قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

وجد القائد الاسطوري لروما الايطالي فرانشيسكو توتي نفسه عند مفترق طرق مصيري في مسيرته الكروية بعدما خسر "نزاله" مع مدرب الفريق لوتشيانو سباليتي.

واستبعد سباليتي القائد الاسطوري عن الفريق امس الاحد قبيل المواجهة التي فاز بها على باليرمو بخماسية نظيفة بعد الانتقادات التي وجهها له توتي.
وكشف موقعا صحيفتي "لا غازيتا ديلو سبورت" و"كورييري ديلو سبورت" ان سباليتي طلب من توتي مغادرة الفريق قبل المباراة مع باليرمو، واشارت "لا غازيتا" الى ان توتي غادر الى منزله فعلا بعد توجيه التحية الى زملائه.
وجاء قرار سباليتي بعدما انتقده توتي (39 عاما) في مقابلة مع محطة "راي" بثت السبت لانه لا يشركه كثيرا في المباريات.
توتي يفتح النار
وقال توتي في المقابلة "اشعر بأنني ما زلت لاعب كرة قدم واريد ان العب. اصابتي انتهت وانا بحال حيدة، واذا لم العب فان الامر مرتبط بخيار المدرب فقط".
وتابع "عقدي ينتهي في حزيران/يونيو وسأرى ماذا يمكن ان يحدث لانه لا يمكنني البقاء هكذا. اشعر بالضيق، وكذلك الاشخاص الذين حولي".
واضاف توتي ردا على علاقته بالمدرب "علاقتي بسباليتي؟ أقول له مرحبا ومساء الخير، لكن يجب ان أحترمه كشخص وكمدرب. ولكن صحيح انني كنت أفضل ان لا يقول عني أمورا قرأتها في الصحف".
وامضى توتي طوال مسيرته في صفوف روما، وبدأ مشواره معه في بطولة الدوري عام 1993، ولكنه لا يشارك كثيرا في هذه الفترة، وخصوصا منذ تولي سباليتي تدريب الفريق الشهر الماضي خلفا للفرنسي رودي غارسيا.
واكتفى توتي بمتابعة فريقه مساء الاحد من المدرجات التي هتفت باسمه "ري دي روما"، اي ملك روما، الا ان ذلك لم يؤثر على سباليتي والفريق اذ انجزا المهمة امام باليرمو بفضل ثنائية لكل من البوسني ادين دزيكو والمصري محمد صلاح.
سباليتي يدافع
ووجد سباليتي نفسه بعد المباراة امام وابل من الاسئلة بشأن قرار استبعاد توتي لكن المدرب الجديد-القديم لنادي العاصمة بدا حازما بتأكيده انه لا يجب على احد توقع "معاملة خاصة" منه، مضيفا: "النادي تعاقد معي من اجل اعادة ترتيب الوضع في هذا الفريق. يتوجب علي اتخاذ القرارات المناسبة لمصلحة النادي".
وواصل سباليتي في مقابلة مع برنامج "لا دومينيكا سبورتيفا": "يتوجب علي تدريب هذا النادي ومعاملة الجميع على قدم المساواة. توتي هو القائد لكن ذلك لا يعني بانه سيحظى بمعاملة خاصة. لا اتوقع ان يتحدث اي من لاعبي فريقي بهذه الطريقة عشية مباراة هامة جدا بالنسبة لنا، خصوصا اذا كنت قادما من اربعة انتصارات متتالية".
وواصل سباليتي الذي يأمل قيادة روما لاحتلال المركز الثالث الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل: "انه اعظم لاعب في تاريخ روما لكن من واجبي الحرص على وجود التوازن في غرفة الملابس".
ورغم اكتفائه باحراز لقب الدوري مرة واحدة عام 2001، يعتبر توتي من الشخصيات التي لا يمكن المساس بها في نادي العاصمة الذي يخوض معه موسمه الثالث والعشرين.
لكن الاصابات التي لاحقته جعلته يفقد مكانه في التشكيلة الاساسية للفريق وهو لم يخض هذا الموسم سوى 5 مباريات.
وكان من المفترض ان يبدأ توتي لقاء الاحد اساسيا ضد باليرمو بحسب ما المح سباليتي يوم الجمعة لكن التصريح الذي ادلى به صانع الالعاب الدولي السابق حرمه من ذلك.
ماتزوني يهاجم
وهب مدرب روما السابق كارلو ماتزوني للدفاع عن القائد الاسطوري لنادي العاصمة، منتقدا سباليتي بالقول: "ما قام به دمر سمعة شخص استثنائي على الصعيدين الكروي والانساني. اي مدرب يتمتع بالمنطق والشخصية المطلوبين لن يقوم بامر مماثل. اشعر بالكثير من المرارة والخيبة".
وهيمن الاشكال بين سباليتي وتوتي على الصفحات الاولى للصحف وعلى عنواين النشرات الرياضية، واعتبرت صحيفة العاصمة "كورييري ديلو سبورت" ان استبعاد توتي يشكل "اهانة للتاريخ"، فيما عنونت صحيفة ميلانو "غازيتا ديلو سبورت": "نفي ملك روما".
ولا يبدو ان المشكلة بين سباليتي وتوتي ستدوم طويلا لان الاخير زار غرفة ملابس الفريق بعد الفوز بمباراة الاحد، كما انه سيشارك في تمارين اليوم الاثنين.
لكن على توتي ان يقرر الان اذا ما كان يريد مواصلة اللعب او استلام مهمة تدريبية في النادي، وهي الوظيفة التي ضمنها قبل حتى ان يعتزل.
"لقد سبق وتحدثت مع توتي بشأن عدة ادوار محتلمة لكن القرار منوط به وليس بي"، هذا ما قاله سباليتي الاحد، مشيرا الى انه عرض على "الملك" عدة خيارات ومن بينها منصب مساعد المدرب كالويلزي راين غيغز في مانشستر يونايتد الانكليزي، او منصب تنفيذي مثل ذلك الذي يتولاه النجم التشيكي السابق بافل ندفيد في يوفنتوس.
واضاف سباليتي: "لقد سألته، هل تريد ان تكون مثل غيغز؟ او تريد ان تكون مثل ندفيد؟ هل تريد مواصلة مسيرتك كلاعب؟ حسنا، لكن يجب عليك ان تعلم باني لن اسدي لك اي خدمات!".