قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يحتضن ملعب جامعة الملك سعود بالرياض السبت أولى مباراتي الكأس السوبر السعودي المصري لكرة القدم بين الهلال السعودي والزمالك المصري على كأس الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعد جدل طويل أدى إلى إلغاء مباراة الهلال مع الأهلي المصري.

ويحل الاتحاد ضيفا على الزمالك في القاهرة في 6 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل في المباراة الثانية على كأس العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وكان الاتحاد السعودي قد اعتذر الشهر الماضي عن إقامة المباراة بين الهلال والأهلي بصورة نهائية، بعد طلب بطل مصر تأجيل مباريات له محلية وعربية وأفريقية، مؤكدا أنه سيكتفي بإقامة مباراتين للزمالك مع الهلال والاتحاد.

ويتطلع الفريقان إلى معانقة اللقب فالهلال الذي توج بلقب السوبر السعودي مطلع الموسم الحالي ويحتل صدارة الدوري المحلي بفارق الأهداف عن النصر، يسعى إلى رفع رصيده إلى 59 بطولة معولا على نجومه وإقامة المباراة على ملعبه.

وسيعتمد مدربه البرتغالي جورجي جيزوس على العناصر التي شاركت في المباريات الماضية، ويأتي في مقدمتها سلمان الفرج وياسر الشهراني ومحمد البريك ومحمد كنو وسالم الدوسري والعُماني علي الحبسي والأسباني البرتو بوتيا والبرازيلي كارلوس إدواردو والبيروفي أندريه كاريو والفرنسي بافيتمبي غوميس.

أما الزمالك الذي يحتل صدارة الدوري المصري بصفة موقتة، فيأمل بالتتويج للحصول على دفعة معنوية قبل مواجهة أخرى تجمعه بالاتحاد جدة في القاهرة على كأس ملك السعودية.

ويعد مدربه السويسري كريستيان غروس ملما بالهلال إذ سبق له أن أشرف على الأهلي السعودي وحقق معه ثلاث بطولات في موسمين.

ويضم الفريق الأبيض في صفوفه العديد من اللاعبين البارزين أمثال محمود جنش ومحمود علاء ومحمود الونش ومحمود عبدالعزيز وطارق حامد ومحمود كهربا ويوسف أوباما إلى جانب التونسيين حمدي النقاز وفرجاني ساسي والمغربي حميد احداد والكونغولي كابونغو كاسونغو.

وأكد الأمير محمد بن فيصل رئيس نادي الهلال، أهمية السوبر السعودي المصري "لمثل هذه المناسبات دور هام في تعزيز العلاقات المتينة بين الشعبين، وتسهم بشكل كبير في زيادة أواصل المحبة والأخوة".

وأضاف "أتمنى أن تعكس المباراة التطور الكبير الذي تعيشه الرياضة السعودية والمصري، وأن يقدم الفريقان مستوى يليق بالمتابعين".

- مرتضى منصور في الرياض -

بدوره، قال مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك الذي وصل الجمعة الى الرياض ولقي استقبالا حافلا بحسب صور نشرها الاتحاد السعودي "موافقتنا على لعب مباراة السوبر تأتي في إطار حرصنا على توطيد العلاقات السعودية المصرية الممتدة منذ عقود. أتمنى أن تعكس المباراة الصورة الحقيقة للعلاقة المتينة بين الشعبين".

وهذه المواجهة الرابعة بين الهلال والزمالك، حيث سبق أن تقابلا ثلاث مرات في البطولات العربية وتقاسما خلالها الفوز بواقع انتصار لكل فريق مقابل تعادل في مباراة.

وكانت بطولة السوبر قد أقيمت للمرة الأولى عام 2001 في إطار توأمة عقدت بين الاتحادين السعودي والمصري، تنفيذا للفكرة التي تبناها رئيسا الاتحادين الأمير الراحل فيصل بن فهد وسمير زاهر عام 1998، على أن تقام البطولة على مباراتين إحداهما في السعودية وتجمع بطلي الكأس في البلدين على كأس خادم الحرمين الشريفين، والأخرى في مصر وتجمع بطلي الدوري على كأس الرئيس المصري.

وخلال الفترة الماضية اقيمت البطولة مرتين فقط عامي 2001 و2003، وفازت الاندية السعودية بثلاث بطولات بواقع لقبين للاتحاد وبطوله للهلال في حين حققت الأندية المصرية لقبا وحيدا كان من نصيب الزمالك.

أقيمت المباراة الأولى في أيار/مايو 2001 بين الهلال بطل كأس ولي العهد والإسماعيلي بطل كأس مصر وانتهت بفوز الهلال 2-1.

أما الثانية فأقيمت على استاد القاهرة الدولي في ايار/مايو 2001، وجمعت الأهلي بطل الدوري المصري والاتحاد بطل الدوري السعودي الذي خرج فائزا 3-2.

وشهدت النسخة الثانية مشاركة الاتحاد في المباراتين نظرا لفوزه بالثنائية المحلية، بينما شارك الإسماعيلي وصيف كأس مصر بدلا من الأهلي الذي اعتذر عن المشاركة. وانتهت المباراة التي أقيمت في جدة في تموز/يوليو 2003 بفوز الاتحاد بهدف ذهبي سجله حمزة إدريس. وأقيمت المباراة الثانية في القاهرة في تموز/يوليو 2003 بين الزمالك والاتحاد، وانتهت المباراة بفوز الزمالك 2-1 بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي.