قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن إدارة نادي تشلسي لا تزال تضع ثقتها في المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، على الرغم من الهزيمة الأخيرة التي تلقاها الفريق اللندني أمام أمام ليستر سيتي بهدفين مقابل هدف ضمن الأسبوع الـ16 من الدوري الإنكليزي.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن إدارة تشلسي عقدت الاثنين جلسة استمرت نحو تسع ساعات لبحث أزمة نتائج الفريق ومصير المدرب مورينيو، إلا أن الاتجاه ذهب نحو استمرار المدرب البرتغالي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لا تغيير في علاقة مورينيو مع المالك الروسي لتشلسي رومان ابراموفيتش، وأن المدرب البرتغالي سيباشر مهامه بشكل طبيعي في تدريبات الفريق اللندني تحضيراً لمواجهة الأسبوع المقبل بالدورى يوم السبت ضد سندرلاند.

وكان مورينيو قال في تصريحات عقب الخسارة أمام ليستر سيتي؛ بأنه يشعر بالخيانة من قبل اللاعبين بسبب عدم تنفيذ تعليماته.

وبحسب الصحيفة فإن إدارة النادي اللندني منحت المدرب البرتغالي الضوء الأخضر لإحداث ثورة في صفوف الفريق، قد تؤدي إلى الاطاحة بعدد كبير من اللاعبين مقابل التعاقد مع غيرهم خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

ومن بين الأسماء التي من الممكن أن تطيح بها هذه الثورة، الثلاثي الاسباني، المهاجم دييغو كوستا ولاعب خط الوسط سيسك فابريغاس والجناح بيدرو رودريغيز.

أما اللاعبون المرشحون للبقاء في ستامفورد بريدج، فهم: البلجيكي تيبو كورتوا والبوسني أسمير بيجوفيتش في حراسة المرمى، بالإضافة إلى سيزار أزبيليكويتا وجاري كاهيل وبرانيسلاف ايفانوفيتش وجون تيري وكورت زوما في خط الدفاع، وويليان وإدين هازارد في خط الوسط.

جدير بالذكر ان تشلسي يعيش أوقاتا صعبة منذ مطلع الموسم الحالي حيث يحتل المركز الـ16 في الدوري الإنكليزي برصيد 15 نقطة.

&

&