قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف صحفي بريطاني شهير مقرب من محيط البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، أنّ هذا الأخير قرر التخلي عن أربعة لاعبين من تعداد الفريق للموسم الماضي مع الاحتفاظ بالمهاجم الدولي البلجيكي مروان فيلايني.

ويملك دوكان كاستيلس، الصحفي بجريدة "دايلي روكورد" الأسكتلندية، علاقات متينة مع مقربي مورينيو، ويعتبر بمثابة "الناطق الرسمي" للمدرب البرتغالي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد تأكدت مصداقية أخبار دوكان كاستيلس، لما ظل منذ إقالة مورينيو من تدريب فريق تشيلسي في ديسمبر الماضي، بأنه سيكون المدير الفني الجديد لمانشستر يونايتد خلفاً للهولندي لويس فان غال.

ونشر كاستيلس، تقريراً جديداً، الأحد، حول إستراتيجية مورينيو في سوق الانتقالات الصيفية وخاصة حول مصير اللاعبين الحاليين للفريق، حيث ذكر أن "السبيشل وان" قرر الاستغناء عن خدمات 4 لاعبين تحسباً للموسم الجديد (2016-2017).

ويتعلق الأمر بكل من الهولندي دالي بليند، والإسباني خوان ماتا والألماني باستيان شفاينشتيغر الأرجنتيني ماركوس روخو.

وأوضح ذات المصر أنّ مورينيو قد طلب من إدارة النادي الإسراع في إيجاد فرق جديدة للاعبين الأربعة غير المرغوب فيهم.

وإذا كان رحيل شفاينشتيغر وروخو منتظراً بحكم الصعوبات الكبيرة التي وجدوها في فرض نفسيهما ضمن تشكيلة "الشياطين الحمر" في عهد المدرب السابق لويس فان غال، فإنّ الاستغناء عن خدمات خوان ماتا قد يصيب جماهير الفريق بالخيبة بالنظر للشعبية الكبيرة التي يملكها لديهم، ونفس الأمر ولكن بدرجة أقل بالنسبة للمهاجم دالي بليند.

وخيبة أخرى قد تصيب أيضاً جماهير "اليونايتد" وهي الإبقاء على المهاجم البلجيكي مروان فيلايني، والذي يرى فيه مورينيو لاعب ذو ميزات متعددة، تسمح له بإيجاد حلولاً عديدة في الخط الأمامي للفريق.