: آخر تحديث

تركيا وفزاعة الأمن القومي

لو لم يكن الوضع السوري على ماهو عليه اليوم، هل كانت تركيا تتجرأ بإنتهاك حدودها بهذه العنجهية والوقاحة وتستبيح لنفسها كل هذا  القتل والدمار والتشريد تحت ذريعة حماية أمنها القومي؟ ثم بأي مسوغ قانوني دولي تبيح تركيا لنفسها أن ترسل دباباتها وطائراتها الى داخل دولة ليست هي في حالة حرب معها لمجرد أن هناك قوة مدنية ( غير نظامية ) وهي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تشتبه تركيا بأنها تشكل تهديدا مستقبليا على أمنها القومي ؟ وهل بإمكان تركيا أن تفعل الشيء ذاته مع إيران وعلى حدودها قوة مماثلة للقوة التي تحاربها تركيا اليوم في سوريا وهي " حزب الحياة الحرة الجديدة " التي يشتبه بنفس الحال بأنه جناح إيراني لحزب العمال الكردستاني؟ ثم أين ومتى أعلن هذان الحزبان بأنهما جناحان مرتبطان بحزب العمال الكردستاني حتى تبرر تركيا عدوانها عليهما؟

سؤال في السياق ذاته ، هل يجيز القانون الدولي لدولة عربية  أن ترسل طائراتها ودباباتها الى داخل أراضي دولة جارك لضرب أقلية هناك بإعتبارهم خصوما يهددون أمنها القومي؟ أو أن تجتاح أراضي جارتها لأن فيها عدد من تلك الاقلية يهددون أمنها القومي مستقبلا؟

لو كانت تركيا تعتبر كل الكرد أعداء لها ويشكلون تهديداً على أمنها القومي، فلماذا قبلت أساسا بإلحاق الجزء الأكبر من كردستان الشمالية بحدودها عند تقسيم كردستان بداية القرن الماضي؟ولماذا تتعامل تركيا مع كرد العراق سياسيا وإقتصاديا، بل تخوض الحرب لصالح بعض أحزابهم، ولا تعتبر هؤلاء تهديدا لأمنها القومي، في حين أنها تهاجم كرد غربي كردستان (روزئافا) وتسعى الى إبادتهم بإعتبارهم أعداء لها؟ وأي أمن قومي يهدده كرد سوريا وهم لم يجتازوا حدود تركيا يوما ولا يطمعون أبدا بالهجوم ولو على المخافر الحدودية التركية القريبة منهم؟ وأين ومتى شكل كرد سوريا تهديدا لأمن تركيا وهم في حالة حرب عظمى مع القوى الإرهابية دفاعا عن أرض بلدهم؟ ولماذا تجيز تركيا لكرد العراق أن يتنعموا ليس بحكم ذاتي فحسب، بل بشبه دولة مستقلة بجوارها، وتمنع حق الإدارة الذاتية للقوى الكردية داخل أراضيهم القومية بسوريا؟

إن تركيا تستخدم هذه الفزاعة لتبرير وشرعنة سياساتها العنصرية البغيضة ضد الشعب الكردي، وأن رئيسها المصاب بالهستيريا يسعى لإستعادة جزء من كرامته المهدورة على الصعيدين الدولي والإقليمي على حساب شعب لاحول له ولا قوة سوى الإيمان بعدالة قضيته القومية، فالمعلوم أنه بعد أن أغلق الاتحاد الأوروبي جميع الأبواب أمام تركيا للإنضمام الى عضوية النادي الأوروبي، وبعد الهزيمة المنكرة لحلفائها من جماعات داعش والنصرة والقوى الإرهابية الأخرى في سوح القتال بالعراق وسوريا، وبعد تغير مواقف دول العالم تجاه تركيا وتحجيم دورها على الساحة الإقليمية، يحاول أردوغان أن يستعيد دوره ببناء  مجد مزيف عبر خوض حرب غير متكافئة مع شعب أعزل لايمتلك سوى البنادق مقابل طائرات اف 16 ودبابات ألمانية متطورة.

يريد أردوغان أن يقول للعالم والمنطقة بأنه مازال موجودا وعلى الآخرين أن يراعوا دوره في التخطيط لسياسة المنطقة، والثمن يدفعه الشعب الكردي في روزئافا دون أن يكون له يد في عزلة هذا النظام الفاشي.

لقد قلتها مرارا وتكرارا بأن كل الدكتاتوريين في العالم وعبر التاريخ هم أغبياء، وبنتيجة غبائهم يرتكبون خطأ قاتلا سيودي برؤوسهم كما شاهدنا ذلك عبر صفحات التاريخ، فلو لم يرتكب هتلر حماقة إجتياح الأراضي السوفيتية أثناء الحرب العالمية الثانية، لما ألب على نفسه قوة عظمى مثل الجيش الأحمر. ولولا حماقة صدام حسين بإحتلال الكويت لما علقت رقبته بحبل المشنقة. ولولا غباء الرئيس المصري حسني مبارك بتوريث السلطة لإبنه لما ثار خمسين مليون مواطن مصري ضده . ولولا عنجهية أولاد القذافي وتهتكهم لما وصل الحال الى إخراج أبيهم من داخل أنبوب المجاري . هكذا هي تصاريف القدر الذي يحكم على كل دكتاتور بمصير محتوم . ولن يكون أردوغان إستثناءً ، لأنه بالفعل تحول الى دكتاتور قصير النظر لا يرى سوى مسافة شبر واحد أمامه، وبالتاكيد ستكون مغامرته الطائشة في سوريا وكردستانها هي القشة التي ستقصم ظهره وترميه في مزبلة التاريخ.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ماذا عن غزو كركوك وغيرها
برجس شويش - GMT الأحد 28 يناير 2018 10:34
الكاتب اعلاه لم يكتب ولو جملة واحدة يندد فيها بغزو كركوك وغيرها من مناطق كوردستان من قبل الحشد الشعبي الارهابي والجيش العراقي بدعم وتنسيق مع ايران الملالي, وما الفرق بين الغزو التركي و الغزو العراقي لكوردستان .كان الاولى بكم ان تعطي ما فعلته وتفعله الحكومة الطائفية في كركوك و غيرها من تنكيل و تشريد وسياسات التعريب والابعاد للكورد في كركوك ومن ثم تتحدث عن الغزو التركي لغرب كوردستان. كنت من دعاة غزو كوردستان من قبل الطائفين في مقالات سابقة لك انتقاما من قيادة كوردستان, كنت واضحا في ذلك وارجو لان لا يعتقد القراء الكرام بانها تهم باطلة , ليراجعوا ما كتبته قبل غزو كركوك .
2. الابادة الارمنية والمسيحية
الاتراك والمرتزقة الاكراد - GMT الأحد 28 يناير 2018 11:02
لا فرق بين القتلة الاتراك والاكراد فالاثنان اتفقا معا وشاركو افي قتل واستكراد وتتريك الارمن والاشوريين واليونان المسيحيين فعندما نزلت سفينة نوح على جبال ارارات الارمنية وارسل الحمام فرجعت حاملة غصن الزيتون علامة السلام وهدا الرمز الارمني غصن الزيتون استخدمه كل العالم كرمز للسلام العالمي وها الاتراك يستخدموها كرمز للتدمير بعد الابادة الارمنية والمسيحية 1894 - 1923 على يد الاتراك والمرتزقة الاكراد بندقية الايجار
3. ما العلاقة بين انتحار
الحيتان والأكراد - GMT الأحد 28 يناير 2018 15:30
ما العلاقة بين طائفة من الاكراد و انتحار الحيتان ؟! لسبب غير مفهوم تقوم الحيتان بعملية انتحار جماعي باندفاعها نحو المياه الضحلة بالرغم من محاولة حماة البيئة إعادتها الى المياه العميقة ؟! عناد طائفة من الاخوة الاكراد يشبه سلوك هذه الحيتان !بالرغم من إنهاء حزب العمال الكردستاني لعملية السلام من طرف واحد عام 2015، وإهدار حزب الشعوب الديموقراطي لفرصته كلاعب سياسي محتمل، إلا أن أردوغان كان دوماً يقول إنه سيصل إلى الأكراد أنفسهم، إلى زعماء مجتمعاتهم، ورموزهم السياسيين، والمواطنين العاديين منهم، رجال أعمالهم، ومؤسساتهم وجمعياتهم، ليعالج قضاياهم جميعها بشكل مباشر. وشدّد على أنه فلا يمكن ترك الأكراد لرحمة حزب العمال ولأيديولوجيته الماركسية اللينينية المتجبرة، وهو الذي يصنف منظمة إرهابية من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، ولم تقتصر أعماله الإرهابية البربرية على مؤسسات الدولة التركية، وشملت الأكراد الذين لا ينتمون إلى أيديولوجياته.: إن حماية الأكراد من حزب العمال لا يعني فقط الاعتراف بحقوقهم ورفع مستويات معيشتهم، ولكن أيضاً حمايتهم من عنف واضطهاد حزب العمال. فأغلبية الأكراد في ديار بكر، هكاري، شرناق، وغيرها من المدن ذات الحضور الكردي، تقول إنها تدعم الإجراءات الأمنية الأخيرة ضد حزب العمال وعناصره المسلحة في المناطق الحضرية، لأنها تمنحهم إحساساً بالحياة الطبيعية وأملاً بالمستقبل.أما تلك الحكومات الأوروبية، التي تمنح حرية الحركة لتجمعات حزب العمال في مختلف دولها، فهي تسعى لاستخدامهم ضد تركيا، بشكل لا ينتهك مبادئهم وحسب، بل يدخل كذلك في سياق استراتيجية الهزيمة الذاتية. ذلك الخطأ تكرره كذلك الإدارة الأمريكية من خلال دعمها للفرع السوري من حزب العمال، والمسمى بـ"وحدات حماية الشعب"، وذلك بحجة محاربة داعش.ليس سراً أن حزب العمال يستخدم الحرب السورية كأداة في سياق أطماعه الإقليمية، الأمر الذي يجعل من سياسة دعمه، ودعم فروعه ونسخه المتعددة سواء في أوروبا أو سوريا؛ ستكون له عواقب جدية على السلام والأمن في الإقليم.في الوقت ذاته، فإن الأغلبية الساحقة من الأكراد، متعبون ومستاؤون من استمرار استخدامهم كبنادق في أيدي الآخرين .
4. يخشى الصليبيون الارمن
الكشف عن ملفهم الاجرامي - GMT الأحد 28 يناير 2018 15:35
نشرت صحيفة " " التركية وثائق تاريخية قالت إنها تكشف رفض دول أوروبية طلب الدولة العثمانية إرسال قضاتهم للانضمام إلى لجنة التحقيق التي أسستها للتحقيق في أحداث 1915 , والتي يطلق عليها الغرب "مذابح الأرمن".وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 3 يونيو أن هولندا وسويسرا والدانمارك وإسبانيا رفضت المشاركة في هذه اللجنة، بدعوى أنها لا تناسب مصلحتها وغير ضرورية.وبدوره, قال مدير مركز دراسة العلاقات التركية الأرمينية في جامعة أتاتورك بمدينة أرضروم التركية إيرول أوغلو، لوكالة "الأناضول"، إن الدولة العثمانية عندما أصدرت في 1915 قانون "الترحيل والإسكان" لم يكن لأهداف دينية أو قومية، بل لإبعاد "العصابات الأرمينية" التي ارتكبت مجازر في حق المسلمين وخاصة النساء والأطفال والمسنين, واتهم الأرمن بمحاولة "خلط الأوراق وتضليل الرأي العام العالمي للتغطية على جرائمهم تلك".ويزعم الأرمن أن 1.5 مليون منهم قتلوا بطريقة منظمة قبيل انهيار السلطنة العثمانية بين عامي 1915 و1917، لكن أنقرة ترفض هذا الادعاء وتقول إن حوالي 350 ألف أرمني ومثلهم من الأتراك المسلمين قتلوا عندما انتفض الأرمن وتحالفوا مع القوات الروسية ضد الدولة العثمانية.وحسب وثائق تركية, فقد تعاون القوميون الأرمن مع القوات الروسية بغية إنشاء دولة أرمينية مستقلة في منطقة الأناضول، وحاربوا ضد الدولة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى التي انطلقت عام 1914.وعندما احتل الجيش الروسي شرقي الأناضول، انشق بعض الأرمن الذين كانوا يخدمون في صفوف القوات العثمانية وانضموا إليه. كما عطلت الوحدات العسكرية الأرمنية طرق إمداد الجيش العثماني اللوجستية، بينما عمدت العصابات الأرمينية إلى ارتكاب مجازر ضد المدنيين في المناطق التي احتلتها.ومع استمرار هجمات المتطرفين الأرمن، قررت الحكومة العثمانية في 24 إبريل 1915، إغلاق ما يعرف باللجان الثورية الأرمنية، ونفي بعض الشخصيات الأرمنية البارزة. واتخذ الأرمن من ذلك التاريخ ذكرى لإحياء "الإبادة الأرمينية" المزعومة في كل عام.وقررت السلطات العثمانية في 27 مايو 1915 تهجير الأرمن القاطنين في مناطق الحرب والمتواطئين مع جيش الاحتلال الروسي، ونقلهم إلى مناطق أخرى داخل أراضي الدولة العثمانية.ولقي عدد كبير من الأرمن مصرعهم خلال رحلة التهجير بسبب ظروف الحرب والقتال الداخلي، وبسبب المجموعات المحلية الساعية للانتقام.وتقول تركيا إن هؤلا
5. لا دين و لا مِلة لهم!!!.
عبد الله - GMT الأحد 28 يناير 2018 17:26
للدولة التركية كامل الحق في حماية أمنها القومي من الجماعات الإرهابية و لا سيما أن التاريخ برهن أن الكورد تم شراؤهم بالجنيهات الذهبية بالأمس و اليوم "يقبضون" الدولارات... و ما زال من السهولة بمكان توظيفهم كمُرتزقة و عملاء في المشاريع الغربية اليهودية-المسيحية أو الأرثودوكسية في المنطقة العربية و التركمانية...لأنهم طماعين بطبعهم و سُذج و يُمكن التلاعب بعقولهم بسهولة من طرف اليهود . أنا مع أردوغان لتطهير المنطقة من هذه الحثالة من المُرتزقة الكورد التي لا دين و لا ملة لها.
6. معاهدة سيفر 1920 غصبا عل
اعداء الارمن اعداء سيفر - GMT الأحد 28 يناير 2018 18:44
ارمينيا العظمى باجزائها ارمينيا الشرقية والغربية والصغرى والجزيرة الارمنية والخليج الارمني قادمة وستطبق معاهدة سيفر 1920 غصبا على اعداء الارمن اعداء سيفر 1920 فلا مكان للامبراطوريتان الفاشستيتان التركية والكردية في الهضبة الارمنية المحتلة مجرمي الابادة الارمنية والمسيحية 1894 - 1923
7. الشعب الارمني المسيحي
ابيدو واستكردو واستتركو - GMT الأحد 28 يناير 2018 21:28
الابادة الارمنية والاشورية واليونانية المسيحية 1894 - 1923 على يد التركي المحتل وعميله المرتزق الكردي بندقية الايجار ان الشعب الارمني المسيحي وكل الشعوب المسيحية في بلادهم شرق تركيا/ الهضبة الارمنية المحتلة دبحو وقتلو وابيدو واستكردو واستتركو بالملايين امام انظار العالم الموت لتركيا وكردستان لا لتركيا ولا لكردستان في الهضبة الارمنية المحتلة
8. مرتزقة
كوردي من دهوك - GMT الإثنين 29 يناير 2018 14:29
جميع الابواق الدعاية واعضاء ومعهم الاحزاب التركمانية الكارتونية لحزب البارزاني فرحون بقتل وابادة لشعب الكوردي في سورية وكانوا قيموا القيامه لاجل الاستفتاء لعائلة البارزاني الفلشلة اساسا لاجل بقائهم في السلطة لاجل نهب الثروات الشعب ولا سمعنا صوتهم لاستنكار الهجمة الاوردغانية العسكرية على شعب مسالم حقا اثبتوا لتاريخ انهم ضد التحرر الشعوب والانسانية .
9. انا كوردي
وانت كوردي لكن .. - GMT الثلاثاء 30 يناير 2018 02:33
:أنت كوردي على الرأس و العين و أنا كوردي أيضا، أحترمك مهما كنت. ‏لكن أن تضع يدك بيد أمريكا وترفع سلاحك بوجهي وتشتم ديني و كتابي و نبيي و مقدساتي و صلاح الدين الأيوبي و تخطف بنتي وابني للتجنيد اﻹجباري وتكتم فمي و تكسر قلمي و تفرض علي إتاوات أو تشردني !. فلا إحترام بل أنت العدو
10. إرهاب العثمانيين مثبوت 1
سمير - GMT الثلاثاء 30 يناير 2018 03:44
مرة اخرى يحاول المؤمنين اليائسين ان ينكروا الحقائق الدامغة التي تكشف إجرامهم .بالله الذي تعبدونه, هل كان السلطان عبدالحميد الاحمر, بطل هذه المذبحة ومدحت باشا وجمال باشا الملقب بالسفاح على دين بولص وشاؤول وموسى وزرادشت وكونفشيوس, هل كانوا شيعة؟ هل كانوا امريكان؟ هل كانوا شيوعيين؟؟ يطلع علينا بين الحين والاخر (فطاحل) في تبيض تاريخ العثمانيين الاسود بحق كل الشعوب التي كانت تعاني من بطش ومجازر تلك الدولة المجرمة, الذين لا يعرفون تاريخ تلك الدولة والماسي التي خلفتها. هذه الاسئلة موجهة اليهم, علهم يستطيعون الاجابة عليها, ماهو الدين الذي كان يدين به الاتراك؟ تحت قيادة من كان الاتحاد والترقي؟ تارة تقولون ان الاتحاد والترقي كانت علمانية وتارة قومية متطرفة, ثم تقولون ان الارمن تحالفوا مع اعداء القومية التركية, تخبط واضح وتلعثم في التفكير. وإن كان مصدرك صحيفة ميللي التركية, فهل تعتبر ان ذلك مصدرا اساسا وموثوق به؟؟؟ الم اقل انك لا تستطيع الاتيان بمصدر واحد معترف به دوليا وعالميا حول المزاعم والاكاذيب التركية, التي هي إمتداد الاكاذيب و خرافات المؤمنين من القرن السابع الميلادي ولليوم؟ من كان الباب العالي؟ هل كانت تسمية ((((الخلافة العثمانية))))) جزافا ام ترضية للاتراك؟ ماذا كانت الديانة الرسمية للدولة العثمانية, باية ديانة كان يدين كلا من جمال باشا السفاح, طلعت باشا, مدحت باشل وغيرهم من (ابطال) او بالصحيح مجرمي مجازر الارمن؟ هل تستطيع ان تدلونا على موقع الكتروني, رابط, موسوعة, كتاب , دراسة, تحليل , وثائق, مقالات او اي دليل على ما تدعون من ان الارمن (تحالفوا) مع اعداء ضد الدولة العثمانية السيئة الصيت, بل وقاموا بمجازر!!!!!!!؟ لديكم قصص وروايات, ولكنكم لا تستطيعون الاتيان بإثبات او دليل واحد على تلك (المجازر الارمنية) بحق المسلمين؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لكن اين المفر من الحقائق الدامغة, وكذلك اكاذيب وروايات الاتراك التي لا يوجد إثبات تاريخي واحد يسند ويؤكد رواياتهم, إلا من هم من امثالك من المعتوهين. لو تؤشروا لنا عن اي ارمني يعترف بمذابح الارمن ضد الاتراك, نكون شاكرين لكم, ولكن هنالك مئات بل الاف الشخصيات التركية , ضمنهم حفيد جمال باشا السفاح يعترفون ويقرون بانها تطهير عرقي. وهؤلاء هم احفاد المغول والتتار الذين احرقوا وابادوا كل شيء بعد الدولة العباسية ضمنهم مئات الاف من العرب, فحتى تاريخكم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.