وجدت الصحافة البريطانية في النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي الشخص المناسب الذي بإمكانه أن يقارن بين إمكانيات وأسلوب تعامل كل من المدرب الإسكتلندي السير اليكس فيرغسون والبرتغالي جوزيه مورينيو والفرنسي زين الدين زيدان والذين أشرفوا عليه فنياً أبان تجربته في ناديي مانشستر يونايتد الإنكليزي وريال مدريد الإسباني .

وكان رونالدو قد لعب خلال مسيرته الاحترافية خارج البرتغال تحت إمرة المدربين الثلاثة بداية بالسير أليكس فيرغسون في مانشستر يونايتد في الفترة من عام 2003 وحتى عام 2009 مروراً بمورينيو في ريال مدريد في الفترة من عام 2010 وحتى عام 2013 ، وأخيراً مع زيدان في ريال مدريد في الفترة من عام 2016 وحتى عام 2018.

هذا ويمتلك رونالدو تجارب عديدة مع المدربين الثلاثة ، حيث يعرف شخصية كل منهم ، وهو ما انعكس على أدائه ومردوده فنياً في الملاعب سواء من الناحية التكتيكية أو طريقته في التدريبات.

و استعرضت صحيفة "الميرور" البريطانية تقريراً من خلال تقييم أداء رونالدو مع الأسماء الثلاثة تزامنا مع الأزمة التي يعيشها مانشستر يونايتد والتي قد يدفع ثمنها مورينيو في نهاية الأمر.

ووصف رونالدو المدرب الإسكتلندي بـ "الأب" الذي علمه كل شيء يتعلق باحتراف كرة القدم ، خاصة ان انتقاله لمانشستر يونايتد كان مع إنطلاق مسيرته الكروية ، حيث لم يكن حينها قد تجاوز 18 عاماً من عمره ، حيث أوضح قائلاً :" عندما انتقلت إلى مانشستر كنت صبياً بحاجة ماسة لأب ، فكان السير هو هذا الأب " ، مضيفاً :" تواجدي وأنا صغير في ذلك السن في اقوى واكبر نادٍ في العالم زاد من احتياجي للسير اليكس فيرغسون كشخص أكثر منه كمدرب".

و رغم خلافاته مع مورينيو ، إلا أن رونالدو أشاد بقدراته حيث صنفه ضمن أفضل المدربين في العالم في أعقاب إقالته من تدريب ريال مدريد في شهر مايو من عام 2013 ، حيث قال :" ما يميز مورينيو عن بقية المدربين انه مفكر كبير ومؤهل لتقديم تحليلات وافية عن المباريات و التدريبات ، واهتمامه وتعمقه في التفاصيل".

أما عن زيدان فقد أكد رونالدو افتخاره بالعمل تحت إمرته ، حيث قال :" كنت فخوراً بالعمل معه ، فتواجده كان حافزاً لي لأبصم على احد أفضل مواسم مسيرتي الكروية في عام 2016 " .

وأضاف :" زيدان كان مصدر إلهام لكافة لاعبي ريال مدريد ، وهو ما جعلهم يتألقون ويفوزون بلقب دوري أبطال أوروبا لثلاثة مواسم متتالية" .

هذا وتكشف الرسالة التي بعثها رونالدو إلى زيدان في أعقاب استقالته من تدريب ريال مدريد عن مكانة المدرب الفرنسي في نفس المهاجم البرتغالي ، حيث كتب له بما نصه :" أنا فقط فخور بكوني لاعبك ..شكراً جزيلاً لك".

يشار الى أن رونالدو تحصل على جائزة "الكرة الذهبية" كأفضل لاعب في العالم خمس مرات ، منها مرة واحدة مع أليكس فيرغسون ، ومرتين مع أنشيلوتي ، ومرتين مع زيدان ، بينما عجز عن التتويج بها خلال إشراف مورينيو على تدريبه .