قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تعرض رونالدو فييرا لاعب وسط سامبدوريا لإهانة عنصرية من جماهير روما خلال تعادل الفريقين بدون أهداف في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الأحد.

وذكرت وكالة أنباء أنسا الإيطالية أن اللاعب البالغ من العمر 21 عاما استهدف بهتافات القردة من قبل جماهير الفريق الزائر باستاد لويجي فيراريس.

وأبلغ فييرا محطة راي سبورت التلفزيونية "سمعت الهتافات لكني لا أريد التحدث عنها. هذا يحدث كثيرا، لا يمكن أن تكون الأمور بهذا الشكل".

وكان يمكن سماع الهتافات الصادرة من مدرجات الفريق الزائر، التي كان يوجد بها حوالي ألفي مشجع لروما، خلال الشوط الأول.

وذكرت صحيفة كورييري ديلو سبورت أن الإذاعة الداخلية بالاستاد حذرت الجماهير من أن المباراة قد تتوقف إذا استمرت الهتافات.

وولد فييرا في غينيا بيساو لكنه مثل منتخبات الناشئين والشباب في إنجلترا التي انتقل إليها وهو طفل. وانضم إلى سامبدوريا قادما من ليدز يونايتد في 2018.

وفي الشهر الماضي أوقف روما أحد مشجعيه مدى الحياة لإرساله إهانات عنصرية إلى المدافع جوان جيسوس عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

وشهد الدوري الإيطالي عددا من الوقائع المتعلقة بالعنصرية هذا الموسم.

وتعرض روميلو لوكاكو مهاجم إنتر ميلان لإهانات من جماهير كالياري في سبتمبر أيلول وتوقفت مباراة لفترة وجيزة عندما قال دالبرت مدافع فيورنتينا إنه تعرض لإهانة عنصرية من مشجعي أتلانتا.