قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اكد الاسباني جوسيب غوارديولا، مدرب نادي مانشستر سيتي الانكليزي لكرة القدم، انه يثق بلاعبه العاجي يايا توريه للحفاظ على احترافيته وعدم التأثر بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول.

وسيمثل اللاعب العاجي (33 عاما) والذي اعتزل اللعب الدولي في ايلول/سبتمبر، امام المحكمة في لندن الثلاثاء بعدما اكتشفت الشرطة انه كان مخمورا عندما اوقفته بسبب السرعة الزائدة، وذلك رغم كونه مسلما ملتزما، وسبق له رفض حمل زجاجة الشمبانيا عندما يقع الخيار عليه كأفضل لاعب في مباريات الدوري الانكليزي الممتاز.

واشار غوارديولا الى انه لا يحكم على توريه الا من خلال تفانيه في التمارين وادائه على ارض الملعب، وذلك بانتظار صدور الحكم القضائي بحق اللاعب الذي توج بالعديد من الالقاب مع برشلونة باشراف غوارديولا، وابرزها دوري ابطال اوروبا عام 2009.

وخاض توريه في 19 تشرين الثاني/نوفمبر مباراته الاولى مع سيتي منذ آب/اغسطس، وسجل هدفي الفوز على كريستال بالاس (2-1).

وقال غوارديولا في مؤتمر صحافي الجمعة "انا اثق به. بغض النظر عما سيحصل، انا اتخذ قراراتي استنادا على ما اراه في ارضية الملعب. قلت قبل مشاركته ضد كريستال بالاس بانه جزء من الفريق لانه يتمرن بشكل جيد. انه في كامل لياقته البدنية".

وتابع "احب لاعبي خط الوسط. اذا كان بامكاني اشراك 11 لاعب وسط فلن اتردد، وهو احدهم. سنرى ماذا سيحصل" بعد الحكم.

ويستعد سيتي لبرنامج مزدحم في عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة، يبدأه السبت بلقاء ليستر سيتي بطل الموسم الماضي دون اثنين من لاعبيه المؤثرين، الارجنتيني سيرخيو اغويرو والبرازيلي فرناندينيو الموقوفان بسبب طردهما في المرحلة السابقة ضد تشلسي (1-3).

وسيتولى النيجيري كيليشي ايهياناتشو الذي سجل الثلاثاء هدف التعادل ضد سلتيك الاسكتلندي (1-1) في دوري ابطال اوروبا، مهمة رأس الحربة بدلا من اغويورو، على ان يكون المدافع الارجنتيني بابلو زاباليتا الاوفر حظا لسد فراغ فرناندينيو في خط الوسط الدفاعي.

واكد غوارديولا ان "بامكان زاباليتا اللعب في الوسط. لقد قام بهذا الامر في المباراة الاخيرة ضد تشلسي. في الاعوام الاخيرة من مسيرته سيلعب في خط الوسط اكثر من اللعب في الخط الدفاعي".

ويبحث غوارديولا عن المزيد من الثبات في نتائج فريقه الذي يقدم اداء جيدا خارج قواعده لكنه يعاني في معقله "ستاد الاتحاد" حيث لم يحقق اي انتصار منذ 17 ايلول/سبتمبر الماضي.

وستكون الايام القليلة المقبلة حاسمة في تحديد وجهة سيتي لهذا الموسم على صعيد الدوري المحلي، اذ يلعب السبت خارج قواعده ليستر البطل الذي يعاني الامرين هذا الموسم، ثم يستقبل واتفورد الاربعاء قبل ان يخوض اختبارا ناريا على ارضه ضد ارسنال الاحد.

ويحتل سيتي حاليا المركز الرابع بفارق 4 نقاط عن تشلسي المتصدر.