قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


القمص صليب متى ساويرس

يشير القمص صليب متى ساويرس إلى أن الأحداث التي شهدتها أمس مدينة نجع حمادي سببها الأساسي التقصير الأمني من قبل السلطات في تلك المنطقة، مرجحا وقوف أياد خارجية وراء الحادثة لزعزعة الإستقرار الداخلي بين المسلمين والمسيحيين في مصر. وخيم هدوء حذر على مدينة نجع حمادي اليوم بعد أن رفعت قوات الأمن حظرا للتجول كانت قد فرضته عقب اشتباكات مع متظاهرين مسيحيين إثر مقتل ستة منهم إضافة، إلى مسلم في هجوم على كنيسة في المدينة، فيما أعلنت وزارة الداخلية أنها ألقت القبض على ثلاثة يشتبه في ارتكابهم الحادث.

القاهرة: نفى القمص صليب متى ساويرس عضو المجلس الملي العام، كاهن كنيسة الجيوشي، أن يكون حادث نجع حمادي الأخير في محافظة قنا وراءه أسباب جنائية فقط، مرجعا الحادث الى جملة من الأسباب و العوامل التي يجب التصدي لها، حسب قوله، لمنع تكرار هذه الحوادث المؤسفة بين المسلمين والمسيحيين والتي باتت تهدد استقرار العلاقات في المجتمع.

إقرأ المزيد:

في الاحتفال بعيد جلوسه ال38 بطركاً للكنيسة القبطية الأرثوذكسية البابا شنودة يثير عدة قضايا سياسية بالحديث عن خلافاته وخلافته

مقتل 8 مسيحيّين وإصابة آخرين في أحداث طائفيّة جنوب مصر

مصر: الجدل يحتدم حول ترشيح الأقباط لمنصب الرئيس

أكد ساويرس في لقاء خاص لـquot;إيلافquot;، ان الحادث ليس له مردود جنائي فقط سببه هتك عرض شاب مسيحي لفتاة مسلمة كما قيل، بل quot;وراءه أسباب سياسية و ثقافية وأمنية واقتصادية أيضا quot;.

وألقى باللوم على التقصير الأمني، إذ إن كنيسة نجع حمادي التي تعتبر الأكبر فى المدينة، لا تشهد إنتشارا أمنيا كافيا حولها، مشيرا الى ان quot;منفذي الحادث لو وجدوا تواجدا مكثفا لرجال الشرطة، ما كانوا سيقدمون على تنفيذ هذا الحادث المؤسفquot;.

إضافة الى التقصير الأمني اعتبر صليب متى ساويرس الإعلام الموجه محرضا رئيسا لمثل هذه الحوادث الطائفية، مستنكرا الشحن الطائفي الذي يقوم به بعض الدعاة المتشددين، وأكد دور الفضائيات في تأجيج المشاعر السيئة بين المسلمين والأقباط. وقال quot;يجب ان يكون رجال الدين على قدر من المسؤولية وان يزرعوا السلام والمحبة بين نفوس الناس كلها، وليس العكسquot;.

ولم يستبعد ساويرس وجود أصابع خارجية وراء هذه الحوادث، قائلا ان مصر مستهدفة امنيا من بعض الجهات التي لا تريد ان يعيش فيها المسلمون والأقباط في استقرار وسلام، إلا انه لم يحدد تلك الجهات.

ويعتقد ساويرس ان الحل للقضاء على مثل هذا الحوادث يكمن في quot; تغيير ثقافة المجتمع، ومحاربة الأفكار الغريبة التي تبث من الخارج، وردع الجناة وليس مجرد القبض عليهم ثم الإفراج عنهم، والاكتفاء بمجالس عرفية quot;. وطالب بتفعيل دور المجتمع المدني ودخول الأقباط المجالس الشعبية المحلية، اذ يعتبر تغييب الأقباط عن التمثيل في المجالس الشعبية المحلية له دور في مثل هذه الحوادث.

وبسؤاله عما اذا كان هناك ثمة تحرك من جانب رجال الدين المسيحيين تجاه ما حدث، قال ساويرس quot;نحن ننتظر القبض على الجناة ومعرفة دوافعهم وتقديمهم للقضاء العادلquot;.

وقد التزمت الكنيسة الصمت، واكد مصدر في سكرتارية البابا انه غاضب، الا انه لن يصدر بيانا او يعلق لحين ظهور نتائج التحقيق الجنائي في الحادث.

وقام مجهولون ليلة الاحتفال بعيد الميلاد بإطلاق النار بصورة عشوائية باتجاه مواطنين مسيحيين بعد خروجهم من قداس عيد الميلاد بمطرانيه نجع حمادي وكنيسة العذراء، ما أدى الى مقتل 6 أقباط وشرطي مسلم وإصابة 9 مسيحيين آخرين بجروح. وشهدت المدينة أمس احتجاجات نظمها نحو 3 ألاف مسيحي بسبب الحادث، حطموا خلالها مستشفى نجع حمادي وعدة سيارات شرطة وإسعاف، قبل ان تقوم الشرطة بتفريقهم. وربطت الداخلية في بيان لها الواقعة بما حدث في شهر شباط/نوفمبر عن واقعة اغتصاب شاب مسيحي لفتاة مسلمة في إحدى قرى محافظة قنا.

وتكررت الحوادث بين المسلمين و الأقباط كثيرا في مصر خلال الفترة الأخيرة، خصوصا في صعيد مصر، ورصدت تقارير عن وقوع أكثر من 30 حادثة عنف طائفي خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، وتنوعت الأسباب ما بين محاولة قيام الأقباط بممارسة شعائرهم في أماكن غير مرخصة لهم، او النزاع على قطعة ارض او الصراع على دور عبادة او توترات على خلفية علاقات عاطفية. وتتعامل الداخلية مع مثل هذه الحوادث على أنها حوادث عنف وليست طائفية، مبررين ذلك بسيطرة فكرة الانتقام والثأر في الصعيد.