قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 انضم متوسط الميدان ونجم آرسنال السابق الفرنسي باتريك فييرا -المدرب الحالي لنادي نيويورك سيتي الأمريكي - إلى لائحة نجوم الفريق القدامى، والمنتقدين لسياسة المدير الفني ارسين فينغر خاصة ما يتعلق بتهميش دور اللاعبين القدامى بالنادي اللندني.

 ووأوضح فييرا في تصريحات نقلتها صحيفة " الصن " البريطانية قائلاً :" انه من الجيد رؤية شبان آرسنال يتدربون من قبل نجوم كبار النادي مثل تيري هنري أو سول كامبل أو أي نجم آخر لان باستطاعتهم تقديم الإضافة لهؤلاء الشبان سواء في أكاديمية النادي أو في أي منصب آخر ".
 
وأكد قائد آرسنال أن زملائه السابقين في المدفعجية يرغبون بالعمل في النادي غير أن الفرصة لم تأتيهم بعد لتجسيد حماسهم و طموحاتهم على أرض الواقع.
 
و أعطى فييرا مثالاً يجب على آرسنال الاقتداء به وهو أياكس أمستردام الهولندي فنجومه القدامى يعملون مع النادي بعد اعتزالهم في الجهاز الفني أو في الإدارة أو في مراكز إدارية داخل النادي.
 
و انتقد فييرا بشدة المستوى الفني الذي ظهر به آرسنال مؤخراً ، حيث قال :"إن الفريق يظهر بوجه جيد غير أنه يفتقد للمستوى البدني العالي الذي يؤهله لمقارعة منافسيه طوال المباراة وطوال الموسم كما يفتقد الفريق للشخصية التي تحفزه على للمنافسة على البطولة ".
 
و استطرد قائلاً :"آرسنال خسر مباريات عديدة كان عليه ان يكسب نقاطها ، بدون تحقيقه الانتصارات ، فإنه يستحيل عليه تحقيق الألقاب " .
 
و رغم أن باتريك فييرا لعب لآرسنال وحمل شارة قيادة الفريق لعشر سنوات كاملة قبل أن يغادره عام 2005 لينضم إلى نادي يوفنتوس الإيطالي إلا انه لم يحصل على فرصة للعمل في الجهاز الفني للفريق مع أرسين فينغر، حيث حصل عليها في مانشستر سيتي رغم انه لم يلعب معه سوى لفترة قليلة قبل إعلانه الاعتزال.
 
وقبل فييرا اضطر مواطنه أفضل هداف في تاريخ آرسنال المهاجم الفرنسي تيري هنري إلى الانسحاب من منصبه في الجهاز الفني بعدما فرض عليه فينغر الاختيار بين منصبه في النادي وعمله كمحلل في شبكة سكاي سبورت البريطانية، وبدوره غادر الإسباني ميكائيل ارتيتا النادي أيضاً لينضم إلى الجهاز الفني لمانشستر سيتي رفقة مواطنه المدير الفني بيب غوارديولا.
 
ويتعرض أرسين فينغر مع بداية الموسم الجديد إلى انتقادات شديدة من قبل وسائل الإعلام وجماهير النادي واللاعبين القدامى في ظل تراجع نتائج الفريق الذي خسر جولة الافتتاح على أرضه من ليفربول بأربعة أهداف مقابل ثلاثة ، ثم تعادل سلباً أمام ليستر سيتي في الأسبوع الثاني، وهما نتيجتان تقلصان من فرصه في المنافسة على لقب الدوري الممتاز الذي لم ينله منذ عام 2004.
 
هذا ولعب فييرا لآرسنال من عام 1996 وحتى 2005 ، محققاً معه لقب البريميرليغ ثلاث مرات أعوام 1998 و2002 و2004 ، كما قلده أرسين فينغر شارة القيادة بعد اعتزال المدافع الإنكلزيي توني آدمز عام 2002.