قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 سجل نادي ليستر سيتي نتائج باهرة هذا الموسم في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز جعلته الأقرب إلى إحراز درع البريميرليغ دون غيره من الأندية ليكون أول فريق من غير الكبار يحقق اللقب منذ عام 1995 عندما ناله بلاكبيرن روفرز.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة " سبورت " الإسبانية فان الأرقام المذهلة التي حققها ابناء المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري تؤكد انه البطل الذي سيحل محل تشيلسي في نهاية الموسم الجاري.
 
ويتصدر ليستر سيتي الترتيب العام للدوري في اعقاب نتائج الجولة الـ 25 من الموسم برصيد 53 نقطة متقدما وبفارق تهديفي بلغ 20 هدفا بعدما هزم ملاحقه المباشر مانشستر سيتي على أرض الاتحاد بثلاثة أهداف مقابل هدف ، جعلته يبتعد في صدارة الدوري عن مطارديه توتنهام هوتسبير و أرسنال  بفارق خمس نقاط كاملة ، وست عن السيتزن الذي تراجع إلى المركز  الرابع.
 
و لم يسبق لنادي ليستر سيتي ان توج بلقب الدوري الإنكليزي في تاريخه الذي يعود إلى عام 1884 ، حيث يُعد افضل ترتيب حققه كان مركز الوصافة في موسم 1928-1929 ، بينما أعلى رصيد بلغه من النقاط في الدوري الممتاز كان 55 نقطة في موسم 1999-2000.
 
ونجح زملاء المتألق الجزائري رياض محرز في الحفاظ على سجلهم خالٍ من الهزائم خلال عشر مباريات متتالية هذا الموسم  على الرغم من انهم واجهوا أندية قوية تمكنوا من الحاق الخسارة بها و ذلك بين الجولتين الثامنة و السابعة عشر .
 
وبحسب تاريخ الدوري الإنكليزي فان الفريق الذي تصدر الترتيب العام خلال شهر فبراير في المواسم الـ 11 المنصرمة هو الذي ينهي الموسم بطلا للمسابقة ، وانه منذ إنطلاق نسخة البريميرليغ عام 1992 فان الفريق الذي يتصدر الترتيب العام للبطولة في شهر فبراير يحل ضمن المراكز الأربعة الأولى في الترتيب النهائي.
 
وفضلا عن تصدر ليستر سيتي لجدول الترتيب العام للدوري فان مهاجمه الإنكليزي جيمي فاردي يقود سباق الهدافين بمفرده بعدما سجل 18 هدفا متقدما على البلجيكي روميلو لوكاكو نجم ايفرتون بهدفين بينما رياض محرز الهداف الثاني لنادي ليستر سيتي يحتل المركز الخامس في ترتيب الهدافين برصيد 15 هدفا.
 
كما نجح فادري في إزاحة المهاجم الهولندي السابق رود فان نيستلروي من تاريخ البريميرليغ في ما يتعلق بتسجيل الأهداف في أكبر عدد ممكن من المباريات المتتالية بعدما سجل فاردي 11 هدفا في 11 مباراة تواليا بينما الرقم السابق الذي سجله الهداف الهولندي كان عشر مباريات.
 
هذا وتنتظر ليستر سيتي مواجهة قوية في الجولة القادمة تجمعه بملاحقه أرسنال على ملعب الإمارات بالعاصمة البريطانية لندن ، و في حال تمكنه من تجاوز عقبة " المدفعجية " فان الطريق سيكون مفتوحا أمام رياض محرز ليكون أول لاعب عربي يتوج بدرع الدوري الإنكليزي الممتاز.
 
ووفقا لمعطيات الدوري الحالية فان ليستر بإمكانه تكرار سيناريو بلاكبيرن روفرز في  عام 1995 لأنه منافسيه أدائهم و نتائجهم متذبذبة بما فيهم ارسنال و مانشستر سيتي ، كما ان الإرهاق من شأنه ان يزيد من متاعب المردب الفرنسي أرسين فينغر و نظيره التشيلي مانويل بيلغريني ، خاصة انهم مقبلان على خوض مواجهتين قويتين في ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال اوروبا في وقت سيركز ليستر سيتي كامل جهوده على بطولة الدوري.