قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

 نفى اللاعب البرازيلي فرناندينيو، متوسط ميدان فريق مانشستر سيتي الإنكليزي، تورطه في شجار مع الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني داخل النفق المؤدي لغرف الملابس بعد مباراة الفريقين التي جرت مساء الثلاثاء الماضي، لحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي انتهت بفوز "السيتي" بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد .

وكانت تقارير صحفية قد ذكرت أن ميسي توجه غاضبا إلى غرفة ملابس مانشستر سيتي بعدما سمع استفزازات من قبل لاعب منافس داخل النفق قبل أن يتدخل بعض الحضور لتهدئته ، حيث زعم موقع "غلوبوسبورت" البرازيلي أن فرناندينيو هو اللاعب المعني بهذه الحادثة.
 
ونشر فرناندينيو، عبر حسابه الشخصي بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي ، صورة لبيان توضيحي أورد فيه: "للتوضيح.. لا أعلم تماماً من أين أتت الشائعات المرتبطة باتهامي بمجادلة أو استفزاز ميسي، يمكنني فقط التأكيد أن الأخبار المتداولة في وسائل الإعلام خاطئة ومزعجة، وذلك لأنني لم أحتك بأحد من لاعبي برشلونة أو جهازه الفني بعد المباراة".
 
وأضاف: "التحريض والاستفزاز لا يعكسان شخصيتي بما أنني أتمسك بقوة بمبادئ الاحترام داخل وخارج الملعب، بغض النظر عن هوية اللاعب أو المنافس".
 
ويبدو أنّ الشخص المتشاجر مع ميسي هو المدرب المساعد لفريق مانشستر سيتي، ميكل أرتيتا، بحسب ما أفادت به تقارير اسبانية، بحيث أشارت اذاعة "كوبي" إلى أن النجم الأرجنتيني كان يتوجه إلى غرفة خلع الملابس عقب انتهاء المباراة والتفت إليه ميكل أرتيتا، مساعد بيب غوارديولا، مدرب نادي مانشستر سيتي، وقال له "هيا يا وغد إذهب بسرعة وقم بتغيير ملابسك" فقام ميسي بالرد عليه قائلاً "تعال يا أحمق لا تختبئ تعال هنا".
 
 وهي نفس الرواية تقريباً التي نشرتها صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية، المقربة من نادي برشلونة، أنّ ميسي كان يتحدث مع حكم المباراة وينتظر رده بشأن بعض الملاحظات، وعندها قام ارتيتا بشتم اللاعب الأرجنتيني قائلا "اذهب ايها المعتوه، وادخل غرفة خلع الملابس الخاصة بفريقك"، فقام ميسي بالرد عليه قائلا "بوبو! يأتي ويظهر وجهه" ولكن أرتيتا دخل إلى غرفة خلع الملابس ولم يظهر بعدها ".
 
يُشار أنّ اللاعب الدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، نجم نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، والذي ورد اسمه كشاهد على الواقعة وفضه للشجار، قد أكد نفيه رؤية مواطنه ليونيل ميسي ، يتشاجر مع أحد لاعبي الفريق الإنكليزي.