قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&أثار تصريح المدرب البرتغالي لنادي تشلسي الإنكليزي جوزيه مورينيو بأفضلية نجمه الدولي البلجيكي الشاب إيدين هازارد على أفضل لاعب في العامين الأخيرين الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

حازم يوسف-إيلاف: أبدت الجماهير الإنكليزية تعاطفاً واسعاً مع الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو الفائز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للعامين الماضيين بعد تصريحات مواطنه ومدربه السابق في ريال مدريد جوزيه مورينيو.
&
وأجرت صحيفة "تيلغراف" البريطانية استفتاءً لزوارها الكرويين على موقعها الالكتروني عبر شبكة الانترنت حول هوية "الأفضل" من بين الدون البرتغالي والنجم البلجيكي الشاب إيدين هازارد صانع ألعاب البلوز ومنتخب بلاده.
&
وحصد صاروخ ماديرا نصيب الأسد من أصوات المشاركين في الاستفتاء الإلكتروني إذ نال نجم ريال مدريد والمنتخب البرتغالي ما نسبته 76% من المصوتين ما يعني أنه حصل على أكثر من ثلثي الأصوات.
&
وحلّ نجم البلوز الحالي وليل الفرنسي سابقاً خلف الدون البرتغالي مكتفياً بالحصول على 24% من إجمالي المصوتين في استفتاء الصحيفة البريطانية.
&
وتشير نسبة الأصوات الحاصل عليها كل من كريستيانو وهازارد على وقوف الجماهير الإنكليزية بقوة خلف أفضل لاعب في العالم في خطوة تظهر بوضوح معارضتها لما ذكره المدرب البرتغالي الشهير والمثير للجدل في الوقت ذاته.
&
وكان "السبيشال وان" قد منح الأفضلية لنجمه البلجيكي هازارد على حساب مواطنه ولاعبه السابق في ريال مدريد كريستيانو رونالدو بسبب مساهمة الأول في فوز البلوز ببطولتين في الموسم الماضي فيما خرج الدون البرتغالي خالي الوفاض مع ناديه الملكي.
&
وكان هازارد قد لعب دوراً بارزاً في تتويج الفريق اللندني بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز بجانب القبض على لقب كأس الرابطة الإنكليزية للمحترفين على حساب توتنهام في المباراة النهائية.
&
ويؤمن مورينيو على حد قوله بأنه يفضل منح الجوائز الفردية لمن ساهم في تتويج أنديته ببطولات محلية وقارية على حساب إعطائها لمن لم ينجح في قيادة فريقه إلى منصات التتويج واكتفى بلعب دور "المشاهد".
&
في المقابل، يرى المدرب البرتغالي الشهير أن البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي يستحق الفوز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2015 إثر قيادته برشلونة للظفر بالثلاثية التاريخية للمرة الثانية بعد الأولى عام 2009.
&
وكان الموسم الأخير لمورينيو في ملعب سانتياغو برنابيو شاهداً على خلافات كبيرة بينه وبين مواطنه كريستيانو ما اضطر رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز إلى التضحية بالمدرب البرتغالي وفسخ تعاقده بالتراضي بين الطرفين.
&
وفي الموسم الماضي، كان مورينيو قد أطلق تصريحاً نارياً اعتبر من خلاله أنه قام بتدرّيب رونالدو الحقيقي في إشارة إلى مهاجم منتخب البرازيل وليس كريستيانو رونالدو على الرغم من توليه قيادة ريال مدريد في الفترة ما بين عاميّ 2010 و2013 وهي الفترة التي شهدت تواجد "صاروخ ماديرا" في القلعة البيضاء أيضاً.