوقف قراره بنقل مواطنيه من الخارج وحجرهم 14 يوماً

تخلى العراق اليوم عن قرار سابق بنقل العراقيين من الخارج وحجرهم في العراق لمدة 14 يوماً. فقد طلب رئيس خلية الأزمة لمواجهة فيروس كورونا وزير الصحة جعفر علاوي من وزارة النقل التريث بنقل عراقيي الخارج لعدم توفر أماكن كافية لحجرهم.

فقد خاطبت الصحة النقل في خطاب اطلعت "إيلاف" على نصه بتأجيل نقل الوافدين إلى العراق لحين توفير وتهيئة أماكن مناسبة لحجرهم لمدة 14 يوماً والتأكد من عدم ظهور أعراض الإصابة بمرض فيروس كورونا المستجد.

وكانت وزارة الصحة قد قررت امس استنادا الى قرار اللجنة الاستشارية الخاصة بفيروس كورونا حجر جميع العراقيين الوافدين من خارج العراق لمدة 14 يوما بدءا من اليوم الخميس ولحين اتضاح الوضع الوبائي العالمي".

وكانت وزارة الصحة أعلنت امس تسجيل حالتي وفاة و34 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية، ما رفع إجمالي الوفيات إلى 52 والإصابات الى 728.

وأعلنت وزارة النقل الأربعاء وصول 155 عراقيا من رحلتين قادمتين من إقليم دلهي الهندي وإعادة 201 مواطن عراقي من العالقين في إسطنبول التركية.

وأمس أعلنت وزارة الخارجية العراقية ان العدد الكلي للمصابين العراقيين في عموم العالم ارتفع الى 63 حالة أما الوفيات بينهم في عموم العالم فقد بلغت 3 حالات.

واليوم أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في العالم اقتربت من المليون وبلغت 950 ألفا كما تجاوزت حصيلة الوفيات حول العالم 48 ألفا في حين تعافي أكثر من 200 ألف مصاب بالفيروس حول العالم.