قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوظبي: تركت الشابة الأفغانية وشما حياتها وراءها لتهرب من كابول بملابسها وجواز سفرها فقط عندما دخلت حركة طالبان إلى العاصمة، آملة ببداية جديدة في الولايات المتحدة بعيدا عن الخوف من التعرض للقتل في أي لحظة.

وفي منشأة في أبوظبي تستضيف بشكل مؤقت الأفغان الذين يتم إجلاؤهم عبر البلد الخليجي، تحاول طالبة الطب البالغة من العمر 21 عامًا جاهدة أن تمحو من ذاكرتها الخوف الذي عاشته خلال الأيام الأخيرة قبل وصولها لمطار كابول.

وقالت وشما وهي تنزع حجابها الرقيق من فوق شعرها البني لوكالة فرانس برس السبت "زوجي كان يعمل في السفارة الأميركية. كانوا (طالبان) سيقتلوننا إذا بقينا".

وأضافت قبل بضع ساعات من مغادرتها للولايات المتحدة انطلاقا من أبوظبي "أخذت معي ملابسي التي كنت ارتديها فقط، لا أكثر".

والشابة الأفغانية من بين عشرات الآلاف من الذين تم إجلاؤهم بعدما فروا من العاصمة كابول في أعقاب سيطرة حركة طالبان وانتشارها في الشوارع في منتصف آب/أغسطس.

أطول الأيام

وقضت وشما وزوجها وصهرها وابنه "أطول ثلاثة أيام" من حياتهم على الطريق، يتنقّلون سراً من مكان إلى آخر حتى وصلوا إلى بوابات مطار كابول حيث كان ينتظرهم موظفون أميركيون.

وقالت وهي تحمل ابن أخيها الصغير بين ذراعيها "كان الوضع سيئًا للغاية. الحمد لله، نحن بأمان الآن".

وبالنسبة لها، فإنّ الجماعة الإسلامية المتشدّدة لن تعامل المرأة بطريقة جيدة رغم الوعود بنظام حكم أكثر مرونة مقارنة بالفترة التي حكمت فيها البلاد بقبضة من حديد بين عامي 1996 و 2001.

وقالت وشما "أنا سعيدة لأنني رحلت. الشيء الوحيد الذي يقلقني الآن هو وضع أمي وأبي وأختي وأخي".

المراحل النهائية

في هذه الأثناء في كابول، وصلت جهود الإجلاء إلى مراحلها النهائية وسط مخاوف من وقوع هجمات جديدة بعد تفجير انتحاري أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه الخميس وأدى إلى مقتل عشرات المدنيين بالإضافة إلى 13 جنديًا أميركيا بالقرب من المطار.

ومع قرب إغلاق نافذة الجسر الجوي قبل الموعد النهائي المحدد في 31 آب/أغسطس، لا يزال أكثر من 5000 شخص داخل مطار كابول في انتظار الإجلاء، فيما تستمر الحشود في التوافد على البوابات المحيطة بالمطار طالبين الدخول.

بدوره، سارع نعيم، الذي تم إجلاؤه من أفغانستان وهو أب لخمسة أطفال عمل مترجما للجيش الأميركي، للاختباء فور استيلاء طالبان على العاصمة.

وتمكّن هو وعائلته من الفرار إلى المطار حيث أمضوا ثلاث ليال إلى أن نقلتهم طائرة أميركية إلى الإمارات.

وقال الرجل البالغ من العمر 34 عاما لوكالة فرانس برس "كنا خائفين من أن يقتلونا" بينما كان يجلس بجانب زوجته وبناته الثلاث وولديه.

وتابع "أخذت ملابس أطفالي فقط وبطاقات هوياتنا. فقدنا كل شيء، السجاد والأرائك وملابس الأطفال. كل شيء"، مضيفا "الآن أريد لأولادي أن يحظوا بحياة جيدة".

المدينة الإنسانية

وتجمع رجال ونساء وأطفال أفغان آخرون وقد وضعوا كمامات على وجوههم، في منشأة "المدينة الإنسانية" في أبوظبي السبت، بعضهم يحتسي العصير من علب صغيرة بينما جلس آخرون على مقاعد بيضاء بالقرب من غرف تعج بالطواقم الطبية.

وكان هؤلاء ينتظرون بقلق قبل التوجه إلى المطار للصعود على متن رحلة إلى الولايات المتحدة، حيث يأملون في بدء حياة جديدة.

وكانت فتاة أفغانية ترتدي فستانًا باللونين الأسود والذهبي تنتظر بصبر دورها لإجراء فحص طبي وهي تؤرجح ساقيها صعودا ونزولا بينما تلعب بدب محشو بين يديها.

وتدفق العشرات على مدخل المنشأة في العاصمة الإماراتية ووقفوا في صف طويل في انتظار أن يتم تسجيل وصولهم بعد نزولهم من حافلة من قبل الموظفين الإماراتيين.

ولعبت دول الخليج، بما في ذلك الإمارات والكويت والبحرين وقطر التي تستضيف جميعها قوات أميركية وأخرى غربية، دورًا أساسيًا في جهود الإجلاء، فوفرت للأفغان جسرا نحو حياة جديدة في بلدان ثالثة.

الإمارات

وتقول الإمارات إنها ساعدت في إجلاء أكثر من 28 ألف شخص من أفغانستان، مشيرة إلى أنّها تستضيف 8500 من الذين تم إجلاؤهم على أساس مؤقت حتى يتوجهوا إلى الولايات المتحدة في الأيام المقبلة.

وتم نقل حوالي 109,000 شخص إلى خارج أفغانستان منذ 14 آب/أغسطس، أي قبل يوم من وصول طالبان إلى كابول، وفقا للحكومة الأميركية.

وأعلنت بعض الدول، بما في ذلك فرنسا وبريطانيا وإسبانيا، إنهاء عمليات النقل الجوي الجمعة بعد دول أخرى مثل كندا وأستراليا في وقت سابق من الأسبوع.

وقالت الأمم المتحدة إنها تستعد لـ"السيناريو الأسوأ" المتمثل في خروج ما يصل إلى نصف مليون لاجئ إضافي من أفغانستان بحلول نهاية عام 2021.

وعلى الرغم من وعود طالبان بحكم أكثر ليونة، يخشى العديد من الأفغان تكرار حقبة الحكم السابقة حين طبّق المسلحون نظاما صارما، فضلاً عن الخشية من وقوع أعمال انتقامية ضد أولئك الذين يعملون مع الجيوش الأجنبية أو البعثات الغربية أو الحكومة السابقة المدعومة من واشنطن.

وقالت وشما ضاحكة عندما سُئلت عما إذا كانت ستعود لبلدها "أبدًا. فقط إذا رحلت طالبان".