قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشف المدرب الوطني جمال بلماضي عن البرنامج الإعدادي للمنتخب الجزائري إستعداداً لخوض نهائيات كأس أمم إفريقيا التي ستقام في مصر في الفترة من 21 من شهر يونيو الجاري وحتى 19 يوليو المقبل من عام 2019.

وبحسب ما جاء في موقع الاتحاد الجزائري الإلكتروني، فإن البرنامج يتضمن مرحلتين إعداديتين ، ستقام الأولى في الجزائر ، بينما ستكون الثانية في قطر.

وتبدأ المرحلة الأولى في الثالث من شهر يونيو الجاري في المركز الوطني بسيدي موسى ، على ان يدشنها عدد من اللاعبين مبكراً من أجل الخضوع للفحوصات الطبية التي يفرضها الاتحاد الافريقي لكرة القدم قبل بطولاته النهائية، مع الإشارة الى أن هذه المرحلة ستنتهي في الثامن من ذات الشهر ، حيث سيركز خلالها الوطني بلماضي على الجانب البدني للوقوف على مدى جاهزية اللاعبين وتحديد العناصر الأكثر جاهزية.

اما المرحلة الثانية فستكون في العاصمة القطرية الدوحة ، وتبدأ من الثامن من شهر يونيو وحتى التاسع عشر منه، وهي المرحلة التي يراهن عليها بلماضي لتحديد معالم التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها غمار البطولة، بعد اعتماد مباراتين وديتين ضد منتخبي بوروندي في 11 يونيو ثم ضد منتخب مالي في 18 يونيو قبل السفر إلى مصر برحلة خاصة .

ولم يكشف بلماضي بعد قائمة الـ 23 لاعباً التي سيرسلها الاتحاد الإفريقي ، غير انه اكد في تصريحات سابقة بأن 90% منها تم تحديدها، ولم يتبقَ امامه سوى بعض الرتوش البسيطة فرضتها معطيات جديدة كخضوع المدافع عبد اللاوي ايوب لاعب نادي سيون السويسري لعملية جراحية في القلب ستحرمه من المشاركة في البطولة .

ويجد بلماضي صعوبة في إنهاء قائمة اللاعبين المعنيين بالمشاركة في ظل عدم جاهزية بعض الاسماء التي سبق ان راهن عليها في التصفيات على غرار فوزي غولام مدافع نادي نابولي الإيطالي و العائد من عملية جراحية أبعدته أشهراً عن الملاعب ، بالإضافة إلى يوسف بلايلي مهاجم الترجي التونسي الذي تألق في بعض مباريات دوري أبطال إفريقيا فيما اختفى في مباريات اخرى، مقابل تألق عناصر أخرى في الفترة الأخيرة مثل المهاجم اسحاق بلفوضيل المتألق مع نادي هوفنهايم في الدوري الألماني.

هذا ويتوقع ان يكون بلماضي قد اتخذ موقفه النهائي بشأن بلايلي بعد الأداء الذي قدمه مع الترجي في مباراتي الذهاب والإياب ضد الوداد البيضاوي المغربي في نهائي دوري أبطال إفريقيا .

ويتواجد المنتخب الجزائري ضمن المجموعة الثالثة ببطولة كأس الأمم الإفريقية إلى جانب منتخبات السنغال و كينيا و تنزانيا ، حيث سيدشن "الخضر" مبارياتهم بمواجهة كينيا ثم ملاقاة السنغال و بعدها تنزانيا.

واكد بلماضي في اغلب التصريحات التي ادلى بها في أعقاب ضمان المنتخب الجزائري تأهله للنهائيات، بأن الهدف الأساسي من المشاركة هو العودة باللقب القاري الى الجزائر ليكون ثاني لقب يحرزه المنتخب الوطني بعد لقب دورة عام 1990 ، حيث يبرر بلماضي إرتفاع سقف طموحاته إلى كون العناصر الفنية للفريق تضم لاعبين متميزين ومتمرسين خاصة رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي الإنكليزي وياسين براهيمي جناح نادي بورتو البرتغالي ويوسف عطال نجم مدافع نادي نيس الفرنسي وبغداد بونجاح مهاجم نادي السد القطري المتألق في الملاعب الآسيوية .

و برأي بلماضي، فإن دورة مصر2019 تشكل فرصة ذهبية لهذا الجيل لتحقيق لقب كبير يثري سجله وسجل الكرة الجزائرية الغائبة عن منصات التتويج القارية منذ إنجاز عام 1990.