قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كايبتاون (جنوب أفريقيا): يواصل مواطنو جنوب أفريقيا إلقاء تحية الوداع على الأسقف ديسموند توتو لليوم الثاني والأخير في كاتدرائية سانت جورج في مدينة كايبتاون التي خاض منها حملاته ضد نظام الفصل العنصري.

والخميس، حضر نحو ألفي شخص من كل الأعمار والألوان، لإلقاء نظرة الوداع على توتو. ولتجنب الازدحام الشديد، قررت السلطات تمديد هذه المراسم يوماً إضافياً.

واستقبلت أوركسترا من المؤمنين تضم طفلاً يعزف على بوق بالموسيقى، الموكب الذي أعاد جثمان توتو في اليوم الثاني.

وقام خليفة الأسقف توتو بصفته كبير أساقفة كايبتاون ثابو ماكجوبا بنشر البخور حول التابوت الذي حمله، كما فعل في اليوم السابق، ستة كهنة.

احتضن أفراد الأسرة بعضهم البعض أمام الكاتدرائية عندما وصل التابوت.

وكان حائز جائزة نوبل للسلام توفي بهدوء عن 90 عامًا. وستحرق جثته ويدفن رمادها في نهاية هذا الأسبوع داخل الكاتدرائية بينما تقرع منذ الإثنين أجراسها يوماً عند الظهر لمدة عشر دقائق لدعوة المارة إلى تذكّره.

وتعيش البلاد حالة حداد وطني منذ الإثنين.

وبالنسبة لجنازته، ترك توتو تعليمات قاطعة بعدم إقامة مراسم باذخة أو نفقات كبيرة. ولن يتجاوز عدد المشاركين فيها المئة، بسبب كوفيد-19.