: آخر تحديث
إيرلندا الشمالية تنعش آمالها بفوز تاريخي على أوكرانيا

قمة ألمانيا بولندا سلبية وإنكلترا تحسم المواجهة البريطانية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انتهت قمة الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في كأس أمم أوروبا بين ألمانيا وبولندا بالتعادل السلبي فيما حققت إيرلندا الشمالية انتصاراً تاريخياً على حساب أوكرانيا بثنائية نظيفة. وحسمت إنكلترا المواجهة البريطانية بعدما قلبت النتيجة أمام ويلز إلى فوز وضعها في صدارة المجموعة الثانية.


إيلاف-الفرنسية: تعادل منتخبا المانيا وبولندا سلبا ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الثانية من كأس اوروبا لكرة القدم المقامة حاليا في فرنسا على ملعب سان دوني في ضواحي باريس مساء الخميس.

وبقيت المانيا في الصدارة رافعة رصيدها الى 4 نقاط بفارق هدف واحد عن منافستها، في حين تحتل ايرلندا الشمالية المركز الثالث ولها 3 نقاط مقابل لا شيء لاوكرانيا التي منيت بهزيمتين اخرها اليوم امام ايرلندا الشمالية صفر-2 وقد خرجت نهائيا من المنافسة.

واجرى مدرب المانيا يواكيم لوف تغييرا واحدا على التشكيلة التي خاضت المباراة الاولى ضد اوكرانيا (2-صفر) فاشرك المدافع ماتس هوملز الذي تعافى من اصابة في ربلة الساق بدلا من شكودران مصطفي الذي سجل هدف الافتتاح في المباراة الاولى.

في المقابل، ادت اصابة الحارس الاساسي فويتشيك تشيتشني الى استبداله بلوكاش فابيانسكي.

وكان المنتخبان تواجها في التصفيات المؤهلة الى البطولة القارية ايضا حيث فكت بولندا عقدتها امام "ناسيونال مانشافت" وحققت فوزها الاول عليه من اصل 19 مواجهة وجاء بنتيجة 2-صفر في وارسو، قبل ان يستعيد ابطال العالم اعتبارهم ايابا بالفوز 3-1 في طريقهم الى تصدر المجموعة.

كما ان مواجهة اليوم هي الثانية بين المنتخبين في النهائيات القارية بعد تلك التي جمعتهما في الدور ذاته من نهائيات 2008 حين فاز الالمان 2-صفر.

واستحوذ المنتخب الالماني على معظم مجريات اللعب لكنه اصطدم بجدار دفاعي منظم وجد صعوبة كبيرة في تخطيه، في حين بدا واضحا بان بولندا لعبت من اجل التعادل وكان لها ما ارادت.

بداية قوية لالمانيا

استهل المنتخب الالماني المباراة بقوة املا في تسجيل هدف مبكر وكاد ان يحقق مبتغاه بعد مجهود فردي لجوليان دراكسلر على الجهة اليسرى وتمريرة عرضية تطاول لها ماريو غوتسه برأسه فوق العارضة (4) ثم تسديدة من هيكتور مسحت العارضة (6).

وهيأ توماس مولر كرة متنقة باتجاه توني كروس لكن الاخير سدد كرة زاحفة بالقرب من القائم الايمن (16).

وبدأ المنتخب البولندي يدخل اجواء المباراة تدريجيا لكن مهاجمه الخطير روبرت ليفاندوفسكي لم يجد المساندة اللازمة من فريقه كما نجح الثنائي هوملز وبواتنغ في تحييد خطورته.

ولم ينجح المنتخب الالماني في المحافظة على وتيرته السريعة في اواخر الشوط الاول في ظل عدم توفيق توماس مولر وغوتسه.

لكن الشوط الثاني كان اكثر اثارة خصوصا في بدايته، فبعد ثوان قليلة على انطلاقته اضاع اركاديوش ميليك فرصة ذهبية عندما وصلته الكرة من الجهة اليمنى والمرمى مشرع امامه لكنه اخطأ المرمى عندما حاول تسديد الكرة برأسه. ثم رد عليه غوتسه بتسديدة من داخل المنطقة ابعدها فابيانسكي (46).

واطلق مسعود اوزيل كرة قوية اثر تمريرة من اندريه شورله الذي نزل احتياطيا منتصف الشوط الثاني مكان غوتسه فطار لها فابيانسكي ببراعة (69).

واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة حركها ليفاندوفسكي بحرفنة باتجاه ميليك الذي سدد كرة قوية بيسراه مرت الى جانب القائم الايمن لمرمى مانويل نوير (58).

وضغط المنتخب الالماني في اللحظات الاخيرة املا في انتزاع الفوز وبطاقة التأهل الى الدور الثاني لكن صلابة الدفاع البولندي حال دون ذلك.

وتلتقي المانيا في الجولة الاخيرة مع ايرلندا الشمالية، في حين تواجه بولندا جارتها اوكرانيا الثلاثاء المقبل.

* مثل المانيا:

مانويل نوير- جوناس هيكتور وماتس هوملز وجيروم بواتنغ وبينيديكت هويديس- سامي خضيرة ومسعود اوزيل وتوني كروس وجوليان دراكسلر (ماريو غوميز، 72) وتوماس مولر- ماريو غوتسه (اندريه شورله، 66).

المدرب: يواكيم لوف

* مثل بولندا:

لوكاس فابيانسكي- لوكاس بيتشيك وكميل غليك وميشال بازدان- ارتور ييدرييتشيك وياكوب بلاشيكوفسكي (بارتوش كابوتسكا، 81) وغريغوري كريشوفياك وكريستوف ماشينسكي (توماس يودلوفيك، 76) وكميل غروزيكي (زلافومير بيتشكو، 87)- روبرت ليفاندوفسكي واركاديوش ميليك.

المدرب: ادم نافالكا

شاهد ملخص مباراة بولندا وألمانيا

 ايرلندا الشمالية تنعش امالها بفوز تاريخي على اوكرانيا

وانعش المنتخب الايرلندي الشمالي اماله في التأهل الى الدور ثمن النهائي بفوزه التاريخي على نظيره الاوكراني 2-صفر على ملعب "بارك اولمبيك ليون" في مدينة ليون وامام 42 الف متفرج في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن كأس اوروبا لكرة القدم المقامة في فرنسا حتى 10 تموز/يوليو المقبل.

وسجل غاريث ماكاولي (49) ونيال ماكغين (90+6) الهدفين.

وهو الفوز الاول لايرلندا الشمالية في اول مشاركة لها في العرس القاري، والاول لها في بطولة كبيرة منذ تغلبها على اسبانيا 1-صفر في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة في مونديال اسبانيا 1982 في 25 حزيران/يونيو عندما بلغت ثمن النهائي وخرجت بحلولها ثالثة واخيرة في المجموعة الرابعة خلف فرنسا والنمسا.

وعوضت ايرلندا الشمالية خسارتها امام بولندا صفر-1 في الجولة الاولى ورفعت رصيدها الى 3 نقاط قبل مباراتها امام المانيا المتصدرة في الجولة الثالثة الاخيرة الثلاثاء المقبل، فيما منيت اوكرانيا بخسارتها الثانية على التوالي بعد الاولى امام المانيا بالنتيجة ذاتها وودعت البطولة التي تخوض غمارها للمرة الاولى في تاريخها ايضا عبر التصفيات والثانية بعد استضافتها المشتركة مع بولندا للنسخة الاخيرة والتي ودعتها ايضا من الدور الاول.

وتخوض اوكرانيا مباراتها الاخيرة امام بولندا الثلاثاء المقبل.

ولم تشهد المباراة فرصا خطيرة الا ما ندر واتسمت بالاندفاع البدني مع افضلية نسبية لاوكرانيا في الاستحواذ على الكرة، بيد ان التنظيم الدفاعي للايرلنديين وواقعيتهم وقتاليتهم ساهمت بشكل كبير في انتزاعهم اول ثلاث نقاط في البطولة القارية.

واجرى مدرب ايرلندا الشمالية مايكل اونيل 5 تغييرات على التشكيلة التي خسرت امام بولندا الاحد الماضي، ابرزها احتفاظه بهداف التصفيات كايل لافيرتي (7 اهداف) على مقاعد الاحتياط مفضلا عليه كونور واشنطن.

ودفع اونيل في خط الوسط بكل من ستيوارت دالاس وكوري ايفانز وجيمي وورد مكان بادي ماكنير وكريس بايرد وشاين فيرغوسون، واشرك المدافع الايمن ارون هيوز مكان كونور ماكلوفن.

في المقابل، اجرى مدرب اوكرانيا ميخائيل فومنكو تعديلا واحدا على التشكيلة التي خسرت امام المانيا (صفر-2) باشراكه يفغن سيليزنيوف مكان رومان زوزلايا.

وكانت اول محاولة في المباراة تسديدة قوية للمدافع ياروسلاف راكيتسكي من 40 مترا بين يدي الحارس مايكل ماكغوفرن (24).

وكاد غريغ كاثكارت يمنح التقدم لايرلندا الشمالية بضربة رأسية قوية اثر ركلة ركنية مرت بجوار القائم الايسر (34).

وانقذ الحارس الاوكراني اندري بياتوف مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية لستيفن ديفيس قبل ان يشتتها الدفاع (42).

ونجح غاريث ماكاولي في منح التقدم لايرلندا الشمالية بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة حرة نفذها اوليفر نوروود (49).

وهو الهدف الاول لايرلندا الشمالية في البطولة التي تخوض غمارها للمرة الاولى في تاريخها، كما هو الهدف الاول لها في بطولة كبيرة منذ عام 1986 في مونديال المكسيك وتحديدا هدف كولن جون كلارك في مرمى اسبانيا (1-2) في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة، علما بان سجلها يتضمن 3 مشاركات في العرس العالمي ابرزها عام 1958 عندما بلغت ربع النهائي (الدور الثاني في 1982 في اسبانيا والاول في المكسيك 1986).

وكادت اوكرانيا تدرك التعادل بضربة رأسية ليفغن سيليزنيوف تصدى لها الحارس على دفعتين (50)، ثم ركلة حرة جانبية انبرى لها يفغن كونوبلاينكا وتصدى لها الحارس على دفعتين ايضا (54).

وتوقفت المباراة بسبب المطر الغزير والبرد (57)، حيث طلب الحكم التشيكي بافل كرالوفيتش من اللاعبين العودة الى غرف الملابس قبل ان تستأنف بعد دقيقة واحدة.

وكاد فيكتور كوفالنكو يدرك التعادل من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايسر (71).

وانقذ حارس مرمى ايرلندا الشمالية مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية لاندري يارمولنكو (88).

ووجه بديل ماكغين، بديل جيمي وورد، الضربة القاضية لاوكرانيا بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة السادسة الاخيرة من الوقت بدل الضائع من تسديدة بيمناه من مسافة قريبة مستغلا كرة مرتدة من الحارس بياتوف اثر تسديدة لستيوارت دالاس.

* مثل اوكرانيا:

اندري بياتوف - ارتيم فيديتسكي ويفغين كاتشيريدي وياروسلاف راكيتسكي وفياتشيلاف شفتشوك - تاراس ستيباننكو وسيرغي سيدورتشوك (دنيس غارماش، 76)) وفيكتور كوفالنكو (الكسندر زينتشكو، 83) واندري يارمولنكو ويفغين كونوبليانكا - يفغين سيليزنيوف (رومان زوزوليا، 72).

- المدرب: ميخائيل فومينكو

* مثل ايرلندا الشمالية:

مايكل ماكغوفرن- ارون هيوز وكريغ كاثكارت وجوني ايفانز وغاريث ماكاولي- جيمي وورد (نيال ماكغين، 69) وكوري ايفانز (بادي ماكنير، 90+3) وستيفن ديفيس واوليفر نوروود وستيوارت دالاس- كونور واشنطن (جوش ماغينيس، 84).

- المدرب: مايكل اونيل

* الحكم:

التشيكي بافل كرالوفيتش.

ترتيب المجموعة الثالثة بعد الجولة الثانية:

المنتخب لعب فاز تعادل خسر له عليه نقاطه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المانيا 2 1 2 - 2 - 4

بولندا 2 - 1 - 1 - 4

ايرلندا ش. 2 1 - 1 2 1 3

اوكرانيا 2 - - 2 - 4 -

شاهد أهداف مباراة إيرلندا الشمالية و وأكرانيا

انكلترا تحسم المواجهة البريطانية مع ويلز وتنصدر

وحسم منتخب انكلترا لكرة القدم المواجهة البريطانية مع جاره الويلزي 2-1 الخميس في لنس في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس اوروبا 2016 المقامة في فرنسا حتى 10 يوليو.

وسجل جيمي فاردي (56) ودانيال ستاريدج (90+2) هدفي انكلترا، وغاريث بايل (42) هدف ويلز.

وكانت الجولة افتتحت الأربعاء بفوز سلوفاكيا على روسيا 2-1.

واسفرت الجولة الاولى عن تعادل انكلترا مع روسيا 1-1، وفوز ويلز على سلوفاكيا 2-1.

وتتصدر انكلترا الترتيب برصيد 4 نقاط مقابل 3 لكل من سلوفاكيا وويلز ونقطة واحدة لروسيا.

وفي الجولة الثالثة الاخيرة في الدور الاول الاثنين المقبل، تلعب انكلترا مع سلوفاكيا، وروسيا مع ويلز.

وكان ملعب "بولارت-ديليليس" في لنس مسرحا للمواجهة البريطانية النارية التي سبقها جدل ناجم عن تصريحات لنجم ويلز وريال مدريد الاسباني غاريث بايل بعد الفوز على سلوفاكيا حول الكبرياء والشغف" وتصريحات مضادة من قبل المدرب الانكليزي روي هودحسون تحدث فيها عن "قلة احترام".

في المقابل، غزا المدينة عشرات الالاف من مشجعي الطرفين خصوصا بعد عدم حصول الانكليزي على بطاقات الدخول الى الملعب، وجلسوا جنبا الى جنب يحتسون البيرة ويشاهدون المباراة رغم انعدام المحبة والالفة بينهم.

وقال المشجع الانكليزي جون (45 عاما) قبيل صافرة البداية "عادة الانكليز والويلزيون لا يحبون بعضهم، لكننا هنا متحدون ضد الروس".

وحمل اللقاء بين الطرفين الرقم 102، لكنه الاول في بطولة كبرى، وتتفوق انكلترا بشكل كبير فحققت اليوم الفوز ال67، ولم تخسر سوى 14 مرة اخرها في 2 ايار/مايو 1984 بنتيجة 1-صفر سجله مارك هيوز في اول مباراة دولية له.

والتقى الطرفان مرتين سابقا على الصعيد الرسمي، وفازت انكلترا في تصفيات مونديال 2006 مرتين 2-صفر و1-صفر، ومثلهما ايضا وبالنتائج نفسها في تصفيات كأس اوروبا 2012.

ولم يدخل هودجسون اي تعديل على تشكيلة المباراة الاولى، بينما تضمنت تشكيلة كريس كولمان 3 تعديلات تمثلت بعودة الحارس الاساسي واين هينيسي بدلا من داني وارد، ودفع بجو ليدلي العائد من كسر في الساق وهال روبسون كانو اللذين نزلا بديلين وسجل الثاني هدف الفوز على سلوفاكيا في الدقيقة 81.

وبدأت انكلترا التي تحتاج الى الفوز دون سواه، اللقاء بهجوم ضاغط ومحاصرة "الجيران" في منطقتهم، وكاد رحيم سترلينغ يفتتح التسجيل من هجمة معاكسة وانفراد لاعب وسط ليفربول آدم لالانا الذي مررها عرضية لزميله السابق في "الفريق الاحمر" اطاح بها بعيدا عن الخشبات دون اي مضايقة (7).

وامتص الويلزيون الفورة الانكليزية وتمكنوا من فك الحصار بهجمات مرتدة سدد بايل من احداها كرة قوية بيسراه تحولت من قدم غاري كاهيل الى ركنية، ونفذ هاري كاين ركلة حرة على طريقة كرات الركبي ذهبت الى المدرجات (23).

وسنحت الفرصة الحقيقية الاولى لانكلترا بعد حصول ديلي الي على ركلة حرة نفذها واين روني على رأس كاهيل لكن الحارس هينيسي اوقف الكرة عند اسفل القائم الايسر (26)، ومرت رأسية كريس سمولينغ اثر ركلة ركنية بجانب القائم الايمن للمرمى الويلزي في آخر الفرص النادرة في الشوط الاول (36).

وحقق بايل المفاجأة ووضع ويلز في المقدمة خلافا للمجريات عندما نفذ ركلة حرة من نحو 30 مترا وارسل كرة قوية تصدى لها الحارس الانكليزي جو هارت دون ان يحول من دخولها الشباك (42)، مسجلا هدفه الثاني في البطولة.

البديلان فاردي وستاريدج يقلبان الكفة

وفي مستهل الشوط الثاني، اجرى هودجسون تغييرا هجوميا ودفع بجيمي فاردي ودانيال ستادريدج بدلا من هاري كاين ورحيم سترلينغ.

وجرب ستاريدج حظه بكرة طائشة ذهبت الى المدرجات بعد مرور 7 دقائق، وحرم هينيسي قائد انكلترا روني من هدف التعادل بتحويل كرته الزاحفة الى ركنية (55)، لكن الامر لم يطل سوى ثوان بعد ان رفع ستاريدج كرة من الجهة اليسرى حاول قائد ويلز اشلي وليامس اخراجها من المنطقة فسقطت امام فرادي "المتسلل" فانتهاها في الشباك مدركا التعادل (56).

وحرم فاردي الذي قاد فريقه ليستر سيتي الى اول لقب في تاريخه في الدوري الانكليزي، ويلز من التأهل الى ثمن النهائي في اول نهائيات اوروبية، والاولى في بطولة كبرى منذ بلوغها نهائيات مونديال 1958 حيث بلغت ربع النهائي.

وضغطت انكلترا بقوة، وكاد فاردي يسجل الثاني من ضربة رأس ويمنحها التقدم لولا تألق هينيسي (58)، وتعددت التسديدات على المرمى الويلزي لكنها افتقرت الى التركيز احيانا ونجح الدفاع احيانا اخرى في قطع بعضها.

وحاول الانكليز ايضا بعد نزول الواعد ماركوس راشفورد بدلا من لالانا، وامسكوا بزمام المجريات حتى تمكنوا من تحقيق الفوز في الوقت بدل الضائع بعد ان حامت الكرة في المنطقة الويلزية مع دربكة استغلها آلي ومرر الكرة الى ستاريدج قام الاخير بمجهود فردي وسدد من مسافة قريبة على يمين هينيسي (90+2).

واذا كان الانكليز انعشوا امالهم بنسبة كبيرة لبلوغ الدور الثاني، فانه يتعين على ويلز الفوز او ربما التعادل في مباراتها الاخيرة ضد روسيا لضمان التأهل التاريخي في اول مشاركة دولية لها منذ عام 1958.

* مثل انكلترا:

جو هارت- كايل ووكر وغاري كاهيل وكريس سمولينغ وداني روز- ديلي آلي واريك داير وواين روني وآدم لالانا (ماركوس راشفورد، 73)- هاري كاين (جيمي فاردي، 46) ورحيم سترلينغ (دانيال ستاريدج، 46)

- المدرب: رودي هودجسون

* مثل ويلز:

واين هينيسي- جيمس تشيستر واشلي وليامس وبن ديفيس وكريس غينتر- نيل تايلور وجو الن وارون رامسي وجو ليدلي (ديفيد ادواردز، 67)- غاريث بايل وهال روبسون كانو (حوناثان وليامس، 71)

- المدرب: كريس كولمان

* الحكم:

الالماني فيبليكس بريش

ترتيب المجموعة الثانية بعد الجولة الثانية:

المنتخب لعب فاز تعادل خسر له عليه نقاطه

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

انكلترا 2 1 1 - 3 2 4

ويلز 2 1 - 1 3 3 3

سلوفاكيا 2 1 - 1 3 3 3

روسيا 2 - 1 1 2 3 1

 

شاهد أهداف مباراة إنكلترا وويلز

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رسميًا.. فهد بن نافل رئيسًا لنادي الهلال لمدة 4 سنوات مقبلة
  2. مارادونا يهاجم ميسي ورفاقه: أضاعوا هيبة الأرجنتين
  3. ميسي يطالب لاعبي الأرجنتين بردة فعل بعد خسارة كولومبيا
  4. بلاتيني يدفع فاتورة عشاء الإليزيه ولوحة بيكاسو!
  5. توقيف احتياطي لبلاتيني في تحقيق مرتبط بمونديال 2022
  6. تشيلي تبدأ حملة الدفاع عن لقبها بفوز كاسح على اليابان في كوبا أمريكا
  7. تقليعات الجماهير في كوبا أميركا.. في صور
  8. الأوروغواي تكشر عن أنيابها وقطر تفاجئ الباراغواي في كوبا أمريكا
  9. أفراح كولومبية عارمة وخيبة أمل أرجنتينية.. في صور
  10. ثلاثة بلدان إفريقية مرشحة لاستضافة النهائي المُعاد بين الترجي والوداد
  11. المكافآت في البطولات القارية: سخاء في أوروبا وتواضع في إفريقيا وآسيا وأمريكا
  12. مفارقة غريبة في كوبا أميركا .. الأرجنتين لم تخسر أي مباراة منذ عام 2007
  13. تعاقدات ريال مدريد الجديدة تعزز خيارات زيدان في المفاضلة بين خطتين
  14. مدربو أبطال الدوريات الأوروبية الكبرى على صفيح ساخن بسبب فشلهم قارياً
  15. البرازيل أغلى المنتخبات في كوبا أميركا والأرجنتين ثانياً
  16. غوارديولا رفض عرضاً كبيراً من يوفنتوس بقيمة 20 مليون يورو
في رياضة