قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجه القيادي البارز في كتلة التحالف الكردستاني بالبرلمان العراقي محمود عثمان إنتقادات شديدة اللهجة الى الولايات المتحدة الأميركية متهما إدارتهاquot; بالإنحياز الى العرب والتركمان على حساب الشعب الكرديquot;.

كركوك: نوه عثمان الى quot;أن أميركا باستطاعتها حل الخلاف الدائر حول كركوك في قانون الإنتختابات بظرف ساعتين فقط إذا كانت جدية في ذلك، ولكنها تنحاز الى العرب والتركمان مما يربك جميع الحلول المطروحة ويطيل من أمد الأزمةquot; الراهنة

وحول احتمالات تأجيل الانتخابات القادمة بسبب تأخر الوصول الى الحلول التوافقية حول كركوك، قال عثمان quot;لن تقوم القيامة إذا تأجلت الإنتخابات الى اسبوعين أو حتى شهر، فالعراق أصلا غير مستقر حاليا ويعاني من الكثير من المشاكل الأمنية والسياسية،

وأن تأجيل الإنتخابات لن يؤثر على الأوضاعquot;. وأضاف quot;فكيف يمكن لنا القبول بالتفريط بكركوك من أجل أن تجري الإنتخابات في موعدها المحدد، والسيد (نائب الرئيس الأميركي جو) بايدن والإدارة الأميركية إذا كانوا مستعجلين لإجراء تلك الإنتخابات فليتفضلوا بالمساهمة في حل الأزمةquot; الراهنة

وأشار النائب الكردستاني إلى أن quot;الاتصالات والمشاورات بين الكتل السياسية العراقية للخروج بحلول مرضية ما زالت مستمرة، ولكن لم نتوصل بعد الى أي تفاهمات حول ذلك، عليه فمن المستبعد أن تدرج مسألة مناقشة قانون الإنتخابات بجلسة يوم غد، وقد نحتاج الى المزيد من الوقت لبلورة حلول توافقية ترضي جميع الأطرافquot; العراقية

وحول تراجع كتلة التحالف الكردستاني عن موافقتها بإجراء الإنتخابات ضمن دائرة إنتخابية واحدة على المستوى الوطني، قال عثمان quot;نحن نؤيد الدائرة الإنتخابية الواحدة، ولكننا وافقنا على تعددية الدوائر تحت ضغوط الكتل السياسية، وهذا الأمر مرهون بالأساس بإنتهاء المناقشات وطرح القانون على التصويت، عندها سنصوت نحن لصالح الدائرة الإنتخابية الواحدة، وإذا صوتت الأغلبية لصالح تعددية الدوائر فلا مانع لدينا من ذلكquot;، على حد وصفه