قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بلغ المصنفان الاول والثاني عالميا، "السير" البريطاني اندري موراي والصربي نوفاك ديوكوفيتش، نهائي دورة قطر لكرة المضرب، بعد فوزهما الجمعة في نصف النهائي، الاول على الاسباني فرناندو فرداسكو، والثاني على التشيكي توماس بيرديتش.

وافلت ديوكوفيتش حامل اللقب من فخ فرداسكو، وفاز عليه 4-6 و7-6 (9-7) و6-3.

وبدا ديوكوفيتش، المتوج بـ12 لقبا في البطولات الكبرى والذي يمني النفس باستعادة مستواه والالقاب التي فشل في احراز اي منها منذ حزيران/يونيو 2016، في طريقه للتنازل عن لقب الدورة القطرية بعدما خسر المجموعة الاولى 4-6، وحصول منافسه على خمس فرص لحسم المجموعة الثانية والمباراة.

الا ان ديوكوفيتش (29 عاما) حافظ على رباطة جأشه وعاد من بعيد وحسم الشوط الفاصل في المجموعة الثانية، ثم سيطر على المجموعة الثالثة، منهيا المباراة في ساعتين و22 دقيقة.

وقال "انها من دون شك احدى اكثر المباريات التي خضتها اثارة (...) لم انقذ خمس نقاط حاسمة مرارا. كان عليه ان ينهي المباراة".

اضاف "بالطبع انا راض للغاية لانني في حاجة الى هذا النوع من المباريات التي تعزز الثقة، لكل ما يمكن ان يأتي لاحقا".

وتعليقا على النهائي مع موراي، قال ديوكوفيتش انه موعد "مثالي".

وجدد ديوكوفيتش تفوقه على فرداسكو (33 عاما ومصنف 42 عالميا) بعدما هزمه العام الماضي في ربع نهائي دورة قطر. 

وحقق الصربي فوزه التاسع على منافسه في 13 مواجهة بينهما.

ويأمل ديوكوفيتش في ان يحتفظ بلقب الدورة ليرمي خلفه الفترة الصعبة التي اختبرها منذ اب/اغسطس والتي بدأت بخروجه من الدور الاول لمنافسة كرة المضرب في اولمبياد ريو 2016.

ثم خسر ديوكوفيتش بعدها نهائي اخر البطولات الاربع الكبرى في فلاشينغ ميدوز الاميركية امام السويسري ستانيسلاس فافرينكا، وخرج من الدور نصف النهائي لدورة شنغهاي للماسترز، وصولا الى خسارته نهائي بطولة الماسترز امام موراي الذي احتاج الى ساعة و41 دقيقة لكي يحقق فوز السابع تواليا على بيرديتش والحادي عشر من اصل 17 مواجهة بينهما.

- مباراة سهلة لموراي -

وتفوق موراي على بيرديتش 6-3 و6-3، في مباراة سهلة نسبيا على رغم الرياح القوية التي تخللتها.

وقال موراي عن النهائي "انه اختبار رائع غدا. لبدء السنة (بشكل جيد)، من الرائع اللعب في مواجهة احد افضل اللاعبين في العالم".

وموراي هو المصنف اول، ومتصدر التصنيف العالمي لترتيب اللاعبين المحترفين، بعدما اقصى الصربي عن الصدارة في عام 2016، وبالتالي سيسعى ديوكوفيتش الى استعادة اعتباره وتحقيق ثأره من اللاعب البريطاني.

ويستعد ديوكوفيتش للدفاع عن لقب بطولة استراليا، اولى البطولات الاربع الكبرى، والتي احرز لقبها العام الماضي على حساب موراي، الا ان المهمة لن تكون سهلة في ظل المستوى الذي يقدمه الاخير الفائز على منافسه في المواجهة الاخيرة بينهما في ختام موسم 2016 في بطولة الماسترز.

ويقدم موراي (29 عاما) مستوى جيدا منذ فترة ما يجعله قادرا على تقليص الهوة التي تفصله عن منافسه الصربي من حيث المواجهات المباشرة (24 فوزا لديوكوفيتش مقابل 11 لموراي).

وحقق موراي في طريقه الى نهائي الدورة القطرية للمرة الرابعة في مسيرته، انتصاره السابع والعشرين تواليا.

وتعود الهزيمة الاخيرة للاعب البريطاني الى ايلول/سبتمبر ضد الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو في كأس ديفيس.

ويأمل موراي في ان يقدم في 2017 نفس المستوى الذي ظهر به الموسم الماضي حيث توج بتسعة القاب، بينها بطولة ويمبلدون وذهبية اولمبياد ريو وخمسة القاب متتالية منذ ايلول/سبتمبر.