قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

 تتوفر للمهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش هداف نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي فرصة ذهبية لإنهاء عام 2016 كأفضل هداف في العالم باحتساب جميع الأهداف التي سجلها في مختلف المسابقات، وفقًا لأرقام نشرها الموقع الإلكتروني للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ويحتل صدارة الترتيب حالياً مهاجما نادي برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز، إذ سجل الأول 50 هدفًا في 49 مباراة ، بينما سجل الثاني 47 هدفاً في 48 مباراة، في وقت لن يستأنفا المنافسات الرسمية قبل حلول العام الجديد 2017.
 
ويحتل إبراهيموفيتش المركز الثالث عالمياً حتى الآن ويتخلف عن ميسي بأربعة أهداف، بعدما بلغ رصيده التهديفي 46 هدفًا حتى الآن في عام 2016 بألوان ناديي باريس سان جيرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنكليزي الذي انتقل إليه في الميركاتو الصيفي المنصرم.
 
وتلوح فرصة ذهبية للمهاجم السويدي المخضرم ليكون أفضل هداف في العالم لكون المنافسة في الدوري الإنكليزي الممتاز مستمرة عكس بقية الدوريات الأوروبية التي توقفت الأسبوع الماضي، حيث سيخوض "إبرا" مع فريقه مانشستر يونايتد مبارتين قبل نهاية العام، وكلاهما على ملعبه بـ "الاولد ترافورد" مما يعزز من فرص السلطان السويدي في تحقيق طموحه فضلاً عن كون المنافسين في متناول "الشياطين الحمر"، وهما نادي سندرلاند الذي سيواجهه يوم الاثنين، ونادي ميدلزبره الذي سيلتقي معه في آخر أيام العام، حيث يصارع كلا الناديين على البقاء في دوري الأضواء.
 
وفي حال فشل السلطان في التسجيل، فإن ميسي سيكون أفضل هداف في العالم لعام 2016 بالنظر إلى الفارق الواسع بينه وبين بقية الهدافين بداية بغريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، هداف نادي ريال مدريد، الذي اكتفى بالتوقيع على 38 هدفًا في 42 مباراة شأنه شأن البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل لنادي بايرن ميونيخ الألماني 38 هدفًا في 47 مباراة رسمية.