قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مزار شريف (أفغانستان): تدور معارك بين القوات الأفغانية ومقاتلي طالبان على مشارف مدينة شبرغان عاصمة ولاية جوزجان في شمال أفغانستان ومعقل زعم الحرب المعارض للحركة عبد الرشيد دوستم، كما أعلن نائب حاكم الولاية.

وقال قادر ماليا لوكالة فرانس برس إن "طالبان استولت أولا على مدخل شبرغان على الطريق من (ولاية) ساري بول المجاورة، لكنها لم تدخل البلدة، والقوات الحكومية تتصدى الآن لطالبان"، موضحا أن الجانبين "يقومان بعمليات كر وفر لكن لم يتمكن أي طرف من السيطرة بشكل كامل على أبواب المدينة".

وتقع ولاية جوزجان المتاخمة لتركمانستان بجوار مزار الشريف الولاية التي تحمل عاصمتها الاسم نفسه وتعد كبرى مدن شمال أفغانستان.

لكن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أكد لفرانس برس إن طالبان "استولت على بوابة شبرغان (...) ووصلت الى المدينة"، موضحا أن "ميليشيات دوستم هربت من المنطقة".

ولم يتسن التحقق على الفور من الوضع على الأرض من مصادر مستقلة.

نفوذ كبير

والزعيم الأوزبكي عبد الرشيد دوستم (67 عاما) أمير حرب يتمتع بنفوذ كبير على الساحة السياسية الأفغانية على الرغم من جرائم الحرب التي اتهم بارتكابها بما في ذلك مقتل ألفين من عناصر طالبان في 2001 اختناقا في حاويات، لكنه ينفي هذه الاتهامات.

وقد عرف بقسوته والتقلب في ولاءاته لا سيما خلال النزاع ضد الوجود السوفياتي بين 1979 و1989، وكان نائب الرئيس الأفغاني أشرف غني بين 2014 و 2020.

وقد منح رتبة ماريشال وهي الأعلى في الجيش الأفغاني في تموز/يوليو 2020.