قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رشحت الجماهير نادي برشلونة للفوز بلقب الدوري الإسباني دون تكبده اي خسارة بعدما وصل لغاية الجولة التاسعة والعشرين من عمر البطولة بسجل خالي من الهزائم ، محققاً 23 إنتصاراً و 6 تعادلات قادته لصدارة سلم الترتيب .

وبعد فوز برشلونة على اتلتيك بيلباو العنيد في واحدة من اقوى الاختبارات ،& نظمت صحيفة "ماركا" الإسبانية استطلاعاً للرأي حول مدى قدرة "البارسا" على انهاء منافسات البطولة دون خسارة ، لتأتي نتائج التصويت لصالح الكتالونيين بنسبة بلغت 67 % ، ممن يرون اصحابها بأن الفريق تحت إشراف مدربه الجديد الإسباني إرنستو فالفيردي مؤهلاً لمواصلة السباق على ذات الإيقاع بالنظر إلى الأداء المتميز الذي يقدمه ، حتى انه بات قادراً على تقليص عدد التعادلات وتحويلها لإنتصارات في عدة مباريات .
&
وبالمقابل فأن 33% من عشاق ومتابعي الدوري الإسباني يرون بأن برشلونة سيخسر مباراة واحدة على الأقل ، خاصة بعدما اطمئن على اقترابه من إحراز اللقب المحلي ، مما يجعله يلجأ إلى تسخير جهوده والتركيز على نهائي كأس الملك المحلي والدوري القاري والذي يحتاج منه طاقة ذهنية و بدنية وفنية كبيرة لاستعادة لقب "صاحبة الاذنين".
&
وقبل ختام منافسات الموسم الرياضي ، يستعد برشلونة لخوض 9 مباريات ، منها خمسة لقاءات على ملعبه بـ "الكامب نو" ، بينما تقام الأربعة الآخرى خارج الديار امام منافسين متفاوتين في القوة ، إذ سيخوض مواجهات ضد كل من إشبيلية و ليغانيس و فالنسيا وسيلتا فيغو و فياريال و ديبورتيفو لاكورونيا و ريال مدريد وليفانتي و ريال سوسيداد.
&
وبحسب المشاركين في الاستطلاع ممن يرون بأن برشلونة سيخسر مباراة واحدة على الأقل ، فانهم يتوقعون ان تكون الهزيمة في موقعة "كلاسيكو الأرض" ضد الغريم التقليدي ريال مدريد بنسبة بلغت 39% رغم ان النزال سيقام على "الكامب نو" بالإقليم الكتالوني، كما توقع ما نسبته 20% ان يسقط "البارسا" أمام إشبيلية او سيلتا فيغو لكون اللقائين سيلعبان خارج دياره.
&
وفي حال نجح برشلونة في انهاء موسمه بطلاً لمسابقة "الليغا" دون هزيمة ، فأنه سينضم بذلك إلى قائمة الأندية العالمية التي حققت هذه الإنجاز ، بعدما سبقه إليه نادي أرسنال بطل الدوري الإنكليزي الممتاز في موسم (2003-2004) ، و ميلان بطل الدوري الإيطالي في موسم (1991-1992)، و يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي في موسم (2011-2012).