إيلاف من لندن: ارتفع عدد حالات كورونا الجديدة المسجلة في المملكة المتحدة بعد سبعة أيام متتالية من الانخفاض، وأعلن عن 27734 إصابة جديدة و91 حالة وفاة في آخر 24 ساعة.
وتقارن الأرقام مع 23511 حالة و131 حالة وفاة أعلن عنها أمس الثلاثاء، فيما تم تسجيل 44104 إصابة و73 حالة وفاة هذا الوقت الأسبوع الماضي.
ومع ذلك، على الرغم من ارتفاع الحالات، فإن متوسط الأيام السبعة انخفض بنسبة 36.1٪ عن الأسبوع السابق.
ومنذ أن بدأ الوباء، توفي ما مجموعه 129430 شخصًا في المملكة المتحدة في غضون 28 يومًا من اختبار كورنا الإيجابي.
وتظهر الأرقام المنفصلة التي نشرها مكتب الإحصاءات الوطنية (ONS) أنه تم تسجيل 154000 حالة وفاة في المملكة المتحدة حيث تم ذكر COVID-19 في شهادة الوفاة.
وتلقى حوالي 35446 شخصًا جرعتهم الأولى من لقاح فيروس كورونا أمس الثلاثاء، ليصل العدد الإجمالي إلى 46689242 شخصًا. وتلقى 151،851 ضربة ثانية، مما يعني أن 37،610،911 تم تلقيحهم بالكامل الآن.

توخي الحذر

يأتي ذلك في الوقت الذي شدد فيه رئيس الوزراء بوريس جونسون على ضرورة توخي الحذر رغم الانخفاض الأخير في عدد الحالات.
وقال جونسون إن البيانات الأخيرة التي تظهر انخفاضا في الحالات "مشجعة" لكنه حذر من أن الفيروس "لا يزال يمثل خطرا كبيرا".
وردد وزير الصحة ساجد جاويد تعليقات رئيس الوزراء، الذي قال إنه "من المشجع" رؤية انخفاض أعداد الحالات ولكن "من السابق لأوانه اتخاذ اتجاه طويل الأمد من ذلك".
وقال "لا يزال هناك الكثير من الفيروس حولنا، للأسف، لذلك يتعين علينا توخي الحذر واليقظة". وأضاف: "اللقاحات حقًا هي سلاحنا ضد هذا الفيروس الرهيب - إنه جدار دفاعنا. وهذا الجدار يزداد ارتفاعًا طوال الوقت."

مواضيع قد تهمك :