قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

حرصت إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي على تكريم مدافع الفريق السابق الإيطالي غايتانو تشيريا في ذكرى وفاته الثلاثين التي صادفت يوم الثالث من شهر سبتمبر الجاري، وسط أجواء من الحزن رغم الفوز الذي حققه الفريق على مضيفه نابولي في الجولة الثانية من بطولة الدوري المحلي.

وكان تشيريا قد توفي يوم الاحد الموافق للثالث من شهر سبتمبر من عام 1989 في حادث مأساوي ببولندا ، حيث كان في مهمة رسمية ليوفنتوس، من خلال إعداد تقرير عن فريق جوميغ زابرز البولندي الذي كان سيواجهه فريقه الإيطالي في الدور الثاني والثلاثين من كأس الاتحاد الأوروبي ، وهي البطولة التي نال لقبها أبناء "السيدة العجوز" في ذلك العام.

وجاءت وفاة النجم الإيطالي في بولندا بعدما ارسله المدرب دينو زوف إلى بولندا لتقييم مستوى منافسه ، إذ كان - حينها- مدرباً للفريق الرديف في ذلك الموسم بعد اعتزاله كرة القدم في صيف عام 1988 بعدما بلغ 35 عاماً من عمره.

ويعتبر تشيريا واحداً من ابرز لاعبي إيطاليا ، كما أنه كان من ضمن الجيل الذهبي بنادي يوفنتوس الذي توج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الاولى في تاريخه عام 1985 رفقة الفرنسي ميشال بلاتيني ، كما انه كان ضمن الفريق الأساسي للمنتخب الإيطالي الذي حقق لقب كأس العالم 1982 بإسبانيا.

هذا ونظمت إدارة يوفنتوس حفلاً لتكريم النجم الراحل حضره عدد من نجوم الفريق القدامى الذين زاملوه ، على غرار دينو زوف و ماركو تارديلي والحارس الحالي للفريق جيان  لويجي بوفون.

كما قررت الإدارة  إنشاء قسم خاص يحمل اسم غايتانو تشيريا داخل متحف النادي يظهر صور اللاعب لتتعرف عليه الأجيال القادمة .

وتزامناً مع هذه المناسبة، حرص موقع النادي الإلكتروني على تذكير الجماهير بمسيرته مع الفريق التي بدأت مع مجيئه من نادي اتلانتا عام 1974 وحتى وفاته عام 1989 ، بالإضافة إلى مشواره مع منتخب إيطاليا وتتويجه بلقب كأس العالم 1982 مع عدد كبير من لاعبي يوفنتوس.