قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعرب رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني عن مخاوفه حيال الكثير من quot;المشاكل الصغيرةquot; التي تشوب إستعدادات أوكرانيا لإستضافة كأس أوروبا 2012 مشاركة مع جارتها بولندا.

ويقوم بلاتيني بجولة استكشافية الى المدن الاوكرانية الاربع التي تستضيف البطولة القارية وزار مطار وملعب لفيف، المدينة التي تقع غرب البلاد وتبعد حوالي 60 كلم عن الحدود البولندية.

وقال بلاتيني للصحافيين قرب ملعب لفيف الذي تأخرت الاعمال فيه عدة مرات لكنه بقي على الموعد الافتتاحي المقرر في 28 الشهر المقبل: quot;لقد تغيرت (لفيف) كثيرا. لا توجد تقريبا اي مشكلة كبيرة لكن هناك العديد من المشاكل الصغيرةquot;، مشيرا بشكل خاص الى المطار الذي لا يزال العمل فيه قائما حتى الان من اجل استحداث صالة جديدة للركاب وتعديل المدرج من اجل استيعاب طائرات كبيرة الحجم.

ومن المفترض ان يفتتح المطار بحلته الجديدة في 25 كانون الاول/ديسمبر المقبل وذلك بحسب ما كشف نائب رئيس مجلس الوزراء بوريس كوليسنيكوف، المسؤول عن ملف الاستضافة والاشراف على تحضيرات بلاده لاحتضان البطولة القارية.

وستكون كأس اوروبا 2012 اهم حدث تستضيفه اوكرانيا منذ استقلالها قبل عقدين من الزمن، وقد شكلت التحضيرات لهذا الحدث تحديا صعبا جدا لهذه الدولة السوفياتية السابقة في ظل الازمة الاقتصادية.

وستوزع المباريات التي ستستضيفها اوكرانيا على العاصمة كييف ودانييستك، المدينة الشرقية الصناعية، وخاركيف، العاصمة التاريخية السابقة.

وسيقوم بلاتيني غدا الثلاثاء بزيارة كييف ولقاء الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وذلك بعد ان قام ايضا بجولة في دانييتسك وخاركيف.

وكانت اوكرانيا اكدت في اكثر من مناسبة بان كل الاعمال ستنتهي في الوقت المطلوب وذلك وسط الشكوك التي تحوم حول قدرة هذا البلد على احتضان البطولة القارية خصوصا في ملعبي كييف ولفيف.

وسبق للاتحاد الاوروبي ان اعرب في اذار/مارس الماضي عن شكوكه حول امكانية انتهاء العمل بملعبي كييف ولفيف في الوقت المطلوب، فيما القى كوليسنيكوف باللوم على الشركة الالمانية التي تعهدت الاعمال في سقف ملعب كييف، بسبب تأخر الاعمال.

يذكر ان الملعبين الاخرين اللذين سيستضيفان البطولة القارية في دانييتسك وخاركيف حديثا العهد وليسا بحاجة الى اعمال ترميم او تطوير.

ولم يكن مشروع استضافة اوكرانيا لكأس اوروبا 2012 سلسا على الانطلاق منذ منحها هذه الشرف مشاركة مع بولندا، اذ اضطر الاتحاد الاوروبي الى توجيه اكثر من تحذير لهذا البلد وهدده بسحب حق التنظيم منه بسبب تأخر الاعمال في الملاعب والبنى التحتية.

وفي نهاية المطاف، منحت اوكرانيا الضوء الاخضر لتستضيف النهائيات في اربع مدن، بينها العاصمة كييف التي ستحتضن المباراة النهائية.

واكد بلاتيني ان الجهود التي قام بها الاوكرانيون رغم المصاعب التي واجهتهم كانت كفيلة بمنحهم الضوء الاخضر لاستضافة النهائيات القارية في مدن كييف ودانييتسك وخاركوف ولفيف، كما الحال بالنسبة للبولنديين الذين سيستضيفون المباريات في مدن وارسو وفروكلاو وبوزنان وغدانسك.

وكان هناك احتمال ان يلجأ الاتحاد الاوروبي الى تقليص عدد الملاعب المخصصة لاحتضان كأس اوروبا عام 2012 الى ستة ملاعب بدلا من ثمانية في حال لم تتمكن اوكرانيا من تلبية دفتر الشروط.