قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيصل العنزي: فتح الأداء الذي قدمه لاعبو المنتخب السعودي للشباب في بطولة كأس العالم التي أقيمت في كولومبيا الباب واسعاً أمام إعادة النقاش حول ضعف التسويق السعودي للمواهب الشابة أسوة بنظيرتها الإفريقية والآسيوية.

وقدم لاعبو الأخضر الشابأداءً لافتاً خلال مشاركتهم في البطولة، وهو الأمر الذي جلب إشادات واسعة بما حققه quot;الأخضرquot; الصغير.

وخرج المنتخب السعودي على يد المنتخب البرازيلي الذي حقق البطولة في النهاية بثلاثة أهداف في مرمى المنتخب البرتغالي، وهي نفس كمية الأهداف التي تلقاها الأخضر أمام أبناء السامبا.

وأشاد موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) وعدد من الصحف الأجنبية والمواقع المهتمة بكرة القدمبمشاركة الشباب السعوديين في البطولة.

وبالرغم من هذه المستويات والإمكانيات الكبيره التي يقدمها اللاعب السعودي في المحافل العالمية إلا أنه قلما تشاهد لاعب سعودي يحترف في الدوريات الأوروبيّة.

وعلى مر التاريخ لم يلعب في أوروبا من السعوديين سوى 3 لاعبين فقط، أولهم مهاجم الهلال فهد الغشيان الذي احترف في ألكمار الهولندي لمدة 6 أشهر، وتبعهمهاجم الهلال أيضاً سامي الجابر في نادي ويلفرهامبتون الانكليزي لمدة خمسة أشهر، وأخيراً مدافع الأهلي حسين عبدالغني الذي لعب لـنيوشاتل آكساكمس لمدة موسم واحد قبل أن يعود للنصر.

ومن الملفت للنظر أن جميع التجارب الإحترافيّة للاعب السعودي في أوروبا كانت تجارب قصيرة جداً، وقد يعود السبب إلىذهابهم للاحتراف وهم متقدمين في السن علماً بأن أندية الوسط في أوروبا تحسب العمر بالتوازي مع الموهبة لأنها تريد بذلك تسويق اللاعب قبل انتهاء عقده وتستفيد ماديا .

quot;إيلافquot; اتصلت بوكيل اللاعبين صالح الداود، حيث أبدى تفاؤله بعد حديث الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل حول اهمية احتراف اللاعبين الشباب.

و قال الداود وهو لاعب دولي سابق أن الاسبابالتي تمنع اللاعب بأن يحترف خارجياربما تعود الى وكلاء اللاعبين وضعف تسويقهم الخارجي وضعف علاقتهم الخارجية مع نظرائهم في الدول الاوروبية منوهاً إلى رفض رؤساء الاندية للتطرق في هذا الموضوع بتاتا وهذا يعود للخوف من ردود افعال الجماهير بأن يفرط بموهبة عبر الانتقال للإحتراف خارجيّاً.

وتابع :quot;من ضمن الاسباب تعود إلى الاجواء المحيطه باللاعب لأن اولياء الامور يتخوفون من مسألة مغادرة أبنائهم الى بيئة بعيدة جدا
عنأنظارهمفلذلك نرى أولياء أمور اللاعبين لا يتقبلون هذه الفكره بتاتاquot;.

بالاضافة الى الحوافز المالية التي يتقاضوهافي الاندية السعودية التي تصرف النظر عن الاحتراف الخارجي .

واهم سبب يراه صالح الداوود هو تفكير اللاعب للنادي الذي سوف يلعب له فنرى أن اللاعب السعودي من بدايته يبحث عن نادي كبير لكي يتباهى بهعلى حد تعبيره.

وضرب الداود مثالاً حينما قالquot;نرى اللاعبين العرب او المقيمين خارج الدول العربية الذين يحترفون خارجيا يبدأون من أسفل السلم ثم يصعدون ولكن اللاعب السعودي يريد ان يبدأ من منتصف السلم أو اعلاهوهذا الشيء صعب جدً المسألة ليست سهلة مثلما ننظر لهاquot;.

وفي ختام حديثه قال صالح الداوود : من الحلول التي اراها تفعيل الأمل الذي طرحه الامير نواف بن فيصل كما نحتاج ايضا الى تثقيف اللاعبين الشباب بالخبرات الرياضية ومن الاعلام الرياضي حول الهدف الرئيسي من انتقاله وهو تطوير الاداء وهم في هذا السن الباكر وبالنسبه للحوافز الماليه ستكون مقبله على اللاعب متى ما واصل نجاحه هناك .