قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: جرت في بيروت اليوم الخميس محادثات لبنانية أردنية على مستوى عال، تناولت تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وتركزت المباحثات اتي أجراها رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة مع نظيره اللبناني نجيب ميقاتي، على سبل تعزيز التعاون في مجالات الطاقة وتسريع وتيرة العمل بإنجاز مشروع إيصال الغاز المصري والكهرباء إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

وقال الخصاونة: "بادرنا سريعا مع الأشقاء في مصر وسوريا للعمل على تسريع إيصال الغاز المصري إلى لبنان عبر الأراضي الأردنية والسورية، ونحن على استعداد لتصدير الكهرباء الأردنية إلى لبنان".

واتفق رئيسا الوزراء على أن "تقوم فرق عمل من الجانبين الأردني واللبناني ببحث الخطوات والآليات التنفيذية لزيادة التعاون في مجالات التبادل التجاري والزراعة والطاقة وغيرها من المجالات".

العليا المشتركة

واتفق رئيسا الوزراء على عقد اجتماعات اللجنة العليا الأردنية-اللبنانية المشتركة خلال الفترة المقبلة خاصة "في ظل وجود العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تحتاج المصادقة عليها من اللجنة".

واستعرض الجانبان الأوضاع الإقليمية في المنطقة وتداعيات اللجوء السوري على البلدين اللذين "يعدان من أكثر الدول المستضيفة والأكثر تحملا لأعبائه في ظل تراجع الدعم الدولي".

وشدد الخصاونة على أن "لا مصلحة للمنطقة إلا بوجود لبنان آمن ومستقر، وعضو فاعل في محيطه الإقليمي".

من جانبه، لفت ميقاتي النظر إلى أن "قرار حكومتي البلدين عام 2005 إلغاء تأشيرات الدخول الى كلا البلدين أسهم بمزيد من الاندماج والتقارب بين البلدين والشعبين".

احتياجات دوائية

وقالت تقارير رسمية إن رئيس الوزراء الأردني بحق مع ميقاتي، إمكانية تزويد الأردن للبنان بـ "جزء من احتياجاته الدوائية، وتسهيل عملية تسجيل بعض أصناف الأدوية في السوق اللبناني".

وقال رئيس الوزراء اللبناني إن زيارة رئيس الوزراء الأردني والفريق الوزاري تعبر عن علاقات الأخوة التي تربط الأردن ولبنان، وتعد امتداداً للعلاقة التاريخية التي تجمع البلدين قيادة وشعباً وحكومة.

ولفت ميقاتي إلى أن المباحثات الموسعة تناولت التعاون في مجال الطاقة خصوصاً استجرار الكهرباء ونقل الغاز المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا، مبيناً أن هناك لقاءات ثنائية ستعقد على المستوى الوزاري بين البلدين خلال الفترة المقبلة لبحث الجوانب الفنية في هذا الخصوص.

أضاف أن المباحثات تضمنت أيضا الحديث عن إعادة وتيرة اجتماعات اللجنة العليا الأردنية اللبنانية المشتركة التي لم تنعقد منذ عام 2015، لافتاً إلى أن رئيس الوزراء الخصاونة سيزور لبنان مرة ثانية لبحث التعاون الاقتصادي وتوقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين، والتي ستعود بالفائدة والنفع على الشعبين الشقيقين.