قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

منيت جماهير كرة القدم البرازيلية بخيبة أمل كبيرة، بعدما فرض منتخب فنزويلا وتقنية الاعادة بالفيديو "في أيه آر" التعادل السلبي على منتخب بلادهم في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى لكوبا أميركا 2019.

وكانت الفرصة قائمة أمام المنتخب البرازيلي لحجز بطاقته الى الدور ربع النهائي بعد أن فاز في الجولة الأولى على بوليفيا 3-صفر، لكن حكم المباراة التشيلي خوليو باسكونان وتقنية الفيديو "في أيه آر" كانا نجمي اللقاء بامتياز بعد أن تدخلا لإلغاء ثلاثة أهداف للمنتخب المضيف الذي غادر الملعب في سالفادور دي باهيا وسط صافرات الاستهجان من جمهوره.

واعتقد البرازيليون أن الفرج جاء في الدقيقة 38 من اللقاء عندما حول فيرمينو الكرة في الشباك، إلا أن الحكم ألغى الهدف لاعتباره أن لاعب ليفربول ارتكب خطأ على المدافع الفنزويلي ميكيل فيلانويفا قبل تسديد الكرة.

ودخل رجال المدرب تيتي الى استراحة الشوطين وسط صافرات الاستهجان من الجمهور البرازيلي الذي لم يكن راضيا على أداء منتخبهم الساعي الى لقبه الأول في البطولة منذ 2007.

واعتقدت الجماهير البرازيلية أن جيزوس وضعهم في المقدمة بعد كرة أرضية عرضية من فيرمينو، لكن الحكم التشيلي باسكونان احتكم الى الفيديو وقرر إلغاء الهدف بداعي التسلل على فيرمينو عند تسلمه الكرة.

وقبل نهاية اللقاء بثلاث دقائق، تدخل التحكيم بالفيديو مجددا لإلغاء هدف برازيلي عندما اخترق إيفرتون دفاعات فنزويلا من الناحية اليسرى ومرر كرة عرضية حولها كوتينيو الى الشباك، لكن الهدف ألغي بداعي وجود تسلل على فيرمينو الذي تدخل في اللعبة.

شاهد الصور: