قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: جاء إعتراف الفنان الشاب إدوارد أن بعض برامج المقالب متفق عليها مسبقاً بين الفنان الضيف ومذيع البرنامج، مفاجئاً ومخالفاً للتوقعات، واستثني إدوارد في حواره مع quot;إيلافquot; برنامجه quot;حيلهم بينهم من الآخرquot;، وتأتي أهمية إعتراف إدوارد من كونه واحدا من أكثر الفنانين ظهوراً في هذه النوعية من البرامج الرمضانية.
وحول تأخر تقديمه البطولة المطلقة، أوضح أنه لا يستعجلها، ولن يقبل بتقديمها إذا كانت ستخصم من رصيده الفني، مشيراً إلى أنه يشعر عندما يجسد الشخصية الثانية في أي عمل بأنه الأول. وأعلن إدوارد أنه تعاقد على بطولة quot;ست كومquot; سيعرض خلال شهر رمضان المقبل.

ـ بدأت مشوارك الفني مغنياً وقدمت ألبومين، ثم إتجهت للتمثيل ونسيت الغناء تماماً، ما السبب؟
نعم بدأت مغنياً، وقدمت ألبومين من إنتاجي، وكانا رائعين، لكنهما لم يحققا أي إيرادات، وكنت قد أنفقت كل أموالي من أجل إنتاجهما، بالتالي إتجهت إلى التمثيل، وحققت نجاحات كبيرة، أنستني الغناء، الذي يحتاج إلى من ينفق عليه، وأنا لا أملك أموالاً كثيرة لذلك، مع العلم أن التمثيل هو حبي الأول، وليس الغناء كما يظن البعض.
ـ اشتركت في العديد من الأفلام مع نجوم كثيرين، لكنك تصر على تجسيد الدور الثاني، لماذا؟
ما العيب في ذلك؟ أنا أجسد الأدوار التي أراها مناسبة لي، كما هناك العديد من الفنانين العظماء قدموا أدواراً ثانوية، وأبدعوا فيها، وحفروا أسماءهم في تاريخ الفن، ومنهم عبد السلام النابلسي، عبد الفتاح القصري، عبد المنعم إبراهيم، بل إن شهرتهم فاقت بعض من قدموا أدوار البطولة المطلقة، وإذا كان جميع الفنانين يبحثون عن البطولة المطلقة، فمن ذا الذي يقوم بأداء الأدوار الأخرى، أم سنقدم أفلاماً ومسلسلات جميع من فيها أبطال؟! كما أني أشعر عندما أجسد أي شخصية أنها بطولة مطلقة، فأنا في الدور الثاني الأول دائماً.
ـ هل معنى ذلك أنك رضيت بالدور الثاني ولا تطمح إلى الأول أبداً؟
بالطبع لا، فالانسان الذي لا يطمح لأن يكون في المقدمة يصير في المؤخرة بين أصحاب المجال الذي يعمل فيه، وأنا لا أريد أن يصير حالي في الصف الأخير، بل أطمح إلى ما هو أفضل، وقد عرضت علي العديد من البطولات المطلقة، لكني رفضتها، ليس حباً في الدور الثاني، وإنما لأنها لم تكن مناسبة لي، ولن تضيف إلى رصيدي الفني، بل قد تخصم منه، وأعلم أني لو فشلت في أول بطولة مطلقة لي، لن أستطيع تقديمها مرة أخرى، وبالتالي فأنا لا أستعجلها، ولو عرض عمل جيد سوف أقبله.
ـ هل هذا الكلام ينطبق على السينما والدراما؟
هذا الكلام أخص به السينما فقط، لأني لدي بطولة مطلقة في مسلسل quot;ست كومquot; سأبدأ تصويره قريباً، ليعرض في شهر رمضان المقبل، وهو من إنتاج شركة ميديا لاين، ومن إخراج إيهاب أبوزيد، ومن المبكر جداً الحديث عن تفاصيله.
ـ هل وجدت في الدراما ضالتك بالبطولة المطلقة؟
الأمر لا يحسب بهذا الشكل، لكني أعتقد أن العصر القادم سيكون للدراما، التي صار الجميع يتهافت عليها، ويتم رصد ميزانيات ضخمة لها، وتحقق نجاحاً كبيراً، وتكسب الفنان الشهرة في أوقات قياسية، حيث يظهر في ثلاثين حلقة في رمضان مثلاً، ثم يعاد عرضها عدة مرات، وبعد أن كان النجوم يتجاهلونها صاروا يتسابقون إليها، والدليل أن العام المقبل سوف يشهد اشتراك نجوم كبار في أعمال درامية، ومؤخراً يتم استخدام تقنيات السينما في التصوير، وهو ما يغري أي فنان بالإشتراك فيها، وأنا واحد منهم بالطبع.
ـ ما الخلافات التي أدت إلى عدم تصوير الجزء الثالث من quot;ست كومquot; العيادة بعد أن صرحت أكثر من مرة أنك ستقوم ببطولته؟
ليس هناك أية خلافات، ولكن شركة الإنتاج لم تتمكن من تسويقه مبكراً ففضلت تأجيل التصوير إلى وقت لاحق.
ـ تعتبر واحدا من الضيوف الدائمين على برامج المقالب في رمضان، و البعض يعتقد أنها مجرد تمثيل، وليست مواقف كوميدية وليدة لحظتها؟
معك حق، ولكن ما المشكلة في ذلك؟ إن الهدف الأساسي هو إضحاك الناس.
ـ إذن أنت تعترف أنها متفق عليها مسبقاً مع الفنان الضيف؟
نعم أعترف، ومن الوارد جداً أن يكون المقلب متفقا عليه مع الفنان قبل التصوير، وتكون الحلقة كلها تمثيلا في تمثيل، لكن ذلك لم يحدث في برنامجي quot;حيلهم بينهم من الآخرquot;، وأنا لا أرى مشكلة في ذلك إذا كان الهدف الأساسي اسعاد الجمهور ورسم البسمة على شفاههم.
ـ تقدم حالياً حملة إعلانية لحساب إحدى شركات المحمول، هل تعتقد أن هذا يفيد الفنان أم يضره بمعنى أنه quot;يحرقه فنياًquot;؟
هذا الأمر يضر الفنان إذا كان سيقدم إعلاناً لشركة صغيرة أو يروج لمنتج غير مفيد أو خادع للمستهلك، أما إذا كانت الشركة كبيرة، والمنتج معروف، ويقدم الإعلان من دون ابتذال أو إسفاف، فهذا لا يضر بالفنان، بل يزيد من شهرته وحب الناس له، وليست حملة إعلانات شركة المحمول هي الأولى، بل سبق أن اشتركت في حملة إعلانية مع كريم عبد العزيز لصالح إحدى شركات المياه الغازية.
ـ وكيف وجدت ردود الأفعال على دورك في مسلسلquot;إغتيال شمسquot;؟
الحمد لله أبدى الجميع اعجابه بالشخصية التي جسدتها في العمل، خاصة أنها كانت جديدة علي، وهي شخصية الصحافي، واتصل بي العديد من الأصدقاء الصحافيين، وقدموا لي التهنئة، وقالوا إني نجحت في تجسيد هذه الشخصية، وأنا سعيد جداًلاشتراكي في هذا العمل المهم الذي يناقش أزمة البحث العلمي في مصر والعالم العربي، وأسباب هجرة العلماء للخارج، وهي قضية خطرة تحتاج إلى تسليط الأضواء عليها بشكل أكبر، وتستحق تقديم أكثر من عمل.
ـ ما رأيك في اشتراك الفنانين العرب في الأعمال المصرية في ظل ما يقال عن وجود صراع بين الدراما المصرية والسورية؟
هذه ظاهرة صحية للغاية، وكانت موجودة منذ زمن طويل، ومن يعترض على ذلك يجب عليه العودة إلى تاريخ السينما المصرية، لكن ما حدث أنها اختفت لفترة بسبب مرور صناعة السينما لدينا بعدة أزمات، ولكن علينا تشجيعها، وليس التصدي لها ومحاربتها، أما بخصوص ما يقال حول الصراع بين الدراما المصرية والسورية، فأنا أفضل وصفه بالمنافسة وليس الصراع، وأعتقد أن المنافسة بينهما ظاهرة صحية أيضاً، وفي صالح صناعة الدراما، والفن عموماً.