قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: تواصل إيران استعراض عضلاتها العسكرية في البر والبحر؛ إذ بعد أيام من مناورات الحرس الثوري، انطلقت مناورات "الاقتدار 99" للقوة البرية للجيش في سواحل مكران (جنوب شرق).

وبدأت المناورات، الثلاثاء، بحضور القائد العام للجيش اللواء عبدالرحيم موسوي وقائد القوة البرية العميد كيومرث حيدري وقادة ومسؤولي الاركان العامة للقوات المسلحة واركان الجيش.

وكان الحرس الثوري، ختم قبل أيام مناورات "النبي الأعظم"، وقال القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي، إن المناورات جزء مهم من سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال الردع.

وتجري مناورات "الاقتدار 99" بمشاركة ألوية مجوقلة وقوات خاصة وتدخل سريع مع الدعم والاسناد من القوة الجوية وطيران الجيش على نطاق واسع في سواحل مكران الواقعة جنوب شرق ايران.

تقييم جهوزية

وتأتي هذه المناورات بهدف تقييم مستوى الجهوزية القتالية لوحدات القوة البرية للجيش لمواجهة التهديدات والنقل السريع للقوات من مناطق تواجدها الى مناطق العمليات وفقا للخطط المرسومة وسيتم خلالها تنفيذ مختلف انواع التكتيكات الابداعية بهدف تقييم المهارات المتعددة لألوية القوة البرية للجيش.

وأعلن المتحدث باسم مناورات "الاقتدار 99" ان اللواء 65 من القوات الخاصة في الجيش الايراني نجح في تنفيذ عمليات مشتركة على سواحل مكران جنوب شرق البلاد.

عمليات جوية متنقلة

واشار العميد شرفي الى جاهزية القوات الخاصة والرد السريع في مناورات "الاقتدار 99" التي تجريها القوة البرية للجيش قائلا: إن اللواء 65 من القوات الخاصة نفذ بنجاح عمليات تغلغل وهجوم من خلال إجراء عمليات جوية متنقلة مجتمعة وفي وقت واحد.

واضاف: في هذه المرحلة من المناورات، انقسم غواصو اللواء 65 من القوات الخاصة للجيش إلى مجموعتين وهبطوا على سطح الماء بمروحيات من طراز شينوك، وتوغلوا في أعماق البحر ودمروا أهدافا بحرية، والمجموعة الثانية ايضا دمرت القواعد الموجودة على الساحل وحققت الأهداف المحددة مسبقًا.

مهارات فردية

وتابع العميد شرفي قائلا: بالاعتماد على مهاراتهم الفردية المتعددة، بما في ذلك السقوط الحر والتسلل التكتيكي من البر والجو والبحر، تمكن هؤلاء الغواصون من تفعيل جوانب مختلفة من هذه المهارات في مناورات "الاقتدار 99" لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، ونفذوا الاساليب التكتيكية بالتسلل والهجوم بنجاح.

واختتم المتحدث بإسم مناورات القوة البرية للجيش قائلا: تعطيل نظام التحكم في قيادة العدو والحرب الالكترونية ومنظومة الاتصالات للعدو على مستوى سطح البحر، وكذلك العمليات المشتركة للمظليين الغواصين في القوة البرية بدعم من مختلف مروحيات طيران الجيش في مياه بحر عمان هو أحد التكتيكات المستخدمة، وقد تم تنفيذها بنجاح في هذه المناورات.