قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فجر أثار الصحفي الإسباني الشهير بيبي استراد مفاجأة من العيار الثقيل بعدما أكد أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الإسباني لا يزال يعاني من آثار إصابته في ركبته اليسرى، مشيرا إلى أن اللاعب بات يشعر باليأس من تلك الإصابة، ليثير بذلك الكثير من المخاوف لدى النادي الملكي وأنصاره.
&
وقال استرادا عبر برنامج بونتو بيلوتا التليفزيوني الإسباني: "كريستيانو رونالدو يشعر باليأس للإصابة التي يعاني منها في ركبته، هو لا يزال يبحث في كل العالم عن طبيب يساعده على حل هذه المشكلة".
&
وأضاف "كريستيانو لا يزال يسأل بفارغ الصبر عن طبيب جيد ومتخصص في علاج هذه المشكلة، كي يمكنه من التخلص من الآلام والمشاكل التي يعاني منها بعد المباريات".
&
وتابع "رونالدو يبدأ المباريات يشكل جيد جدا، ويلعب المباريات بدون أي مشاكل، ولكن عندما تنتهي المبارايات يشعر بألم في ركبته لا يطاق".
&
وأكد استرادا أن اليأس دب في نفس النجم البرتغالي وأصبحت معاناته من آلام الركبة مصدر قلق كبير بالنسبة له، لدرجة أنه بدأ يظن أنه لن يجد الطبيب الذي يستطيع علاج مشكلته".
&
وأصر الصحفي الإسباني على ان رونالدو يواصل مساعيه في البحث في شتى عيادات العالم من أجل العثور على الطبيب الذي سيمكنه من التعافي من إصابته المزعومة، وقال: " انه قلق جدا، ويحتاج إلى العثور على الشخص الذي يمكن له أن يعالج مشكلته".
&
وتأتي تصريحات استرادا بعد أسابيع قليلة من النقرير الذي نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية التي ذكرت أن رونالدويمر بسلسلة من الاختبارات، وزار حينها الطبيب الشهير ميكيل سانشيز، الذي عالج أيضا الكرواتي لوكا مودريتش ولاعب التنس الإسباني رافايل نادال عندما عانا تقريبا من نفس الإصابة.
&
وأشارت الصحيفة المقربة من النادي الملكي إلى أن رونالدو سافر إلى فيتوريا لسماع تشخيص الطبيب ومناقشة العلاج الممكن، وهذه ليست المرة الأولى التي يزور فيها الدون الطبيب سانشيز، حيث التقاه للمرة الأولى السنة الماضية.
&