قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيول: قبض السبت على رئيس كنيسة شينشيونجي التي كانت في صلب تفشي فيروس كورونا في كوريا الجنوبية في فبراير للاشتباه بعرقلته سياسة الحكومة للحد من انتشار الوباء.

وقال ناطق باسم المحكمة المحلية في سوون إنه تم القبض على لي مان-هي (88 عاما) في ساعة مبكرة صباح السبت "بعدما اصدرت المحكمة مذكرة توقيف بحقه في الساعة 1,20 فجرا". ويتّهم رئيس هذه الكنيسة بإعطاء السلطات الصحية سجلات غير دقيقة عن افراد كنيسته وتجمعاتهم.

ونقلت وكالة أنباء "يونهاب" عن مسؤول قضائي أنه يشتبه بأنه قام "بمحاولات منهجية لاتلاف الأدلة".

وشكل الأشخاص المرتبطون بالكنيسة أكثر من نصف عدد الإصابات بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية التي تجاوزت عتبة أربعة آلاف إصابة في شباط/فبراير حين كانت البلاد من اولى الدول التي عانت أسوأ تفش للوباء في العالم.

خطر التعرض للتمييز الاجتماعي

وحتى 19 يوليو، شكل هؤلاء 38 في المئة من المصابين بالفيروس بحسب السلطات الصحية. وقالت الكنيسة إن أفرادها يخاطرون بالتعرض للتمييز الاجتماعي إذا اعترفوا بأنهم مصابون بالفيروس ما حال دون استجابة البعض طلب السلطات الصحية.

وشددت هذه المؤسسة الدينية في بيان صدر السبت على أن هذا التوقيف "لا يشكل حكما بالادانة". وتابع البيان أن لي كان قلقا بشأن "المطالب المفرطة" من قبل السلطات للحصول على البيانات الشخصية، و"لم يأمر" مرؤوسيه بحجب معلومات. كما اتهم لي باختلاس 5,6 مليارات وون (4,69 ملايين دولار) من أموال الكنيسة وتنظيم مناسبات دينية في المرافق العامة بدون موافقة.

وغالبا ما اعتبرت كوريا الجنوبية نموذجا في إدارة الأزمة الصحية من خلال برنامجها "البحث والاختبار والعلاج". وسجلت البلاد التي يبلغ عدد سكانها 52 مليون نسمة 31 إصابة جديدة السبت ليصل العدد الإجمالي إلى 14336 إصابة.

مواضيع قد تهمك :