قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أثار اللاعب الدولي الإسباني دييغو كوستا المزيد من الجدل حول مستقبله الاحترافي مع نادي تشيلسي الإنكليزي، بنشره رسالة عاطفية عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "إنيستغرام"، بدت وكأنها رسالة وداع لزملائه في النادي اللندني.

ونشر كوستا صورة تجمعه رفقة بعض لاعبي فريق تشيلسي على غرار فابريغاس وويليان على حسابه الشخصي بـ" إنستغرام" وعلّق عليها بكلمات مؤثرة "شكراً لجميع أصدقائي"، ما جعل العديد من الملاحظين يفسرون الأمر على أنّه عبارة عن "رسالة وداع".
 
وبالإضافة لذلك، قام كوستا بحذف صورته الشخصية على حسابه، والتي كان يرتدي فيها قميص تشيلسي واستبدلها بصورة لكرة قدم بالتصميم القديم.
 
وكانت العديد من التقارير الصحفية البريطانية والإسبانية قد أشارت، خلال الأسابيع القليلة الماضية، عن رغبة المهاجم الإسباني ذو الأصول البرازيلية في العودة إلى فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، الذي غادر صفوفه قبل عامين مع ترحيب النادي الإسباني بهذه العودة.
 
ويبحث نادي أتلتيكو مدريد عن مهاجم جديد في "الميركاتو" الصيفي الحالي، بعدما قرر بيع الأرجنتيني الشاب لوتشيانو فييتو لنادي إشبيلية.
 
وانضم دييغو كوستا، البالغ من العمر 27 عاماً، إلى نادي تشيلسي في صيف 2014 بصحبة زميله في أتلتيكو مدريد، الظهير الأيسر البرازيلي فيليبي لويس الذي اكتفى بموسم واحد مع البلوز وعاد مجددًا إلى صفوف النادي الإسباني.
 
وقضى المهاجم الدولي الإسباني سنتين ضمن فريق "البلوز"، سجل خلالهما 36 هدفًا في 78 مباراة، وتوج بلقبي الدوري الإنكليزي الممتاز وكأس رابطة المحترفين في موسمه الأول 2014-2015، قبل أن يتراجع أدائه فردياً وجماعياً في الموسم الثاني.