قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أثار غياب لاعبي فريق برشلونة الإسباني عن جائزة أفضل لاعب أوروبي للموسم المنقضي (2015-2016) غضب واستياء النادي الكاتالوني.

وكان الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، قد أعلن قبل يومين، القائمة النهائية للمرشحين لثلاثة لنيل جائزة أفضل لاعب للقارة العجوز للموسم الماضي، والتي ضمت كلاً من نجمي نادي ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل، وهداف نادي أتلتيكو مدريد، الفرنسي أنطوان غريزمان.

وقال نائب رئيس نادي برشلونة، جوردي ميستري، في تصريحات لصحيفة "سبورت" الإسبانية: "لا أعتقد أن كل شيء صحيح، لم يتم تطبيق معايير الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مع احترامي للاعبين الثلاثة المختارين من قبل الاتحاد".

وأضاف: "أنا أختلف معهم، لكن عدم وجود لاعبين مثل ليونيل ميسي ولويس سواريز يمثل فضيحة كبيرة إنها خيبة أمل كبيرة وغضب كبير".

وكان نادي برشلونة قد تُوّج، في الموسم الماضي، بلقبي الدوري والكأس الإسبانيين وهو ما أثار غضب النادي الكتالوني بعدم ترشيح أي من لاعبيه خاصة الأوروغوياني سواريز هداف الدوري الإسباني وصاحب الحذاء الذهبي لأفضل هداف في الدوريات الأوروبية.

يُشار أنّ رونالدو وبيل نال رفقة ريال مدريد لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، كما تُوج النجم البرتغالي، رفقة منتخب بلاده، بلقب بطولة أمم أوروبا لكرة القدم "يورو2016"، وهي نفس البطولة التي تحصل فيها الفرنسي غريزمان على جائزة أفضل لاعب وأفضل هداف.