قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في رد على حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، رفع مناصرو حزب الله صور سليم عياش، المتهم المدان بقتل رفيق الحريري، في بلدته حاروف، ولافتات فخر به.

إيلاف من بيروت: لم يتأخر كثيراً رد مناصري حزب الله على الحكم الذي أصدرته الثلاثاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري. فقد عمد مناصرو حزب الله في بلدة حاروف بقضاء النبطية في جنوب لبنان إلى رفع لافتات تعبر عن فخرهم "بابنهم المقاوم سليم عياش"، الذي أعلنته المحكمة مذنباً في القضية.

وعلق مناصرو حزب الله في بلدة حاروف، مسقط رأس عياش، لافتات تعبر عن فخرهم "بابنهم المقاوم الحاج سليم عياش"، إلى جانب صور مرفوعة في البلدة لكل من أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصر الله ورئيس مجلس النواب اللبناني الموالي لحزب الله نبيه بري.

وأصدرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الثلاثاء خلاصة الحكم في قضية اغتيال الحريري. وقال رئيس المحكمة القاضي ديفيد راي في ختام حكم استغرقت تلاوته ساعات: "تعلن غرفة الدرجة الاولى سليم عياش مذنبًا بما لا يرقى اليه الشك بصفته شريكًا في ارتكاب عمل إرهابي باستخدام مادة متفجرة، وقتل رفيق الحريري عمدًا، وقتل 21 شخصًا غيره، ومحاولة قتل 226 شخصًا"، هم الجرحى الذين أصيبوا في الانفجار المروع الذي وقع في 14 فبراير 2005.

ورداً على الحكم، أعلن رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري تقبله حكم المحكمة في قضية مقتل والده في 14 فبراير 2005.

وفي بيروت، عبر مناصرون للحريري عن خيبة أملهم إزاء قرار المحكمة الخاصة بلبنان الذي دان واحدًا من أربعة متهمين من حزب الله بجريمة الاغتيال لكن لم يجد ما يكفي من الأدلة لتوجيه أصابع الاتهام الى قيادة حزب الله ودمشق.

وقتل الحريري مع 21 شخصاً وأصيب 226 آخرون بجروح في انفجار استهدف موكبه في وسط بيروت. ووُجهت في ذلك الوقت اتهامات الى النظام السوري الذي كان يتحكم بكل مفاصل الحياة السياسية في لبنان، بالوقوف وراء الاغتيال.