قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: أكّد زعيم طالبان هيبة الله أخوند زاده الأربعاء أن حركته ملتزمة بالاتفاق التاريخي الذي أبرمته مع الولايات المتحدة رغم الاتهامات لها بشن آلاف الهجمات في أفغانستان منذ التوقيع عليه.

وفي رسالة نشرت قبيل عيد الفطر، حضّ أخوند زاده واشنطن على "عدم السماح بهدر" الفرصة التي وفرها الاتفاق لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال إن "الإمارة الإسلامية ملتزمة الاتفاق الذي تم التوقيع عليه مع الأميركيين وتحضّ الطرف الآخر على الإيفاء بالتزاماته وعدم السماح بهدر هذه الفرصة المهمة"، مستخدما الاسم الذي أطلقته طالبان على أفغانستان عندما كانت في السلطة.

وأضاف زعيم الحركة الذي نادرا ما يظهر أو يدلي بتصريحات علنية "أحضّ المسؤولين الأميركيين على عدم توفير فرصة عرقلة وتأجيل وفي نهاية المطاف إخراج هذه الاتفاق الثنائي المعترف به دوليا عن مساره".

ووقّعت طالبان والولايات المتحدة على اتفاق في فبراير، بعد شهور من المفاوضات، ينصّ على سحب واشنطن جميع قواتها بحلول العام القادم مقابل حصولها على ضمانات أمنية.

ووضعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنهاء الحرب في أفغانستان ضمن أولوياتها. وضغط مسؤولون أميركيون على كابول وطالبان لإجراء محادثات سلام في مسعى الى إتمام عملية سحب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وتعهّدت طالبان بموجب الاتفاق بالتوقّف عن استهداف المدن والقوات الأجنبية، إلا أنها واصلت استهداف القوات الأفغانية في الولايات. ويشير محللون إلى أن اتّفاق فبراير قوّى شوكة طالبان بينما سجّل مسؤولون أفغان أكثر من 3800 هجوم قتل فيها 420 مدنيا وأصيب 906 بجروح، منذ توقيع الاتفاق.

وحذّرت الأمم المتحدة من أن تزايد العنف تسبب بارتفاع عدد الضحايا المدنيين. وكثّفت طالبان عملياتها كذلك ضد القوات الأفغانية بعدما أمر الرئيس أشرف غني قوات بلاده بالتأهب لمهاجمة المتمردين بعد اعتداءين داميين أسفرا عن مقتل العشرات في الأسبوع الماضي.