قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: اتهمت محكمة اميركية رسميا الاربعاء عسكريا سوريا سابقا الذي كان موقوفا في هوندوراس وتم تسليمه الى الولايات المتحدة، بتهريب اسلحة لمصلحة متمردي القوات الثورية المسلحة الكولومبية مقابل الكوكايين. وقالت النيابة العامة في بيان ان محكمة فدرالية في نيويورك وجهت الاتهام رسميا الى جمال يوسف الذي وصل الى نيويورك الاربعاء، موضحة انه مهرب اسلحة وعسكري سابق في الجيش السوري.

وجمال يوسف الذي يمكن ان يعاقب بالسجن عشرين عاما على الاقل ومدى الحياة كحد اقصى، بالتفاوض في 2008 مع اشخاص اعتقد انهم اعضاء في القوات المسلحة الثورية الكولومبية المتمردة لبيعهم اسلحة.

وفي الواقع كان هؤلاء عملاء لوكالة مكافحة المخدرات الاميركية تمكنوا من توقيفه.

وقالت النيابة في بيانها ان جمال يوسف عرض مقابل الحصول على 938 كلغ من الكوكايين، تسليمهم عشر رشاشات هجومية من طراز quot;ايه آر 15quot; ومئة بندقية quot;ان 16quot; وعشر رشاشات اخرى quot;ان 60quot; ومتفجرات من نوع quot;سي4quot; و2500 قنبلة يدوية.

واضاف البيان ان السوري الذي اكد انه سيؤمن الاسلحة عن طريق حزب الله اللبناني الشيعي، عرض على محادثيه 17 صاروخ ارض جو ايضا. ويفيد محضر الاتهام ان يوسف وشريكين له quot;ادعوا ان الاسلحة سرقت في العراق ومخبأة في مكسيكو لدى قرب ينتمي الى حزب اللهquot;.