قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: دانت بريطانيا تزايد الممارسات الإيرانية في اضطهاد البهائيين من خلال الاعتقالات واحتجاز قيادات روحية بارزة وهدم المنازل ومصادرة الأراضي.
وقال وزير شؤون حقوق الإنسان وحرية الدين أو المعتقد البريطاني لورد طارق أحمد إنه لا يمكن التسامح مع اضطهاد الأقليات الدينية ونحن الآن في عام 2022.
وأضاف بأن المملكة المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء تزايد الاعتقالات في أوساط البهائيين في إيران، إضافة إلى ما ورد في الآونة الأخيرة عن أن الحكومة الإيرانية هدمت منازل لهم وصادرت أراضي تابعة لهم في مدينة روشان كوه في إيران. كما وردت أنباء عن احتجاز قيادات روحية سابقة من البهائيين في إيران.

اعتقالات
وأضاف لورد أحمد: لا يمكن التسامح مع اضطهاد الأقليات الدينية ونحن الآن في عام 2022. إننا ندين بشدة الاعتقالات المتزايدة لأتباع الطائفة البهائية في إيران، وكذلك ما ورد من أنباء عن الإغلاق القسري لأعمالهم التجارية ومصادرة أراضي تابعة لهم. إن اضطهاد الأقليات الدينية انتهاك خطير للقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وقال إننا نعمل عن كثب مع شركائنا الدوليين لمساءلة إيران، ولا ننفك نثير مشاعر القلق بشأن حقوق الإنسان مع الحكومة الإيرانية.
وكانت منظمة غير حكومية أفادت الأربعاء الماضي أن السلطات الإيرانية هدمت ستة منازل يملكها أشخاص يعتنقون الديانة البهائية في تصعيد جديد لحملة القمع التي تطال أكبر أقلية دينية غير مسلمة في البلاد.
وقال ممثلون عن الديانة البهائية إن 13 من أفرادها بينهم شخصيات بارزة اعتقلوا يوم الأحد الماضي في مداهمات تلت عشرات الاعتقالات خلال الشهرين الماضيين.
يشار إلى أنه في حين تكفل الجمهورية الإٍسلامية ذات الغالبية الشيعية حرية ممارسة المعتقدات للعديد من الأقليات الدينية، الا انها تحظر البهائية وتعتبر أتباعها "مهرطقين".
وقالت ديان علائي ممثّلة "الجامعة البهائية العالمية" لدى الأمم المتحدة إن المسؤولين الإيرانيين أغلقوا الثلاثاء قرية روشانكوه في محافظة مازندران الشمالية ودمروا ستة منازل للبهائيين وصادروا 20 هكتارا من الأراضي.
وأظهرت لقطات فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عدداً من سكان روشانكوه التي تنتشر فيها البهائية وهم يقفون مذهولين أمام ركام منازلهم.

بيان
وأورد بيان لـ"الجامعة البهائية العالمية" إنه تم استخدام معدات ثقيلة لهدم المنازل إضافة الى اعتقال أحد السكان البهائيين.
ودعت علائي "الجميع الى رفع أصواتهم من أجل وقف فوري لأعمال الاضطهاد المروعة هذه"، منددة ب "الخطة التدريجية" للسلطات الإيرانية المتمثلة في "الأكاذيب الصارخة وخطاب الكراهية أولا، ثم المداهمات والاعتقالات، واليوم الاستيلاء على الأراضي واحتلال المنازل وتدميرها".
واشتكى البهائيون بشكل متكرر في الماضي من مصادرة أراضيهم وممتلكاتهم. وقد زعمت السلطات في بعض الأحيان بأن هذه الأصول تعود لمنظمات باتت محظورة الآن في إيران، لكن البهائيين ردوا بأن الأصول تم نقلها لاحقاً إلى مؤسسات خاضعة لسيطرة الدولة.
وأعلنت وزارة الأمن (الاستخبارات) الإيرانية الإثنين الماضي، توقيف عدد من أتباع الديانة البهائية المحظورة في الجمهورية الإسلامية، على خلفية شبهات بقيامهم بالتجسس لصالح اسرائيل.