قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

 يفتتح الموسم الجديد من الدوري اللبناني لكرة القدم من حيث انتهى الموسم السابق بلقاء قمة بين الصفاء حامل اللقب وضيفه العهد الوصيف الجمعة على ملعب صيدا البلدي.

وتعد البطولة بالاثارة على غرار سابقتها، فضلا عن تشديد من اتحاد اللعبة على اي شبهة بالتلاعب بعدما اثير كلام كثير عن هذا الامر في السنوات الماضية، إضافة الى فضيحة التلاعب الشهيرة قبل عدة مواسم.

واللافت ابرام الاندية عقودا مع بعض لاعبيها الامر الذي يعد ايجابيا في تطور اللعبة، إذ لا يزال قانون التواقيع الأبدية ساريا، وهذه الاجراءات بين اللاعب وناديه تفتح كوة في جدار التخلص من القانون القديم الذي ينتظر تغييره بشكل جذري وعلى نحو تدريجي.

ولن تكون حملة الصفاء بالدفاع عن لقبه سهلة بعدما تواصلت الازمة المادية التي يعاني منها، فضلا عن نزفه أبرز نجومه لا سيما قائديه المدافع نور منصور والمهاجم محمد حيدر اللذين انتقلا الى العهد تحديدا، وهدافه علاء البابا الى الأنصار وحمزة سلامة الى النجمة.

وأبقى الفريق على مدربه الخبير اميل رستم الذي قام بصفقات قوية، أبرزها ضم الظهير الدولي وليد اسماعيل العائد من الاحتراف مع ذوب آهن الايراني والفلسطيني محمد قاسم من النجمة وحسين عواضة من العهد والمهاجمين المخضرمين محمد قصاص وعلي ناصر الدين، إضافة الى ثلاثة لاعبين أجانب هم السينغاليان دومينيك ميندي وتالا نداي والكاميروني ستاندلي ايشابي من الشباب الغازية.

ويمتلك رستم عناصر قوية حافظ عليها أبرزها القائد علي السعدي وأحمد جلول وحسن هزيمة ومحمد زين طحان والحارس المميز مهدي خليل.

في المقابل، سيقلب العهد صفحة الموسم الماضي المخيبة ويتطلع الى استعادة اللقب الذي فقده في اللحظات الاخيرة امام الصفاء ثم خسر نهائي الكأس أمام النجمة، كما يخوض كأس الاتحاد الآسيوي حيث سيواجه المحرق البحريني في ربع النهائي إضافة الى خوض كأس العرب للأندية.

ومنذ خسارته اللقبين الرسميين، بدأ العهد في العمل للعودة الى المنصات لكنه قام بفترة تجارب طويلة للاجانب الى ان استقر المدرب الالماني روبرت ياسبرت على ابقاء التونسي يوسف المويهبي والأوغندي الدولي دينيس ايغوما والتعاقد مع المهاجم النيجيري كبيرو موسى من شباب الساحل.

ويمتلك العهد تشكيلة قوية من المحليين كالحارسين محمد حمود وحسن بيطار وفي الدفاع خليل خميس وحسين الزين ونور منصور وعباس كنعان وحسين دقيق وفي الوسط هيثم فاعور وعباس عطوي "اونيكا" وأحمد زريق وفي الهجوم حسن شعيتو ومحمد حيدر واليافع جاد الزين الآتي من التضامن صور.

 النجمة مع "دودو"

وتتجه الأنظار الأحد الى ملعب مدينة كميل شمعون التي تعود للاستضافة بعد غياب موسمين، حيث يستضيف النجمة الراسينغ.

ويدخل النجمة الموسم مدعما بجمهوره العريض بعد تتويجه بثلاثة القاب هي كأس لبنان على حساب العهد والنخبة بفوزه على الغريم التقليدي الأنصار والسوبر على حساب الصفاء.

وكان النبيذي الذي احتفظ بمدربه الروماني تيتا فاليريو نشطا في سوق الانتقالات فتعاقد مع قائد المنتخب اللبناني السابق وقائد كولن الالماني السابق يوسف محمد "دودو" في آخر اللحظات والدوليين السابقين حمزة سلامي من الصفاء ونادر مطر العائد من الاحتراف.

وحافظ على غالبية عناصره المحلية المميزة بقيادة المخضرم عباس عطوي وخالد تكه جي ومحمد شمص وحسن المحمد ومحمد حمود والمهاجم أكرم المغربي.

كما ان فاليريو سيعول على مجموعة من الشبان مثل يوسف الحاج وحسن مهنا وحيدر خريس ومحمد مرقباوي، وأضيف اليهم المهاجم الغاني نيكولاس كوفي من الاجتماعي طرابلس وقائد منتخب سوريا صانع الالعاب عبد الرزاق الحسين والمدافع الصربي بيتار بلانيتش.

وشهد الراسينغ ورشة كبيرة فتعاقد مع المدرب موسى حجيج والذي سيكون بمواجهة فريقه الأسبق النجمة، فاستقدم لاعب الوسط محمد جعفر من النجمة والمدافع حسين سيد من الانصار وحسين طحان من الاخاء الاهلي والثلاثي الاجنبي البرازيليان دييغو دي اندريه وكايرو دي اندرادي وابقى على الروماني اندريه فيتلاريو.

- الانصار للعودة الى المنصات -
ويأمل الأنصار إرضاء جماهيره والعودة الى منصات التتويج لاول مرة منذ 2007، علما انه يحمل الرقم القياسي بعدد الالقاب برصيد 13 بطولة منها 11 متتالية.

وبرز الاخضر الذي يشرف على إدارته الفنية قائده السابق جمال طه، في سوق الانتقالات بقوة فتعاقد مع اسماء مميزة مثل لاعبي الوسط علي الأتات ونصار نصار وعمر عويضة والمهاجم علاء البابا، وضم اليهم المهاجم الموريتاني مولاي أحمد خليل والبرازيلي برونو كاماراغوش محتفظا بالحارس حسن مغنية ونجم وسطه ربيع عطايا مع محمد قرحاني ومحمود الزغبي وفي الدفاع معتز بالله الجنيدي.

ويفتتح الانصار مشواره بمواجهة مضيفه السلام زغرتا على ملعب المرداشية السبت. وعملت إدارة الفريق الشمالي على تجهيز فريق قوي بعدما نجا من الهبوط في الأمتار الأخيرة، فتعاقد مع المدرب التونسي–الفرنسي طارق جرايا فأرسى ثباتا في العروض في كأس التحدي برغم سقوطه في النهائي أمام الراسينغ بخماسية.

واستقدم المهاجم الفلسطيني ابراهيم سويدان من الانصار وحسن القاضي من النجمة وتعاقد مع الثلاثي الموريتاني امادو نياس والبرازيلي ليوناردو دي أوليفييرا والمهاجم الغاني مايكل هيلغبي من طرابلس.

ويشهد اليوم الافتتاحي أيضا لقاء قويا بين الاجتماعي طرابلس وضيفه شباب الساحل على ملعب طرابلس البلدي. والقاسم المشترك في تحضيرات الفريقين كان الأزمة المالية، فعرف الفريق الشمالي كيف يخرج من الأزمة وشكل فريقا بقيادة المدرب مروان حمزة، فحافظ على غالبية عناصره المحلية.

في المقابل، غرق الساحل في أزمة إدارية بخروج الممول الرئيس سمير دبوق فشكل فريقا بامكانات عادية سيكون لها ارتدادات على الفريق الذي لعب دور الحصان الأسود في الموسم الماضي.

وتعاقد مع المدرب المخضرم سمير سعد مع الاحتفاظ بمجمل الأسماء التي لمعت الموسم الماضي.

ويتطلع طرابلس الرياضي للعودة الى منطقة النخبة بقيادة مدربه الجديد فادي العمري الذي حافظ على غالبية الاساسيين في التشكيلة البيضاء ودعمها بالحارس الدولي السابق نزيه اسعد والمهاجم المخضرم روني عازار، إضافة الى الغاني عبد العزيز.

أما الاخاء العائد الى مصاف الدرجة الأولى فيسعى بقيادة مدربه السوري حسين عفش الى تثبيت موقعه بين الاضواء فقام بتعاقدات عديدة أبرزها ضم الفلسطيني محمد أبو عتيق وأحمد حجازي من الراسينغ ومحمد حمود من الصفاء.

ويستضيف النبي شيت العائد الى الأضواء التضامن صور بعدما جهز فريقا قويا بقيادة المدرب محمود حمود، فتعاقد مع الحارس حسن حسين والمدافع المخضرم حسن ضاهر من العهد وأمير الحاف من الأنصار.

 عودة رضا عنتر 

وسيعود قائد منتخب لبنان السابق رضا عنتر الذي لمع مع هامبورغ وفرايبورغ وكولن في المانيا وثم في الدوري الصيني، اذ فضل ان يختتم مسيرته مع فريقه الام التضامن صور.

وساعد عنتر سفير الجنوب ماديا ومعنويا للعودة الى مكانه الطبيعي في الدرجة الاولى وسيضطلع بأدوار فنية وإدارية الى جانب لعبه مع الفريق الذي يقوده المدرب محمد زهير ويساعده مدرب الحكمة السابق فؤاد حجازي.

ودعم الفريق الصوري تشكيلته بالفلسطيني وسيم عبد الهادي والمهاجم طارق العلي من العهد، وضم البرازيليين سيباستياو راموس من الصفاء وباولو فيتور ماتوس من الانصار والسنغالي لامين فانيه.

اللاعبون الأجانب

الصفاء: دومينيك ميندي وتالا نداي (السنغال)، ستاندلي ايشابي (الكاميرون)، محمد قاسم (فلسطين).

العهد: يوسف المويهبي (تونس)، دينيس ايغوما (أوغندا)، موسى كبيرو (نيجيريا).

النجمة: عبد الرزاق الحسين (سوريا)، نيكولاس كوفي (غانا)، بيتار بلانيتش (صربيا).

الأنصار: مولاي أحمد خليل (موريتانيا)، برونو كاماراغوش (البرازيل)، كريست ريمي لورينيون (ساحل العاج).

طرابلس: بيتر أودورو وكيندي أشيا ودايفد أوبوكو (غانا).

النبي شيت: محمدو درامي ولامين مباي (السنغال)، دانيال أودافين (نيجيريا).

الراسينغ بيروت: اندريه فيتلاريو (رومانيا)، ديوغو دي اندراد وكايرو دي اندرادي (البرازيل).

شباب الساحل: عيسى ياكوبو وساليفو جوبيرو (غانا) عبدالله كانوتيه (مالي).

السلام زغرتا: ليوناردو دي أوليفيرا (البرازيل)، امادو نياس (موريتانيا)، مايكل هيليغبي (غانا).

الاجتماعي طرابلس: كوفي بواكيي وآدم ماسالاشي وسيكيي كوايي (غانا).

التضامن صور: سيباستياو راموس جونيور وباولو فيتور ماتوس (البرازيل)، لامين فانيه (السنغال).

الاخاء الاهلي عاليه: إيليو مارتينز (البرتغال)، نيناد نوفاكوفيتش (البوسنة)، بيتار بازيش (البرازيل).

(يحق لكل فريق ان يضم ثلاثة لاعبين أجانب إضافة الى عدد غير محدد من اللاعبين الفلسطينيين المسجلين لدى مديرية شؤون اللاجئين في لبنان شرط ان يلعب لاعب واحد).