ارتفعت القيمة السوقية لنادي إنتر ميلان الإيطالي بين كبار الأندية الأوروبية خلال الموسم الجاري لتقفز إلى المركز الثالث عشر على المستوى القاري .

وبحسب ما كشفه موقع "فوتبول إيطاليا"، فإن التغيير الذي طرأ على هرم إدارة إنتر ميلان قبل نحو عامين بتخلي الملياردير الإندونيسي ايريك توهير عن غالبية أسهم النادي لصالح مجموعة سونينغ الصينية ، قد كان له أثر إيجابي على اسهم النادي في بورصة الأندية المحلية و القارية.

واكدت الأرقام إرتفاع قيمة إنتر ميلان في غضون عام واحد فقط ، لتصبح نحو 389 مليون يورو ، ليقفز من المركز الثامن والعشرين إلى المركز الثالث عشر قارياً، و الثاني خلف يوفنتوس محلياً .

وكان إنتر ميلان في عهد المجموعة الصينية قد نجح في تحقيق توازن مالي، ونتائج إيجابية تعكسها عودته للمشاركة في دوري أبطال أوروبا بعد غياب عن أجواء البطولة امتد لستة مواسم ، بعدما نجح في التغلب على لاتسيو خارج قواعده بثلاثة أهداف لهدفين ، ليحتل المركز الرابع في الدوري الإيطالي ويتساوى في النقاط مع لاتسيو غير انه تفوق عليه في المواجهات المباشرة.

يشار الى ان إدارة الإنتر نجحت في صناعة الحدث في السوق الإيطالية بعدما أبرمت سبعة تعاقدات، ما بين إعارة و تعاقد نهائي، كان أبرزها صفقة لاعب الوسط البلجيكي راجا ناينغولان من مواطنه نادي روما مقابل 35 مليون يورو، مع المحافظة على قائد الفريق وهدافه الأرجنتيني ماورو ايكاردي وحمايته من إغراءات كبار الأندية الأوروبية .