قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أقال حاكم فرجينيا الديموقراطي رالف نورثام مدير مدرسة عسكرية اميركية الاثنين بعد فتح تحقيق حول اتهامات بالعنصرية في المؤسسة العسكرية الأميركية.

واشنطن: اقيل مدير مدرسة عسكرية اميركية الاثنين بعد فتح تحقيق حول اتهامات بالعنصرية في هذه المؤسسة في فيرجينيا التي لا تزال تحيي يوميا ذكرى قدامى مؤيدي الفدرالية.

وفي كتاب الاستقالة الذي نشره معهد فيرجينيا العسكري ذكر الجنرال المتقاعد بينفورد بي (80 عاما) ان الحاكم الديموقراطي لفيرجينيا رالف نورثام "لم يعد يثق بقدرتي على ادارة" المعهد و"طلب مني الاستقالة".

وكان بي يدير واحدة من اعرق الجامعات العسكرية في البلاد منذ 17 عاما.

ومنذ مقتل الاسود جورج فلويد بيد شرطي ابيض اثناء اعتقاله في نهاية ايار/مايو، فتح الجيش الاميركي الذي يعتبر من المؤسسات حيث الاقليات هي الاكثر تمثيلا في الولايات المتحدة، نقاشا داخليا حول العنصرية.

ودان طلاب ومتخرجون سود من المعهد على مواقع التواصل الاجتماعي لا مبالاة المسؤولين عندما كانوا يقولون إنهم تعرضوا لاهانات عنصرية من قبل طلاب آخرين وعقوبات غير مستحقة او تعليقات عنصرية من قبل اساتذتهم.

والشهر الماضي نشرت مجلة "ذي روت" الافريقية-الاميركية شهادات طلاب سود عديدين. وروى احدهم كيف ان استاذة ذكرت وهي تبتسم انتماء والدها الى جماعة كوكلوكس كلان في حين احتج آخر لان كل الطلاب كانوا ملزمين القاء التحية على تمثال للجنرال الجنوبي ستونويل جاكسون كل مرة كانوا يمرون امامه.

والاسبوع الماضي أمر نورثام بفتح تحقيق حول "العنصرية البنيوية" داخل المؤسسة التي تتلقى اموالا عامة، بعد نشر هذه الشهادات.

وعندما احتج الطلاب السود على ما وصفوه بانه "تمجيد" للولايات الجنوبية المعارضة لالغاء العبودية خلال الحرب الاهلية (1861-1865)، اصرت الادارة على رفض تعديل ما اعتبرته "تقليدا" لا يمت بصلة الى العنصرية.