قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت وزارة الداخلية الروسية الأربعاء وضع المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا على قائمة المطلوبين، تبعًا لالتزامات موسكو في إطار دولة متحدة مع بيلاروسيا.

موسكو: أدرجت روسيا الأربعاء زعيمة المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا على قائمة المطلوبين، حسبما أعلنت وزارة الداخلية الأربعاء.

والمعارضة البالغة 38 عاما التي لجأت إلى ليتوانيا العضو في الاتحاد الأوروبي في أعقاب إعلانها الفوز على الرئيس ألكسندر لوكاشنكو في انتخابات آب/أغسطس، "مطلوبة بتهمة جنائية" على ما أكدت وزارة الداخلية الروسية لوكالة فرانس برس من دون الإدلاء بتفاصيل إضافية.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية الرسمية ريا نوفوستي، إن تيخانوفسكايا تواجه تهمة في بيلاروسيا على خلفية إطلاق دعوات للمساس بأمن البلاد ومنها دعوات للاستيلاء على السلطة.

والمعارضة التي خاضت معترك السياسة مؤخرا عندما جذبت حملتها الهادفة لإنهاء حكم لوكاشنكو المستمر منذ 26 عاما، آلاف الاشخاص نزلوا إلى شوارع بيلاروسيا، التقت في الفترة الأخيرة قادة أوروبيين بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وشاركت، وفق تقارير، بتجمع احتجاجي أمام البوندستاغ (البرلمان) الأربعاء.

وذكرت وكالات أنباء روسية نقلا عن مصادر أجهزة انفاذ القانون قولها إن إدراجها على قائمة المطلوبين جاء على ما يبدو بشكل تلقائي ضمن التزامات موسكو في إطار "دولة متحدة" مع الجارة بيلاروسيا.

لكن بيلاروسيا لم تعلن من جهتها عن وضع تيخانوفسكايا على قائمة المطلوبين.

وأوقف الكثير من حلفاء تيخانوفسكايا بتهمة إطلاق دعوات للإضرار بأمن البلاد، أو اجبروا على مغادرة البلاد وسط تهديد من السلطات.

ورفض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الاعتراف بتنصيب لوكاشنكو رئيسا الشهر الماضي، مشيرين إلى عمليات تزوير شابت الانتخابات.

ووافق قادة الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على مسؤولين في النظام البيلاروسي ولكن ليس ضد لوكاشنكو نفسه، ما دفع بيلاروسيا للاعلان عن عقوبات مضادة على مسؤولين لم يكشف عن اسمهم .