قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحرز الاميركي تايغر وودز الأحد، في سن الـ 43، ماسترز أوغوستا للغولف واللقب الـ 15 في الغراند سلام بعد 11 عاما من الانتظار.

ولم يفز وود بأي دورة كبرى منذ تتويجه في بطولة الولايات المفتوحة عام 2008.

وبات وودز على بعد ثلاثة ألقاب في الغراند سلام من الرقم القياسي لمواطنه الأسطورة جاك نيكلاوس، وجمع حتى الآن 81 لقبا في الغولف الاحترافي فأصبح على بعد لقب واحد من مواطنه الآخر سام سنيد.

وتقدم "النمر" وودز بمجموع  275 (-13) بفارق ضربة واحدة على مواطنيه داستن جونسون، كساندر شوفيلي وبروكس كويبكا الذين حلوا في المركز الثاني مع 276 (-12).

وفي الدور الرابع الغني بالتقلبات والذي شهد خروج الإيطالي فرانشيسكو موليناري، حقق وودز عودة من النادر حدوثها في تاريخ الغولف وحتى في الرياضة عموما.

مرتديا قميصه الأحمر التقليدي، عبر وودز، كما في مرات نادرة في مسيرته، عن فرحته العارمة أمام طفليه وأمه وصديقته.

وقبل 16 شهرا، كان الاعتقاد السائد بأن رياضة الغولف خسرت واحدا من أبطالها الكبار، بعد خضوع وودز لأربع عمليات في الظهر بين عامي 2014 و2017.

وفي 2018، عاد وودز بقوة الى الواجهة بحلوله سادسا في بطولة بريطانيا المفتوحة، وثانيا في البطولة الاميركية للمحترفين، بفوزه بدور البطولة محققا أول نجاح له فيها منذ خمس سنوات.

وأحرز وودز الماسترز للمرة الخامسة في مسيرته بعد 22 عاما من نجاحه الأول في اوغوستا بولاية جورجيا الأميركية.